على مدى أكثر من 3 ساعات في حلقة سهرة خاصة، استضافت إذاعة صوت الخليج الفنانة احلام، حيث تعرضت للضغط من قبل جمهور الضيفة ومحبيها، ولم تستطع احلام طوال الحلقة من تخفيف الأحمال الثقيلة على بدالة الإذاعة التي فرضها جمهور متعطش عبَّر عن محبة جارفة لأحلام، وبادلته هي بدورها التقدير والامتنان، وغنّت له ومعه حتى ساعات الصباح الأولى.

كان من المفروض أن تبدأ احلام تسجيل أغان خاصة بصوت الخليج الثلاثاء الماضي وأن تكمل التسجيل يوم الاربعاء، ولكنها اعتذرت عن الحضور في اليوم الأول لظروف خاصة، ودخلت الاستديو يوم الأربعاء ،وأنجزت تسجيل ما يقارب من 20 أغنية، وذلك في وقت قياسي من الساعة 10 م وحتى اليوم الثاني قبل الفجر.. واختارت ان تكمل التسجيل يوم السبت بعد أن تتلقى رغبات جمهورها في الأغاني.

تحدثت احلام عن الحادثة التي كانت السبب في تغيير اسمها من "ميثاء" الى احلام فقالت: إن والدها هو الذي سماها بميثاء وأن الدكتورة المصرية احلام - والتي عالجتها عندما اوقعتها اختها من على السرير وهي طفلة وتسببت بجرح في جبهتها – هي السبب في تغيير اسمها من قبل والدتها كرد جميل للدكتورة... وعندما عرض عليها خالد الشيخ المعاني المختلفة لإسم مَيْثاء:يعني الأَرضُ اللينةُ من غير رمل، أجابت احلام "مَبِ انا" أي لست أنا ،فأنا صلبة وقوية والحمدلله أن اسمي تغير إلى أحلام.

وقالت أحلام عن حياتها: ولدت في "بين الجسرين" في ابوظبي...ووالدتي من البحرين من عائلة المضاحكة.. وبسبب ظروف العائلة لم أكمل دراستي الجامعية في دبي..فقد توفي والدي وتولت أختي الكبيرة مسئولية العائلة ،وكانت أوضاعنا المادية صعبة"، مضيفة: "كنت صغيرة عندما توفي والدي وكنت لا أغني أمامه ،وعندما يسمعني أغني يقول: "ايام بيام" يعني اسكتي لا تغني"وقالت: "كنت متعطشة للغناء الى حد الموت، ودائما أقول لأمي: إن اللي يغنون ما يعرفون الغناء فقط كي الفِت انتباهها الى أني أُحب أن أغني ،وأستعطفها كي تتركني أجرب الغناء، وبالذات بعد أن أبدى الملحن انور عبدالله استعداده لإنتاج البوم لي فلما أخبرته بممانعة الوالدة قال لي: "شوفي لك دبره" أي تصرّفي معها... وفعلاً عملت لي حيلة ونجحت .. قلت لها شوفي "يمَّه" هذي أغنية للمرحوم والدي وحرام إنه توفي ولم يعرفه الناس ،وانا أريد ان اجعلهم يتذكرونه، ولذلك غنيت له أغنية "انا ربي بلاني فيك بلوه"، فلما سمعتها أخذت تبكي ،واقتنعت من وقتها بأني قادرة على أن أخوض تجربة الغناء كمحترفة ... وهكذا انطلت الحيلة على أم محمد.. وهي تفتخر بي أمام الناس الذين يسمونها أحيانا أم أحلام بدلا من أم محمد".

وعن نبرة التحدي في صوت احلام قالت :أحيانا يظن المستمع بأنني غير رومانسية..  وشارك الكثير من كتاب الكلمة والفنانين في مداخلات مع الفنانة احلام ومنهم الشاعر فهد التوم الذي كتب أغنية "عساك بخير".

