مراجعون امام مندوب السفارة

مراجعون امام مندوب السفارة

الخميس ٣٠ / ٠٩ / ٢٠١٠
وصف عدد كبير من المراجعين شروط السفارة الفلبينية لاستقدام العمالة الفلبينية بـ "التعجيزية "، مؤكدين تدخل مندوبي السفارة فى خصوصيات العائلات السعودية بالإصرار على معاينة المنزل والأسرة وسكن الخادمة وغرفتها والحصول على صور لافراد الاسرة المدرجين بكارت العائلة وارسالها للخادمة فى الفلبين لابداء رأيها سواء بالرفض او القبول، وكأن المواطن يستقدم زوجة وليس عاملة منزلية ،اضافة لاشتراطات اخرى للمؤسسات . زحام واشتراطات وكانت قنصلية سفارة الفلبين بالخبر قد استقبلت ظهر امس الاول عددا كبيرا من المراجعين للسماح لهم باستقدام خادمات منزلية او عمالة اخرى ، وقال فهد الفهيد ان المتواجدين امام السفارة استخرجوا تأشيرات من دولة الفلبين وازدحموا امام احد فنادق محافظة الخبر بعد ابلاغهم من مكاتب الاستقدام ، وبين ان مندوبي السفارة قاموا بالتدخل فى خصوصيات العائلات السعودية عندما طالبوا بمعاينة المنزل والأسرة وسكن الخادمة وغرفتها ، فيما تساءل سعود العبيد عن ذنب المواطنين الذين استخرجوا التأشيرات ثم صدر القرار الغريب الذي طبق فقط على مواطني المملكة، واضاف ان المدة المحددة للمنطقة الشرقية من الساعة 1 ظهرا الى 4 عصرا غير كافية للمؤسسات والشركات والافراد، اضافة لاستقبال الطلبات يومي الأحد والثلاثاء من كل اسبوع بواسطة شخص واحد لا يتحدث اللغة العربية ويتم التعامل معه من خلال تطوع بعض المراجعين بالترجمة. تصرف استفزازي واشار بندر المطيري الى ان شروط السفارة الفلبينية والتي دونت بالعقد وعليها اضافات بقلم اليد بين الخادمة والكفيل "تعجيزية" الى حد فاق التوقع وهو تصرف استفزازي ولا يحتمل، اما المواطن سعد القحطاني فطالب المواطنين بالتخلي عن الخادمات الفلبينيات وأيضا العمالة بانواعها حتى تعلم الحكومة الفلبينية والإعلام هناك ان هناك مبالغ هائلة تدخل عليهم من المملكة أكبر الدول التي تستقدم تلك العمالة . تصوير العائلة وقال المواطن يوسف الحسين ان الاستهتار وصل لدرجة ان المندوب طالبني بتصوير أسرتى بالكامل المدرجة بكرت العائلة لارسالها الى الخادمة بالفلبين لتعطى ردها النهائي بالموافقة او الرفض . تجديد السجل واوضح أحمد خالد المبيض "صاحب مؤسسة" ان شروط المؤسسات لم تقل عن شروط الأفراد وانما ازدادت واصبح المندوب يتدخل فى ارباح المؤسسة ، كما طالب المندوب ايضا باحضار ورقة من الجوازات تفيد بانه لا يوجد لدي أي عامل فلبيني سابقا او حاليا اضافة لتجديد السجل التجاري الذي شارف على الانتهاء رغم ان ذلك ليس من اختصاصه . موعد تفتيش وبين خالد المبيض انهم حددوا له موعدا له للتفتيش على مكتب المقاولات الخاص به للتأكد من احقيته فى استقدام عمال، وأشار الى انه توجه الى مسؤول بالخارجية بالدمام وأفاده بانه من حق السفارة الفلبينية طلب ما تريد من أوراق ، بينما أكد المواطن أحمد المبيض ان هناك شخصا عرض عليه بعد خروجه من اللجنة المشكلة من السفارة الفلبينة ، احضار ما يريده من