لقطة من مباراة الكويت وانجلترا في مونديال 82

لقطة من مباراة الكويت وانجلترا في مونديال 82

الثلاثاء ١٨ / ٠٥ / ٢٠١٠
شهدت مباراة الكويت وفرنسا ضمن بطولة كأس العالم 1982 باسبانيا حادثة هي الابرز في تاريخ نهائيات كأس العالم منذ انطلاقها عام 1930 في الاوروغواي وحتى الان حيث تمكن الشيخ فهد الاحمد رئيس الاتحاد الكويتي انذاك من الغاء اول هدف في النهائيات بعد ان نزل الى ارض الملعب وكان لتدخله التاريخي في قرار الحكم ميروسلاف ستوبا من الاتحاد السوفياتي (سابقا) بالغاء الهدف الذي سجله الان جيريس بعد ان تشاور مع الحكم المساعد الذي اكد عدم صحته وشرح اسباب توقف لاعبي الكويت عن اللعب ، وخلال سير المباراة، انطلقت صافرة من المدرجات ادت الى ارتباك مدافعي المنتخب الكويتي وتوقفهم عن اللعب فيما واصل المنتخب الفرنسي ذلك وسجل هدفا فاحتج عليه لاعبو الكويت وتوقفت المباراة مما ادى الى نزول الشيخ فهد الاحمد الى ارض الملعب فتحدث مع الحكم وتراجع الاخير عن قراره والغى الهدف مسجلا سابقة فريدة في تاريخ كأس العالم. واستؤنفت المباراة بعد توقفها لمدة سبع دقائق ودخل مدرب منتخب فرنسا هيدالغو في نقاش مع رجال الشرطة ، ونفى الاحمد في تصريح له ان يكون طلب من اللاعبين الانسحاب من الملعب وقال "طلبت من اللاعبين البقاء في ارض الملعب وكنت اشير بيدي لهم بهذا المعنى" ، وفرض الاتحاد الدولي غرامة مالية على الكويت قدرها 11.800 دولار وثبت فوز فرنسا على الكويت 4-1 وقرر ايقاف الحكم وعدم اسناد اي مباراة له حتى نهاية مونديال اسبانيا ووجه انذارا الى الشيخ فهد الاحمد. ولقي منتخب الكويت خسارة قاسية امام نظيره الفرنسي 1-4 يوم الاثنين 21 مايو 1982 في مباراته الثانية ضمن المجموعة الرابعة في نهائيات مونديال اسبانيا على استاد خوسيه زوريا في بلد الوليد، فتوقف رصيده عند نقطة واحدة من مباراتين بعد ان كان تعادل في مباراته الاولى مع تشيكوسلوفاكيا 1-1. وودع الكويت مبارياته في نهائيات كأس العالم بخسارة امام نظيره الانجليزي صفر-1 في الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول في 25 يونيو في مدينة بلباو ضمن مباريات المجموعة الرابعة ، وكانت الخسارة الثانية على التوالي للمنتخب الكويتي بعد الاولى امام فرنسا 1-4، فخرج بنقطة واحدة من المونديال اثر تعادله مع تشيكوسلوفاكيا في مباراته الاولى ، وسجل تريفور فرانسيس هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 27 من كرة تسلمها من بول مارينر اطلقها صاروخية في الزاوية اليمنى للحارس احمد طرابلسي ، وقدم المنتخب الكويتي عرضا جيدا رغم بدايته الحذرة معتمدا على الهجمات المرتدة التي كانت قليلة وتمكن من تشكيل خطورة على مرمى منافسه لكنه لم يجازف في الهجوم حتى لا يسمح للاعبين الانجليز بتهديد مرمى الحارس احمد الطرابلسي ، وفي الشوط الثاني بدأ الكويتيون التخلي عن حذرهم والتقدم الى العمق الانجليزي، وادت تحركات لاعبيه الى خلخلة خط الدفاع كما انهم لو عمدوا الى التسديد من خارج المنطقة لكان بامكانهم تهديد المرمى الانجليزي اكثر، كما عاب المنتخب الكويتي البطء في بناء الهجمات فكانت نادرة احيانا بالاضافة الى اعادة الكرة للوراء كثيرا فكانت الفرصة سهلة للاعبي انجلترا لتأمين منطقة الدفاع .