وكذلك اتصلت الفنانة نوال وتحدثت عن أن حضور الصوت النسائي اصبح قويا بوجود الإعلام وتغير نظرة المجتمع للمرأة المغنية، ولكن ما يميز جيلنا هو أننا تعبنا وبذلنا مجهودا لكي ننجح .. وعن تجربة الزواج والإنجاب وتأثيره على صوت المغنية ،نفت نوال أن يكون لهما دور سلبي على طبيعة الصوت ،وأكدت على الاهتمام بالتمارين الصوتية وعدم إهمال المغني لحنجرته.

تحدثت أحلام عن الحادثة التي كانت السبب في تغيير اسمها من "ميثاء" إلى أحلام، فقالت: إن والدها هو الذي سماها بميثاء، وإن الدكتورة المصرية احلام - والتي عالجتها عندما أوقعتها أختها من على السرير وهي طفلة وتسببت بجرح في جبهتها – هي السبب في تغيير اسمها .وشارك الملحن ناصر الصالح بمداخلة طريفة عندما قال: إن احلام راح تخلِّي الملحنين يقعدون في بيوتهم ،وذلك لأنها بدأت تلحن والحانها خطيرة.. وأن سعادته تفوق ما يحصل عليه من حقوق كملحن عندما تغني له أحلام..

وفي اتصال من الفنانة لطيفة ،قالت فيه: إن احلام تعكس في صوتها جغرافيا الخليج وتشعر بأن احلام قوية في التعبير عن ذلك بكل وضوح..وعن تطور صوت احلام وازدياد خبرتها قالت لطيفة: إن احلام التي تغني اليوم "هذا انا" ليست بأحلام التي غنت "لاتصدقونه" او "اللي ميطول العنب" حيث بدت بعض التقنيات الفنية في صوتها مناسبة لجو الأغنية.. ووصفت ما حصل بينها وبين احلام عندما استمعت الى"هذا انا" بقولها ضاحكة وممازحة أحلام "بأنني ضربتها" كردّة فعل على إعجابها بالأغنية ،كما قالت: إن احلام الملحنة ستكون مفاجأة ،وأنها تريد لحناً من احلام التي ردّت بأنها تنتظر "خطاب التكليف" الرسمي للبدء في المشروع..

وعن النصيحة التي تلقتها من الفنان محمد عبده بشأن المحافظة على الصوت ،تقول احلام: إن محمد عبده دائما ما ينبهها الى ألّا تنفعل صوتيا ولا تستخدم صوتها في التعبير عن حالات الغضب حتى لا تؤذي الأحبال الصوتية وتعرضها لمجهود قوي يؤثر على سلامتها..

وتحدثت احلام عن مشاعر الحب والتقدير التي تحملها للفنانة فيروز والتي ازدادت بعد حضورها حفلا حيا لها في بيروت ،وعن الانبهار الذي احسّت به وهي تستمع لفيروز في هذا العمر وهي تغني ،وتمنت احلام ان تصل الى سن فيروز وان تمتلك ذلك الجمال الفني الذي تتمتع به فيروز ،مضيفة: بأن الدموع لم تنقطع من عينيها وهي تستمع إليها...وقالت احلام : كرهت الفن الذي نقدمه بعد ان شاهدت مظاهر الرقي والسمو الفني وهيبة فيروز في وقفتها على المسرح ...

امّا الفنانة شذى حسون فقد أشادت بدعم احلام لها، وأنها تعتز كثيرا باللحن الذي قدمته احلام لها ،وقامت شذى واحلام بغناء مشترك لأغنية "مو قادر اقول روح" .

وعن سؤالها عن مستقبل اولادها ،قالت :أتمنى لأبنائي مستقبلا لايكون للفن فيه أيّ دور، والله لا يكتب عليهم الدخول في ذلك المجال ..وذلك بسبب علاقات الكراهية التي تسود في الأوساط الفنية والضغوطات التي يتعرض لها الفنان في حياته.

 


المرزوقي في استقبال أحلام وزوجها