حرائق نفط عراقية

حرائق نفط عراقية

الاثنين ٢٦ / ٠٥ / ٢٠٠٣
تمكنت نحو 3 شركات مقاولات ونقليات محلية من الحصول على عقود عمل لإعمار العراق بعد ان وقعت اتفاقيات مع احدى الشركات الامريكية التي حصلت على عقود للعمل على اعمار العراق بقيمة مليار دولار. وقال الدكتور احمد عبدالله العوذلي المستشار القانوني: ان غالبية الشركات المحلية مازالت تترقب وتتحين الفرص للمشاركة في اعمار العراق, خاصة بعد ان اكدت الشركات الامريكية والبريطانية التي لديها عقود عمل في العراق حاجتها الماسة لتوزيع العمل على شركات اخرى, لان ذلك سيقلل عليها التكلفة, وهذا سيجعل شركات المقاولات والنقل السعودية الاقرب للفوز بغالبية هذه العقود لخبرتها الطويلة وقوة امكاناتها. ونفى الدكتور العوذلي وجود شركات محلية تبحث لها عن غطاء امريكي وبريطاني للعمل في العراق من خلال دخولها باسماء امريكيين وبريطانيين. وقال حتى لو حاولت بعض الشركات عمل مثل هذا الغطاء فانها لن تتمكن من النجاح في ذلك, لان عقود اعمار العراق تتم عن طريق حكومتي الدولتين, ولايمكن لاي شركة الدخول في اعمال داخل العراق الا بالتعاقد المباشر مع الشركات التي سمح لها بالعمل في العراق. وحذر الدكتور العوذلي من الوقوع في فخ بعض الاشخاص الذين يحاولون استغلال الموقف لاقناع الشركات الراغبة في العمل بالعراق انه يمكنها ذلك اذا دخلت باسماء اشخاص يحملون الجنسية الامريكية او البريطانية. واشار الدكتور العوذلي الى ان الشركات السعودية ليست من الشركات الممنوعة من العمل في العراق لذلك فقد نالت بعض الشركات المحلية في مجال المقاولات عقود عمل عن طريق شركات امريكية كما عرضت شركة بريطانية عقد عمل لنقل المعدات والاشخاص على شركة سعودية اخرى الا ان الشركة المحلية رفضت هذا العقد بحجة عدم استتباب الامن في العراق حتى الآن, وهذا ما يجعل الشركات المحلية تتردد كثيرا قبل قبول اي عقد عمل داخل العراق, رغم حرصها الكبيرعلى المشاركة في اعمار العراق, الا ان عدم استقرار الاوضاع الامنية في العراق حتى الآن يجعل الامور غير واضحة وهذا ما تخشاه الشركات المحلية.

المزيد من المقالات