لقطات منوّعة لزيارة نائب وزير الثقافة والإعلام لـ « اليوم»

لقطات منوّعة لزيارة نائب وزير الثقافة والإعلام لـ « اليوم»

زار نائب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد الله الجاسر الاحد دار اليوم للإعلام ،والتقى بالزميل رئيس التحرير الأستاذ محمد الوعيل، ودار حديثٌ حول الصحافة السعودية ودورها في خدمة قضايا الوطن. وأثنى الجاسر على ماحققته " اليوم" من قفزات تطويرية ، مشيرا إلى أنه تطوّرٌ يساهم في نهضة الصحافة المحلية ، وثمّن الجاسر جهود مجلس إدارة دار اليوم للإعلام في عمليات التطوير المستمر لكوادرها البشرية التي انعكست إيجابا على الصحيفة شكلاً ومضموناً ،مؤكداً أنها تصبّ في مصلحة الإعلام السعودي ككل ، كما أشاد نائب وزير الثقافة والإعلام  بخطوات " اليوم" في برنامج " السعودة " وخلق كوادر وطنية شابة ، وخاصة بين العنصر النسائي . حضر الاستقبال الزميل نائب رئيس التحرير عتيق الخماس .     الجاسر لـليوم: لن نستغني عن الصحافة الورقية قال نائب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد الله الجاسر إنه يجرى العمل حاليا على تحويل الاذاعة والتلفزيون لمؤسسة وسينتهي قريبا، مشيرا الى أن العمل بهما لن يسير بشكل جيد مالم يكن لهما كادر اداري ومالي منفصل ومستقل من خلال مؤسسة واذا تحقق ذلك فسيحدث نقلة كبيرة ونوعية بهما لأننا نتعامل مع " مواهب" ولايجب ربطها بمرتبة معينة ولكن يحكمنا الابداع والانتاج وجودته. جاء ذلك خلال زيارة الجاسر صباح الاحد لمبنى التلفزيون بمدينة الدمام حيث تجول في أرجاء المبنى بصحبة عدد من المسئولين في فرع الوزارة للثقافة والإعلام بالمنطقة الشرقية يرافقهم مدير مجمع تلفزيون الدمام سعيد اليامي. وردا على سؤال "اليوم" حول الاستغناء عن الصحافة الورقية مستقبلا أجاب قال الجاسر: لن نستغني عن الصحافة الورقية ولكن ما حصل هو أن المواقع أو الصحف الالكترونية يملك غالبيتها أبناء البلد فوزارة الثقافة والإعلام حاولت أن تنظم فقط وألا تتعامل مع "أشباح "وتم عقد اجتماع مع ما يقارب 650 من أصحاب المواقع والصحف الالكترونية لإعطائها تصاريح وبطاقات لحضور المؤتمرات والمشاركة في الجهود الإعلامية والتي تعملها الصحافة الورقية والقول إن الصحافة الالكترونية ستقضي على الورقية فهذا فيه مبالغة نوعا ما، ونفى الجاسر وجود ديون على الوزارة مشيرا الى وجود قصور في بعض البنود بالميزانية ومن ثم يرحل هذا القصور للميزانية التي تليها، وأضاف الجاسر إن هناك وظائف وضعتها الدولة في أجهزة الإذاعة والتلفزيون كعقود سنوية فالتعاون معناه أن يكون بالقطعة أو بالشهر أو بالأسبوع مع كفاءات أومواهب لا تجدها داخل مجالات معينة في التلفزيون ولكن توسع مفهوم التعاون حتى شمل أعدادا كبيرة والبند لا يتحمل لذلك، واسترجع نائب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد الله الجاسر أيام الستينات في التلفزيون السعودي والحماس الذي كان يعمل به قائلا: إن حماس الموجودين في مبنى التلفزيون بالدمام يذكرني بأيام الستينات وتوقعت أنها فترة وانتهت لكن لازلت أراه الآن في تلفزيون الدمام مع الاستعداد الجيد والمنظم للبرامج والتي ينتجها لشبكة التلفزيون السعودي وصحيح هناك بعض الصعوبات التي تواجه مبنى الدمام وخاصة المتعاونين لأن الحقيقة يجب على الوزارة أن تهتم بالعناصر السعودية الشابة المدربة من خلال عقود إما توظيف أو سنوية أو تعاون حيث من الصعب أن نحتضن الشاب السعودي ونعطيه التدريب الجيد داخل استديوهات الإعلام السعودي ومن ثم لضائقة مالية نخسر هؤلاء الشباب حيث هذه تعتبر صناعة ولابد أن ننميها ونحافظ عليها"، وأضاف الدكتور الجاسر "إن الإعلام السعودي الآن يختلف عن الماضي حيث توسع من ناحية الشبكات التلفزيونية والإذاعية، وتم اعتماد الإعلام الحديث ومن يقول: إننا لم نستوعب خطاب الوقت الحاضر فيه مبالغة وقد يكون هناك قصور في المعالجة أو الطرح وهذا شيئ طبيعي لكن يجب ألا نقارن الإعلام السعودي بالإعلام التجاري حيث الإعلام السعودي له أهدافه وسياسته وانتمائه وثوابته، ومهم جدا أن الإعلام السعودي يأتي بصوت سعودي وفكر وقلم سعودي ونحن في طريق التطوير لجميع برامج الشبكة السعودية المتلفزة والإذاعية وليس بالإمكان تحصين المواطن إلا برفع مستوى تلك البرامج، ونعترف أن هناك أيضا قصورا ولكن يجب ألا نظلم حق الشباب السعودي فالإعلام السعودي الآن يمتلك 14 قناة فضائية تلفزيونية وعدد من القنوات الإذاعية والتي أطلقت مؤخرا وتعمل على مدار 24 ساعة". وعن اختلاس ما يقارب ربع مليون ريال من الأندية الأدبية مؤخرا قال الجاسر: أرجوكم لا تنتقدوا المسيرة الانتخابية للأندية الأدبية فهي كانت ناجحة بكل المقاييس وصحيح فيها قصور وبجهة إشراف 22 شخصا يرأسهم وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية نعتقد أننا خضنا تجربة انتخابية رائعة وسنسعى أن نعالج السلبيات التي وجدت في الانتخابات أما الأندية الأدبية فهناك مكتب محاسبة مسئول عن ميزانية النادي ووزارة الثقافة والإعلام تدقق سنويا على المبالغ المالية ولم يصلني أي شيء بهذا الخصوص حيث قدم خادم الحرمين الشريفين تبرعا بـ 10 ملايين ريال لكل نادٍ أدبي وهذا المبلغ سيخصص لإيجاد مبانٍ جديدة للأندية الأدبية وغيرها من الفائدة التي تعود بالنفع عليها. ومن جانبه قال مدير مجمع تلفزيون الدمام سعيد اليامي: "إن زيارة نائب وزير الثقافة والإعلام محفز كبير لمواصلة العطاء وتقديم المزيد من الجهد لتقديم إنتاج تلفزيوني يرقى بذوق المشاهد في كل مكان، مشيرا إلى أن تلفزيون الدمام يحظى هذا العام باستمرار بث ٤ برامج هي "الخط الأبيض وسينما شبابية وصباح الثقافية والمشهد الثقافي" فيما يبث من الشرقية برنامج جديد يتحدث عن تراث المنطقة، وقال اليامي: إن جميع هذه البرامج سوف تبث على القناة الثقافية بالإضافة إلى المشاركات المباشرة للبرامج على القناة الأولى والإخبارية والاقتصادية.  

الجاسر خلال زيارته لمبنى تلفزيون الدمام  تصوير: طارق الشمر