صرح مصدر مسئول بوزارة الداخلية بما يلي:
بناء على ما سبق أن ذكره صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية في المؤتمر الصحفي الذى عقد في منطقة تبوك يوم الاربعاء الموافق 27 / 3 / 1424هـ عن الاعلان حول تفاصيل ما توصلت اليه وزارة الداخلية من خلال متابعتها المكثفة والدقيقة لكافة أجهزة الامن لتتبع وملاحقة أشخاص مطلوبين كانوا يعدون للقيام بأعمال ارهابية في مناطق مختلفة من المملكة والذي أشير في بيان سابق أنه سوف يعلن عنهم في الوقت المناسب، فقد تم التوصل ولله الحمد الى ما يلي:
أولا: تم يوم الثلاثاء الموافق 26 / 3 / 1424هـ في المدينة المنورة القاء القبض على كل من: 1ـ علي خضير فهد الخضير سعودي الجنسية. 2 ـ أحمد حمود الخالدي سعودي الجنسية بداخل الفلة رقم 9 بحي الاسكان بالمدينة المنورة وضبط معهم عدد واحد رشاش كلاشنكوف مع مخزن معبأ به 30 طلقة ومسدس واحد مع 136 طلقة وعدد 2 ريموت كنترول ومقوي ارسال واستقبال وكيسين بداخلهما مواد كيماوية تستخدم لصنع العبوات المتفجرة ومجموعة دوائر كهربائية لعمل العبوات الناسفة بالاضافة الى كاميرا وضعت على الباب الخارجي بطريقة مموهة لمراقبة الشارع.
ثانيا: كما تم في يوم الثلاثاء الموافق 26 / 3 / 1424هـ القاء القبض على ثلاثة أشخاص في مقهى للانترنت بالمدينة المنورة وهم كل من 1ـ سعد عبدالرزاق فيضي الغامدي سعودي الجنسية 2ـ تركي عبدالعزيز الفهيد سعودي الجنسية 3ـ محمد عبدالفتاح محمد كرام مغربي الجنسية. وعثر معهم على مسدس وبعض الهويات المزورة.
ثالثا: في يوم الاربعاء الموافق 27 / 3 / 1424هـ تم القبض في فيلا بحي الازهري بجوار مدارس الريان بالمدينة المنورة على كل من:
1ـ ناصر حمد حمين الفهد سعودي الجنسية
2ـ محمد سالم الغامدي سعودي الجنسية
3ـ هشام مبارك الحكمي سعودي الجنسية .
4ـ عمر مبارك الحكمي سعودي الجنسية .
5ـ مجدي أحمد محمد ابراهيم عبدالله الخبراني سعودي الجنسية.
6ـ طالب أحمد كريم مغربي الجنسية.
وضبطت معهم مجموعة من المكثفات وأسلاك متنوعة لعمل دوائر كهربائية لغرض التفجير وكذلك عدد خمسة صناديق ذخيرة وسبعة عشر رشاشا كلاشنكوف وثمانية مخازن معبأة بالذخيرة وثلاثة مسدسات ومخزن واحد ومجموعة من المنشورات كتبت عليها طريقة اعداد العبوات الناسفة ومبلغ وقدره ثمانية وأربعون الف وأربعمائة وواحد وسبعون ريالا ومبلغ ثمانمائة دولار أمريكي.
رابعا: بعد مطاردة لاحدى السيارات التي فرت من أحد مواقع القبض تمكن رجال الامن من ايقاف السيارة والقبض على من فيها واتضح أنها بقيادة المدعو عبدالمنعم علي محفوظ الغامدي وترافقه ثلاث نساء عربيات بدون هويات ادعت احداهن وتدعى غيداء احمد محمد سويدة سورية الجنسية أنها زوجة عبدالمنعم المذكور وحنان عبدالله رقيب مغربية الجنسية ادعت أنها زوجة سلطان بن جبران القحطاني أحد المطلوبين والثالثة العيادية أحمد محمد الصياد مغربية الجنسية وادعت انها زوجة علي عبدالرحمن الفقعسي الغامدي أحد المطلوبين وقد ضبط معهم مبلغ 782و709 (سبعمائة وتسعة الاف وسبعمائة واثنين وثمانين ريالا) ومسدسان واربعة وثلاثون طلقة نارية وثلاثة مخازن وسبع علب بداخلها مجموعة من المجوهرات ومجموعة من الوثائق المزورة.
خامسا: وقد اتضح لجهات التحقيق أن هناك عدة مواقع كانوا يترددون عليها ويتنقلون بينها بقصد التمويه وهذه الاماكن هي: فلتان بحي الاسكان بالمدينة المنورة، فلة بحي الازهري بالمدينة المنورة، مزرعة بحي النسيم بالمدينة المنورة.
وبتفتيش هذه المواقع اتضح أنهم قد جمعوا بها أسلحة وقنابل يدوية ومواد كيماوية واعدوا في تلك المواقع كاميرات مخفية لمراقبة محيطها وكذلك مكان لتصوير الوصايا ومواقع لاخفاء المواد الكيماوية عثر عليها ببراميل.
وقد كان مجمل المضبوطات بتلك المواقع: تسعة عشر رشاشا، ثلاثة مسدسات ثلاث قنابل يدوية، سبعة صناديق معبأة بالذخيرة، مواد كيماوية خطرة، مجموعة من أجهزة الكمبيوتر وأوراق لطرق تركيب المتفجرات ومجموعة من الادوات والاسلاك والالواح الكهربائية، مجموعة من السيوف، عدد من أجهزة الجوالات لمشتركة لاستخدامها في التفجير.
واختتم المصدر تصريحه بأن الاجهزة الامنية بوزارة الداخلية مستمرة في تتبع وملاحقة من ينوون القيام بمثل هذه الاعمال الارهابية أو يحرضون أو يتسترون عليها والتصدي لهم وكشفهم ان شاء الله. كما تذكر وزارة الداخلية بما سبق أن أعلنته عن أهمية دور كل مواطن ومقيم على أرض المملكة في المساهمة مع أجهزة الامن في ذلك. والله ولي التوفيق.