وزير الخارجية الروسي والعربي اثناء اجتماع وزراء الخارجية العرب

وزير الخارجية الروسي والعربي اثناء اجتماع وزراء الخارجية العرب

السبت ١٠ / ٠٣ / ٢٠١٢
قال وزير الخارجية صاحب السمو الملكي الامير سعود الفيصل لروسيا امس السبت ان حق النقض الذي اتخذته روسيا في مجلس الامن لايقاف مشروع قرار يدين الحكومة السورية سمح لسوريا بمواصلة العنف. ودعا سموه روسيا أيضا الى دعم الجهود العربية لانهاء الازمة في سوريا. وقال في اجتماع لوزراء الخارجية العرب في القاهرة حضره وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف : هذا الموقف من قبل الدول التي أفشلت قرار مجلس الامن وصوتت ضد قرار الجمعية العامة قد منح النظام السوري رخصة للتمادي في ممارسته الوحشية ضد الشعب السوري. وقال أيضا انه يأمل أن تدعم روسيا قرارات مجلس الجامعة المتعلقة بمعالجة الوضع في سوريا. واكد أن الموقف المتراخي والمتخاذل من قبل الدول التي أفشلت قرار مجلس الأمن وصوتت ضد قرار الجمعية العامة فيما يتعلق بالشأن السوري قد منح النظام السوري الرخصة للتمادي في ممارساته الوحشية ضد الشعب السوري دونما شفقة أو رحمة. وقال سموه: إن الزيادة بشكل رهيب في أرقام القتلى والمصابين في إدلب وحمص وعلى نحو خاص بابا عمرو وحتى دمشق وحلب منذ تاريخ سقوط قرار مجلس الأمن وحتى الآن تدلل بشكل صارخ على نتائج الاعتراض على مرور هذا القرار الذي كان يمكن أن يساعد على حقن الدماء وإنقاذ الأرواح. وفيما يلي نص كلمه صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية خلال الاجتماع: قال في اجتماع لوزراء الخارجية العرب في القاهرة حضره وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف: هذا الموقف من قبل الدول التي أفشلت قرار مجلس الامن وصوتت ضد قرار الجمعية العامة قد منح النظام السوري رخضة للتمادي في ممارسته الوحشية ضد الشعب السوري.أصحاب السمو والمعالي رؤساء الوفود معالي الأخ الدكتور/ نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية السيدات والسادة الحضور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أتقدم في مستهل دورة جديدة لمجلس جامعة الدول العربية بتهنئتي الحارة لسمو الشيخ صباح خالد الصباح وزير خارجية دولة الكويت الشقيقة على تبوئه مقعد رئاسة هذه الدورة متمنيا له التوفيق والسداد, كما أتوجه بالتقدير إلى معالي الأخ الشيخ حمد بن جبر بن جاسم آل ثان رئيس الوزراء ووزير خارجية دولة قطر الشقيقة على ما بذله من جهد متميز طيلة رئاسته للدورة السابقة, إضافة إلى جهوده المتصلة في إطار لجنة الجامعة العربية المعنية بمتابعة الشأن السوري, ومن المفترض أن يتصدر موضوع سوريا جدول أعمال هذه الدورة. السيد الرئيس: مرة أخرى نجتمع تحت سقف بيت العرب وجزء عزيز من أسرتنا العربية في سوريا الشقيقة مازال يتعرض لألوان القمع والترهيب وأساليب القهر والتنكيل وهو يواجه آلة عسكرية لا يبدو أنها أخذت كفايتها بعد من حصد أرواح الأبرياء رجالا ونساء وأطفالا. ومما هو مدعاة للأسى والأسف أن جميع المحاولات التي جرى بذلها لحل الأزمة في إطارها العربي لم تجد سبيلا بسبب تعنت النظام السوري وصلفه وتجاهله كل النداءات وفق ذلك مطالب شعبه المشروعة ومما يحز في النفس أن بعضاً ممن عبروا عن مساندتهم للمبادرة العربية لمعالجة الأزمة في سوريا اختاروا أن يجهضوها عندما جرى طرحها أمام مجلس الأمن لتسجيل موقف أقل ما يقال عنه أنه يستهين بأرواح ودماء المواطنين الأبرياء في أنحاء مختلفة من سوريا. إن هذا الموقف المتراخي والمتخاذل من قبل الدول التي أفشلت قرار مجلس الأمن وصوتت ضد قرار الجمعية العامة فيما يتعلق بالشأن السوري قد منح النظام السوري الرخصة للتمادي في ممارساته الوحشية ضد الشعب السوري دونما شفقة أو رحمة. إن الزيادة بشكل رهيب في أرقام القتلى والمصابين في إدلب وحمص وعلى نحو خاص بابا عمرو وحتى دمشق وحلب منذ تاريخ سقوط قرار مجلس الأمن وحتى الآن تدلل بشكل صارخ على نتائج الاعتراض على مرور هذا القرار الذي كان يمكن أن يساعد على حقن الدماء وإنقاذ الأرواح وحينما انعقد مؤتمر «أصدقاء سوريا» مؤخرا في تونس لاحظنا أن هناك توجها للتركيز على الجوانب الإنسانية والمساعدات في ظل واقع مرير يحول دون الاستفادة من هذه المساعدات وأي شكل من أشكال الإغاثة ما