«هؤلاء.. وأنا» كتاب جديد للدكتور فهد العرابي الحارثي

«هؤلاء.. وأنا» كتاب جديد للدكتور فهد العرابي الحارثي

«هؤلاء.. وأنا» كتاب جديد للدكتور فهد العرابي الحارثي

الاثنين ٠٥ / ٠٣ / ٢٠١٢
صدر حديثًا كتاب جديد للدكتور فهد العرابي الحارثي في 530 صفحة من القطْع الكبير بعنوان «هؤلاء.. وأنا» يتحدث فيه المؤلف عن أكثر من 60 شخصية سياسية، وثقافية، وأدبية، واجتماعية، وفنية، وإعلامية، وإدارية من مختلف بلدان العالم. من العرب وغير العرب، ممن استوقفتهم ذاكرة المؤلف.

يقول الحارثي في مقدّمة الكتاب: هناك أسماء كثيرة تعبر الذاكرة، بعضها يقيم فيها، وبعضها يغيب ثم يعود، وبعضها يمضي ثم لا يعود أبدًا، وكلها تترك عند المرء شيئًا منها، قطعًا من عقلها، وبعضًا من وجدانها، ومن سلوكها وتصرّفاتها تترك موقفًا، أو فكرة، أو مجرد لحظة لا نعرف كيف نصفها أحيانًا. فكرة الكتاب: وعن فكرة الكتاب يقول: جاءت فكرة هذا الكتاب محاولة لإعادة "الاتصال" بتلك الأسماء، نكتبها مرة، وتكتبنا هي مرات.. نجدّد حوارنا معها، نحاول أن نستفزها، لأننا نريد أن تستفزنا هي بدورها، لنفكّر، ولنكتب، ولنكشف هواجسنا ولواعجنا للناس، شيء من النجوى، وشيء من الذكرى، وشيء من الإلهام، وفي كل الأحيان هي إحالات إلى أفكار، أو مشاعر، أو رؤى، نطمح إلى إيصالها للناس، فيها أشياء منا، وفيها أشياء من تلك الأسماء، ما يزيد في صقل الأفكار ويُتيح تداولها، وأخذها وردّها، وصهرها وعجنها، وإنتاجها وإعادة إنتاجها وتطويرها. والكتاب، ببساطة وتلقائية، ما هو إلا مجموعة تجارب، وتجليات، وعلاقات، وخبرات، لا يصنعها، أو يبنيها، أو يهدمها ويُعيد بناءها، وحده، بل هي نتاج طبيعي لما يصادف، ولما يكتشف، ولما يتعلم من الناس، سواءً من الاتصال بهم شخصيًا، أم عبر ما يتركون من أثر، أو ما يقدّمون من أعمال ومنجزات". ويضيف: "الأسماء التي تعبر ذاكرتي أنتجتني، والاتصال بها كان أحد مصادر الإلهام في تفكيري أو تصرّفاتي، سلبًا أو إيجاباً، أدرك ذلك أحياناً بصفاء تام، وأحيانًا قد لا أدركه، ولكنني في كل الأحوال، أشعر بامتنان كبير بأن حياتي امتلأت بمَن حولي، وبمَن صادفت، وبمَن التقيت، وبمَن قرأت أو سمعت". ويتابع: "تعلّمت من هؤلاء، ومن غيرهم، كيف أفكر، وكيف أشعر، وكيف أكتب وأتكلم، وكيف أحزن وأفرح، وكيف أحب، وكيف أتصوّر المستقبل. نحن معرّضون للتعلم ممن نتفق معهم في الأفكار وفي المزاج، كما نتعلم في الوقت ذاته من الذين نختلف معهم وهنا في هذا الكتاب أناس أتفق معهم في أشياء، وأختلف في أشياء. وفيه أيضًا أناس لا ألتقي معهم في أي شيء البتة، لكني تعلمت من الجميع". وعن  تبويب موضوعات الكتاب قال المؤلف: "احترت في فهرسة الموضوعات، فأنا لم أعتد على شيء مما أفعل الآن، فقررت أن أرتّب المحتويات حسب الحروف الأبجدية للأسماء، فالتقديم والتأخير في الشخصيات  لا يعني أي شيء أكثر من الاحتكام إلى حروف الأسماء ذاتها بكل بساطة، ومن دون أي تحليل آخر.. فهذا الكتاب ليس تاريخًا، وليس صالونًا، وليس بروتوكولًا، هو تعاطٍ مع أسماء مجردة، تسبح في الذاكرة بلا رتوش، وبلا سيوف أو أكاليل". من الكتاب: تحدّث الكاتب عن أكثر من 60 شخصية عربية وغير عربية، ومنها: الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وسلمان بن عبدالعزيز، وعبدالعزيز بن باز، وخالد الفيصل، وبدر بن عبدالمحسن، وحمد الجاسر، وحمد الحجي، وسلفادور دالي، وبيكاسو، وفرانسواز ساغان، وبابلو نيرودا، وصدام حسين، ولوركا، وكازانوفا، ومنصور الكيخيا، ورفيق الحريري وعبدالعزيز التويجري ونزار قباني وغيرهم من الشخصيات الأخرى. المهاتف هو الملك: "لم أكن قد اعتدت بعد من الملك فهد (يرحمه الله) على هـذا، فمن يُهاتف رؤساء التحرير، (وكنت واحدًا منهم)، هو عادة وزير الإعلام، أو أحد مساعديه، أما أن يكون المهاتف هو الملك شخصيًا، فلا شك في أن الوضع هنا مختلف!. وللحق فإنني أحسست في لحظةٍ ما بأن استفزاز الملك بما نشرنا أثمر عن شيء لم نكن نتوقعه، وهو أنه هاتفنا بنفسه، وتحدّث معنا مباشرة، وعاتبنا ولامنا، ووجّهنا، وهذا يُغرينا بأن نكرّر التجربة، علّنا نحظى بمكالمة "ملكية" أخرى".

المزيد من المقالات
x