عمالة مقابل تقاضيه 1500 دولار بعيدا عن الشروط الخيالية . قائمة شروط وتشمل قائمة الشروط تعبئة نموذج التوكيل بين المكتب الفلبيني والمستقدم السعودي «الكفيل» مع ملاحظة ان المستقدم السعودي سبق ووكل المكتب الفلبيني وبذلك تم اصدار فيزة للخادمة من قبل السفارة السعودية بالفلبين وتعبئة نموذج عقد العمل بين الخادمة والكفيل وتعبئة نموذج البيانات الشخصية للكفيل وصورة من البطاقة وصورة من كارت العائلة وصورة من التأشيرة «الورقة الصفراء» مع ترجمة من مكتب معتمد وصورة من جواز سفر الخادمة والا يقل عمرها عن 23 عاما اضافة لصورة من التأشيرة السعودية التي في جواز الخادمة ورسم كروكي للموقع الجغرافي للسكن ورسم داخلي للغرف والمساحات الداخلية للسكن وذلك رغم كتابة العنوان بشكل واضح في نموذج البيانات الشخصية علاوة على خطاب شخصي من الخادمة تتعهد فيه بالرعاية والعناية بالاطفال اذا ما كانوا في كارت العائلة مذكورين او بعدم تحمل مسؤوليتهم وخطاب تعريف بالراتب باللغة الانجليزية وتقديم نسختين من كل الاوراق السابقة . 450 عاملة وكانت «اليوم» قد كشفت فى عددها رقم 13599 بتاريخ 8 سبتمبر الجاري عن منع سلطات مطار مانيلا 450 عاملة منزلية فليبينية من القدوم الى المملكة بعد حصولهن على تأشيرات قدوم من سفارة خادم الحرمين الشريفين هناك والتعاقد فعليا معهن ما أوقع أسرا سعودية في حرج بالغ خاصة في شهر رمضان وتكبد مكاتب استقدام الخادمات خسائر مالية فادحة، وارجعت المصادر سبب الإجراء الى اكتشاف سلطات الامن في مانيلا شبكة دولية تستغل الفتيات الفلبينيات في شبكات الدعارة تحت ستار العمل كخادمات وخاصة في ماليزيا وتايلند، وأضافت المصادر ان الكشف عن شبكة الاتجار بالبشر اثار مخاوف الحكومة الفلبينية من سفر الفتيات للعمل خارج البلاد، ما أدى الى تغيير جميع مسئولي المطار وتعطيل إجراءات سفر 450 خادمة تعاقدن بالفعل للعمل لدى أسر سعودية وكن في طريقهن للمملكة، فيما قلل سفير خادم الحرمين الشريفين في مانيلا عبدالله الحسن من أبعاد المشكلة مشيرا الى أن وزارة القوى العاملة في الفليبين أصبحت تشترط تصديق العقود من قنصلياتها في الدولة المستقدمة للعمالة، وهو الامر الذي لم يكن موجودا من قبل ولم تكن تلتزم به مكاتب الاستقدام وبالتالي كانت إجراءات سفر الخادمات أسهل بكثير، مشيرا الى ان السفارة قدمت تأشيرة مدتها 3 شهور على جواز الخادمات وهي فترة كافية لإنهاء الاجراءات وسيتم تمديدها إذا لزم الامر. خسائر فادحة وقال عدد من أصحاب مكاتب الاستقدام انهم اصيبوا بخسائر فادحة من خلال دفع اموال ضخمة لاستقدام هؤلاء الخادمات للعمل لدى أسر بمختلف مناطق المملكة وهو الامر الذي اوقع الكفلاء في حرج بالغ وخاصة في شهر رمضان الكريم وعيد الفطر كما أدى لرفع أسعار الخادمات بالسوق المحلي، وبينوا أنهم بالفعل تلقوا مبالغ مالية من الكفلاء لاستقدام الخادمات وسافروا الي مانيلا وتعاقدوا مع 450 خادمة وانهوا إجراءات سفرهن حتى فوجئن بهذا القرار الغريب بعد اكتشاف السلطات شبكة دولية للاتجار بالبشر .