الامير محمد بن فهد خلال جلسة المجلس السابقة ( اليوم )

الامير محمد بن فهد خلال جلسة المجلس السابقة ( اليوم )

يرأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس المنطقة اليوم الأحد بحضور صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس المنطقة وأعضاء المجلس جلسة مجلس المنطقة الشرقية العاشرة لدورة الانعقاد الخامس وذلك بقاعة اجتماعات المجلس بمقر الإمارة بالدمام. وأوضح الأمين العام لمجلس المنطقة الدكتور سلطان بن ماجد السبيعي أنه سيتم في هذه الجلسة استعراض ميزانية الجهات الحكومية الممثلة في مجلس المنطقة وما أعتمد لها من مشروعات تنموية في ميزانية الدولة للعام المالي (1433/1434هـ).    اليوم ـ الدمام حث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المجلس البلدي بمحافظة القطيف المهندس عباس الشماسي وأعضاء المجلس على متابعة المشروعات البلدية والحرص على المتابعة لتسهيل الإجراءات لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين. وكان سموه قد استقبل السبت بمكتب سموه في الإمارة بالدمام رئيس المجلس البلدي بمحافظة القطيف المهندس عباس الشماسي وأعضاء المجلس بمناسبة تشكيل المجلس الجديد يرافقهم رئيس بلدية القطيف المهندس خالد الدوسري. وناقش سموه عددًا من الموضوعات المتعلقة بالمحافظة، مؤكدًا أن ما تعيشه المنطقة الشرقية ومحافظاتها من نهضةٍ وتطوّر في جميع المجالات بفضل الله ثم بالدعم والمتابعة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعـود، وسمو ولي عهده الأمين "حفظهما الله". ومن جانبه قدّم رئيس المجلس والأعضاء لسموه تقريراً عن المجلس وكذلك التطور الذي تشهده المحافظة في جميع المجالات، كما أثنى الحضور على الدعم والرعاية اللذين تحظى بهما المنطقة من حكومة خادم الحرمين الشريفين «حفظه الله» ومتابعة واهتمام سمو أمير المنطقة الشرقية للمحافظة ومشروعاتها. كما هنأوا سموه بالميزانية الجديدة للدولة مؤكدين أنها ميزانية خير ونماء من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - التي تحرص باستمرار على رفاهية وسعادة المواطنين وتطوّر وتقدّم الوطن في جميع المناطق والمحافظات والمراكز.  

الامير محمد بن فهد خلال الاستقبال السبت (اليوم)

 

«سياحة الشرقية» يثمن موافقة الأمير محمد على رعاية «ملتقى التراث» ثمن مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية برئاسة الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالله، صدور موافقة صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز على رعاية الملتقى الثاني للتراث العمراني الوطني الذي تحتضنه المنطقة الشرقية خلال الفترة من 12-14/11/2012م، وتنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار. وكان المجلس عقد اجتماعه الرابع في دورته الثانية في قاعة الاجتماعات بالمنطقة الشرقية برئاسة صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالله آل سعود بحضور أعضاء المجلس امس، واستمع المجلس إلى شرح مفصل عن الملتقى من رئيس مركز التراث العمراني الدكتور مشاري النعيم الذي أوضح أن الملتقى سيناقش 30 ورقة علمية، ويحتوي على ورش عمل، ومعرض تفاعلي للحرفيين، ولقاءات تفاعلية مفتوحة، وقدم النعيم لأعضاء المجلس عرضا مرئيا استعرض فيه دور مركز التراث العمراني في المحافظة على التراث العمراني وإحيائه، وعن الدور الحيوي الذي يهدف إليه، حيث تتلخص رؤية التراث العمراني في تأكيد الهوية والوحدة الوطنية.

 

من الاجتماع السبت ( اليوم )

 