لم يتم تهيئة الأرضية لذلك. السيد الرئيس لقد بلغ الوضع في سوريا حدوداً تحتم علينا التحرك بسرعة وجدية وعلى النحو الذي يعطى للشعب السوري بصيصا من الأمل في إمكانية إنهاء محنته القاسية والمتفاقمة يوما بعد يوم ولا ينبغي علينا الاستمرار في إصدار قرارات جوفاء أو مواقف متخاذلة في سياق تعاطينا مع هذه الكارثة الإنسانية فهناك مبادرة عربية للحل لازالت تنتظر التطبيق وهناك قرارات لاحقة لمجلسنا مازالت قيد التنفيذ العملي. إننا نرى في حضور سيرجي لافروف ما ينبئ عن اهتمام روسيا الاتحادية بالوضع في سوريا ونرحب به الآن في اجتماعنا غير أننا نتمنى لو أن هذا الاهتمام تتم ترجمته على النحو الذي يذكرنا بمواقف روسيا الاتحادية المناصرة للقضايا العربية التي كانت دائما محل تقدير شعوبنا ولا نرى سبيلا لذلك الا بدعم قرارات مجلس الجامعة المتعلقة بمعالجة الوضع في سوريا ، والمعروف أن أهم عناصر موقف الجامعة العربية تتمثل في الوقف الفوري لكل أعمال العنف والإبادة التي يمارسها النظام السوري ضد شعبه والتأكيد على ضرورة الالتزام بتطبيق جميع الإجراءات والتدابير الواردة في قرار مجلس جامعة الدول العربية في دورته غير العادية بتاريخ 12/ 2 / 2012م أضف إلى ذلك أهمية فتح كافة قنوات الاتصال مع ممثلي المعارضة السورية وتوفير كل سبل الدعم التي تمكن المعارضة من معالجة أوضاعها. كما أنه من الأهمية بمكان ضمان إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة لمستحقيها وكذلك دعوة كافة الوكالات والمنظمات الإنسانية الدولية للإسهام في هذا الأمر. وإن المملكة العربية السعودية تتمنى لجهود المبعوث المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي عنان التوفيق في مهمته لتهيئة السبل الكفيلة بتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب السوري المنكوب، ومن الضروري أن لايقتصر تفويض الأمين العام للأمم المتحدة على الجانب الإنساني فقط بل أن تمنح له صلاحية معالجة الموضوع السوري من جميع جوانبه الأمنية والإنسانية. إن الجهات التي مازالت تتخذ مواقف من شأنها تعطيل أي تحرك عربي أو دولي سوف تتحمل المسئولية الأخلاقية والإنسانية لما يمكن أن تؤول إليه الأمور في سوريا إذا ما استمرت في موقفها المتخاذل والمتجاهل لأمن ومصالح الشعب السوري. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. من جهتها , قالت قطر  ان الوقت حان للاعتراف بالمعارضة السورية كممثل البلاد الشرعي. وقال وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني في الاجتماع : نوجه نصيحة للمعارضة بكل أطيافها بأن تسمو فوق خلافاتها وأن تكون صوتا واحدا موحدا معبرا عن تطلعات أبناء شعبهم حتى تتمكن من مجابهة قمع النظام.  واستطرد : ندعو هناك الى الاعتراف بالمجلس الوطني السوري ممثلا شرعيا للشعب السوري. وتابع أنه يأمل أن يسمح وجود لافروف بالتوصل الى اتفاق بشأن الازمة. وقال : آن الاوان للاخذ بالمقترح الداعي بارسال قوات عربية ودولية الى سوريا. ولم يتضح على الفور ما اذا كان يشير الى دعوة الجامعة العربية في فبراير الى ارسال قوة حفظ سلام مشتركة من الامم المتحدة والجامعة العربية أو الى مبادرة منفصلة.  وإن «زمن السكوت على ما يحدث في سورية انتهى ولا بد من تنفيذ قرارات الجامعة العربية». ودعا المعارضة السورية إلى أن تسمو فوق خلافاتها، كما دعا للاعتراف بالمجلس الوطني السوري المعارض. ودعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى الوقف الفوري للعنف في سورية قائلا إن حكومته ستعمل باتجاه تشجيع الإصلاح في البلاد. وخلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، دعا لافروف جماعات المعارضة المسلحة للانسحاب من المدن ودعا الحكومة السورية للموافقة على آلية للسماح بدخول المساعدات الإنسانية. واكد لافروف في كلمته امام اجتماع وزراء الخارجية العرب على أهمية  «الاتفاق على منهج لحل الأزمة في سورية شرط عدم تمويل المعارضة وتسليحها» معربا عن استعداد بلاده للعمل مع جميع الذين «يدعون إلى الإصلاح والبناء وليس التدمير». وأكد لافروف تمسك بلاده «بالقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ومبادئ السيادة وعدم التدخل بشؤون الدول الداخلية ودعوتها جميع اللاعبين الأجانب إلى الحذر في التعامل مع قضايا المنطقة».