الدمام والخبر .. تفعيل الدراجات النارية في مباشرة الحوادث مع كل جلسة لمجلس المنطقة تتجدد أماني وتطلعات المواطنين تنقلها اليوم إلى مجلس المنطقة الذي سيعقد اليوم برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد أمير المنطقة الشرقية وبحضور الأمير جلوي بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة واعضاء المجلس. و"اليوم" ترفع الى المجلس هذه الآمال والطموحات التي لم تغب عن المجلس، والتي يسعى دائما الى تحقيقها استشعارا من سمو أمير المنطقة لأهمية تلبية آمال المواطنين ، وهو ما اعتاده المواطنون في المملكة في ظل ما يحظون به من دعم من قبل خادم الحرمين الشريفين "حفظه الله " . وأكدوا في احاديث لـ”اليوم” ان جهود الأمير محمد بن فهد وسمو نائبه حققت تطلعاتهم وأمانيهم، وانهم دائما يتمنون المزيد من الخدمات. وتركزت مطالب المواطنين في الدمام والخبر على جملة من الأمور التي يراها البعض تمثل معاناة يومية حقيقية لهم ، حيث حصلت الازدحامات المرورية وصيانة المدارس واغلاق الشوارع اضافة الى زيادة اعداد الاسرة في الاسعاف على النصيب الاكبر من مطالب المواطنين . عدم تنسيق وقال أحمد الحجاجي : ان كثرة المشاريع المنفذة في الدمام والخبر وعدم وجود أي تنسيق بين الدوائر الحكومية ادى الى زيادة الاختناقات والحوادث وهدر للأرواح والممتلكات والوقت ، ونادراً ما نجد شارعا او طريقا لا توجد به حفر ومطبات  جراء اعمال حفر المشاريع والتي تقام بدون أي تنسيق مسبق مع الجهات الحكومية المنفذة لها ، وطالب الحجاجي بضرورة التنسيق بين الدوائر الحكومية كالامانة والمياه وشركة الكهرباء قبل تنفيذ المشاريع مع التركيز على الزام المقاولين باستخدام المواد ذات الجودة العالية في السفلتة والرصف مع مراعاة الاوقات الزمنية لتنفيذها .

 تفتيش على اشتراطات السلامة بالمدارس وربط رخص البناء بموافقة الدفاع المدني ومتابعة المشاريع المتعثرة والزحام المروري 

سلامة المدارس ونوهت المعلمة هند سعفان الى ضرورة استخدام اشتراطات السلامة القصوى في المدارس وتكثيف الزيارات من قبل الدفاع المدني ، مبينة ان حوادث الحرائق التي وقعت مؤخراً تدعو الى الاهتمام أكثر وبالذات في مدارس البنات ، فما الذي يمنع ان يكون للدفاع المدني زيارات اسبوعية يتم من خلالها تطبيق اشتراطات السلامة والكشف على التمديدات الكهربائية وزيادة معدات اطفاء الحرائق والمخارج ، مع ضرورة اعطاء دورات مكثفة للطلاب والطالبات بوسائل السلامة وكيفية التصرف في حال نشوب حرائق لا قدر الله . إسعاف الدمام وكان لاسعاف الدمام المركزي سيل من المطالب حيث اوضح صالح النعيمي ان عدد الاسرة في الاسعاف لا يكفي ودائماً ما يتم اعادة المرضى بسبب عدم توافر اسرة شاغرة ، مشيراً الى ان تصميم الاسعاف لا يتوافق مع الزيادة في كثافة السكان ، ومن المعلوم ان اسعاف المستشفى تم بناؤه منذ سنوات طويلة ، مطالباً بضرورة العمل على انشاء اسعاف وزيادة عدد الاسرة لتتوافق مع الزيادة المطردة في عدد السكان . دراجات المرور وذكر شافي الهاجري ان الطرق في الدمام والخبر ضيقة ولا تستوعب العدد الكبير من المركبات وبالذات في اوقات الذروة ، مطالباً الادارة العامة للمرور بتفعيل دور الدراجات النارية في مباشرة الحوادث والتي تتسبب في حدوث ازدحامات وبالذات في الطرق التي لا تستطيع الوصول اليها الدوريات ، ودائماً ما تعيق هذه الحوادث من قيام الاسعاف او الدفاع المدني بالوصول الى المواقع باسرع وقت وحلها هو الدراجات النارية وبالذات في طريق الملك فهد والذي يربط بين الدمام والخبر . مشاريع متعثرة ووصف خليل الزير المشاريع المتعثرة بانها عائق اساسي لعملية التنمية في المنطقة فالدولة ايدها الله وضعت ميزانيات ضخمة لتوفير الخدمات للمواطنين ولكن نفاجأ بتعثر المشاريع ما يؤدي الى زيادة في المعاناة وتدهور في الخدمات ، وما نشاهده الان من معاناة في الصحة والتعليم والطرق وغيرها من الخدمات هو خير شاهد على ان المشاريع المتعثرة تمثل عائقا في عملية التنمية . الدفاع المدني وبين عبدالعزيز حسين ان اعلان شروط الدفاع المدني للمنازل والمطالبة بتطبيق اشتراطات السلامة فيها سيساهم الى حد كبير في تقليل الحرائق في المنازل ، وقال ان الدفاع المدني في المملكة في الغالب لا يطالب اصحاب المنازل بتطبيق اشتراطات السلامة ، واقترح ان تقترن رخصة بناء المنزل بشهادة معتمدة من الدفاع المدني مع وضع مخالفات على اصحابها في حال مخالفتهم للاشتراطات مثل وضع السياجات الحديدية على الاسوار والشبابيك ومناطق الاخلاء .

 

فك ازدحامات المرور بالدمام والخبر ( اليوم )

القطيف .. إنشاء جامعة ومستشفى وحل مشاكل الصيادين أكد أهالي محافظة القطيف على أهمية تنمية القطاع الاستثماري في المحافظة من خلال إيجاد مشاريع جاذبة توفر فرص عمل مناسبة للشباب، وإعطاء المحافظة أولوية في برامج التنمية المقبلة بسبب انعدام ذلك في الماضي بصورة لم تتناسب مع احتياجات المحافظة وكبر مساحتها وكثافة سكانها. وطالب المواطن زهير عبد الجبار وحسين العلق بإنشاء جامعة في المحافظة سواء كانت أهلية أو حكومية كي تنهي معاناة أبناء المحافظة الذين يتخرجون بالآلاف سنويا ويتجهون إلى مناطق أخرى لمواصلة تعليمهم، مشيرا إلى انه لا يوجد في محافظة القطيف أي مركز تعليمي على المستوى الجامعي ككلية أو جامعة على الرغم من الحاجة الماسة لها للجنسين من أبناء وبنات المحافظة وهذا ما يضطرهم ـ في كثير من الأحيان ـ إلى التسجيل في جامعات بعيدة جدا عن منطقتهم مع ان ذلك مرهق ماديا للكثيرين منهم، وقال محمد الشيوخ وأحمد مشيخص : "العديد من القضايا الخدمية التي يطالب بها المواطنون في محافظة القطيف وتتركز هذه المطالب في تحسين الخدمات البلدية عبر اعتماد مشاريع تنموية جديدة في المحافظة كاستحداث مداخل للمدن والقرى وتطوير الطرق الشريانية فيها بما يتطلبه من نزع ملكيات، وربط هذه الطرق بالخطوط السريعة المارة بالمحافظة والسماح بتعدد الأدوار كحل لندرة الأراضي في المحافظة أسوة بمثيلاتها من المدن المجاورة، وكذلك تعزيز كادر البلديات الفرعية بحيث يمكنها من القيام بالخدمات المطلوبة خاصة في مجال الرقابة الصحية والفنية". وطالب عضوا لجنة التطوير والمتابعة في جزيرة تاروت محمد آل حماد وجعفر العيد، بإنشاء مستشفى خاص لخدمة أهالي الجزيرة، مشيرين إلى أن معاملة المستشفى التي بدأت منذ نحو العام 1387 تستقر حاليا في إدارة الميزانية والمشاريع التابعة للشؤون الصحية، فيما طالب عدد كبير من الصيادين من المجلس مساعدتهم في حل مشاكلهم ومساعدتهم خاصة فيما يتعلق بمصدر رزقهم وهي تصاريح الصيد التي يجددونها بصعوبة كبيرة، إضافة الى الردم الجائر للبحر الذي يهدد الثروة السمكية ولا يوجد مسئول يقول لهم: لماذا يحدث هذا الأمر ولمصلحة من ؟

 

حل مشاكل الصيادين 

 

حفر الباطن .. خدمات المياه وتكثيف الدوريات يضع أهالي محافظة حفر الباطن جملة من همومهم ومعاناتهم ومطالبهم التي تختص بالجوانب الخدماتية وتحتاجها المحافظة بطموحات وتطلعات عريضة على طاولة مجلس المنطقة، متمنين أن تجد هذه المطالب الاهتمام. وجاءت الجامعة الحلم أبرز المطالب ، حيث يتفق الأهالي على أن  الجامعة تعتبر حلما نتمنى ان يتم تحقيقه لما له من دور كبير في الارتقاء بالمحافظة، اضافة الى لم شمل الكثير من العائلات التي يقضي ابناؤها مراحل الدراسة الجامعية بعيداً عن ذويهم وتفصل بينهم مسافات كبيرة، وان وجود الجامعة ضرورة ملحة لسكان المحافظة خاصة الآباء الذين يعانون بعد ابنائهم عنهم، اضافة الى تحملهم الأعباء المادية من سكان ومواصلات لابنائهم أثناء دراستهم الجامعية، اضافة الى ان وجود الجامعة يساهم ايضا في الارتقاء بالمحافظة ونشر الثقافة المعرفية والعلمية ويعول عليها الكثير كي تكون منارة علم يستضئ منها جميع افراد المجتمع بالمحافظة. وطالب محمد الشمري بايصال مشروع المياه الى جميع الأحياء التي تفتقر لهذه الخدمة خاصة الأحياء القديمة في المحافظة، حيث إنهم ينتظرون هذه الخدمة منذ عشرين عاماً تكبدوا خلالها مبالغ مالية طائلة نتيجة اعتمادهم على تعبئة خزانات منازلهم على نفقتهم الخاصة طيلة هذه الفترة ، واضاف أن سكان حي العزيزية "ب" يعانون عدم توافر مشروع المياه.

 

الأحساء.. نقل السكة الحديد ومركز الدم الوراثي وسفلتة الطرق تشهد الأحساء نموًّا عمرانيًّا وسكانيًّا إلا أن هناك العديد من التطلعات الكبيرة لأهالي المحافظة ما زالت معلقة، حيث تتباين مطالبهم وتطلعاتهم نحو تحقيق واستكمال كافة المشاريع الخدمية والتطويرية للمحافظة.. فمع تسارع وتيرة التطوّر والاحتياج النوعي للعديد من الخدمات الاساسية التي لها مساس بأريحية المواطن والأخرى بما يتعلق بالوضع الخدمي لجغرافية الأحساء الكبيرة. السكة الحديد  وقال محمد الدوسري: نطالب بالتسريع في نقل سكة الحديد من وسط المدينة، حيث تم مؤخرًا ايقاف مشروع نقل سكة الحديد إلى غرب الأحساء ويقيت الآليات والمعدات التي تواجدت في موقع بدء المشروع ساكنة دون حراك استياء العديد من المواطنين والمستفيدين. مضيفًا: إن توقف أو تأخر المشروع قد يتسبب بأضرار في عملية استمرارية تنفيذ المشروع، فلابد من سرعة انهاء كافة المتعلقات الرسمية والتي من شأنها السماح بمرور المسار في الخطة المرسومة مسبقًا والمتفق عليها مع كافة الأطراف المعنية.. ويعتبر مشروع نقل مسار الخط الحديدي الذي يمرّ من داخل محافظة الأحساء إلى خارج النطاق العمراني حلًّا لمشكلة الأزمة التي يعاني منها شمال الأحساء منذ سنوات. مركز الدم الوراثي  وطالبت فوزية حسين بضرورة تشغيل مركز أمراض الدم الوراثية التي طالت فترة الانتظار أكثر من عامين على التوالي بحجة التأثيث، حيث تزايدت أعداد المصابين بهذا المرض في الأحساء، ونحن نعمل على تلك الدراسة الحديثة والصادرة عن وزارة الصحة عن وجود أكثر من ثلاثة ملايين مصاب وحامل لأمراض الدم الوراثية في السعودية و30 في المائة من سكان المنطقة الشرقية مصابون أو حاملون لهذه الأمراض والذي يعرف علمياً بالثلاسيميا، بما يمثل أعلى نسبة إصابة على مستوى المملكة وهذا يعتبر دليلًا قاطعًا للحاجة الماسة لهذه المهمة.  إضافة إلى ضرورة إنشاء عدد من المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة وافتتاح فرع لمستشفى الملك فيصل التخصصي نظير وجود اعداد كبيرة من المراجعين والمرضى الذين يكابدون السفر بشكل دوري للمراجعة والعلاج. تفعيل مطار الأحساء وقال المواطن علي المصطفى: الحديث طال حول ضرورة تفعيل مطار الأحساء  لإشغاله في رحالات إضافية وتمكين الرحلات الدولية نظير التوجّه الكبير لنقاط التحوّل في المنطقة والتي شملت العديد من تصاعد مؤشرات الاستثمار وتفعيل مناخات الاقتصاد المحلي، وذلك لما تحمله الأحساء من تمركز جغرافي مطل على الخليج العربي، واعتبارها من أولى جغرافيات المملكة من حيث التعداد السكاني لتجاوزها حاجز المليون نسمة، أضف إلى ذلك امتلاك الأحساء أكبر مساحة إدارية على مستوى المملكة. مضيفًا: ولعل ما يثير الاستياء هو بقاء مطار الأحساء  بصورة شاحبة مكتفين برحلات قليلة وعلى استحياء.. فيما تؤكد مصادر مطلعة في مكاتب السفر والسياحة ان ما يمثله المستفيدون من مطار الملك فهد الدولي بالدمام نسبة كبيرة جدًا تعود إلى مواطني الأحساء، مما يؤكد النمو السريع  لسوق السفر والاحتياج الكبير لتفعيل مطار الأحساء إلى «الدولية».. فتفعيل أدوار المطار يعتبر احد العناصر الرئيسة لدفع عجلة النمو والتطوير بالمنطقة، فوضع المطار الحالي يعتبر عائقًا رئيسيًّا لمواصلة تطلعات المنطقة وعثرت في سبيل تنفيذ الخطط التنموية التي رسمت للأحساء.