«الخبيتي » ... زعيم الفنون الشعبية الإيقاعية

«الخبيتي » ... زعيم الفنون الشعبية الإيقاعية

الجمعة ١٢ / ٠٣ / ٢٠١٠
يعتبر فن الخبيتي من الفنون الشعبية الراقصة الجميلة التي تحظى بقبول جماهيري في مختلف مناطق المملكة وله حضور طاغ في الاعراس والمهرجانات الشعبية, وهو فن قديم تدخل فيه من الإيقاعات الدفوف بصورة رئيسية وفي بعض المناطق تضاف اليه العديد من الآلات الموسيقية مثل السمسمية وهي آلة وترية معروفة، وعرف في الوقت الراهن اضافة " الاورج" لهذا الفن . ويحرص العديد من الفنانين في الساحة الغنائية على اداء هذا اللون في اعمالهم ومن المعروف ان غالبية الاعمال «الهيد» أي الرئيسية في ألبومات الفنانين المطروحة في الساحة الغنائية المحلية والخليجية تعود ألحانها الى "الخبيتي" خاصة الراقصة منها بل ان العديد من نجوم الغناء في العالم العربي قدموا هذا اللون خاصة في اعمالهم التي تحمل الطابع الخليجي. ويمتاز لون الخبيتي بألحانه المتعددة والجميلة التي يكون فيها نوع من الأغاني الوجدانية السلسة والموزونة وهذا الامر جعل الخبيتي من الالوان التي تتميز بالجماهيرية بين بقية الالوان الشعبية الاخرى ومعظم الفرق الشعبية خاصة المعروفة بتقديم لون السامري تحرص على تقديمه في المناسبات والفعاليات التي تشارك فيها. انتشار واسع أشهر من يؤدي فن "الخبيتي" منذ القدم وكما يردد المهتمون بالفنون الشعبية هم ابناء محافظات ومدن بدر ورابغ وينبع وجدة والمدينة ومكة والطائف ووادي الصفراء ووادي الفرع ووادي قديد وغيرهم من ابناء اهل الحجاز والساحل الغربي في المملكة ويكون في ساحة لعب هذا الفن الشعبي الشهير اكثر من راقص مما يزيد في حماسهم خاصة عندما ينسجم الراقصون مع انغام الايقاع، حيث يأتي اللاعب بما يشد انتباه المشاهد من اصول هذه الرقصة مثل التثني والدوران مما ينسجم مع ضربات الايقاع ومع آلة نفخ رئيسية ومشهورة في هذا الفن هي آلة المزمار او البوص كما تسمى في بعض المناطق وهي عبارة عن قصبتين مجموعتين مع بعضهما البعض لها لاعب خاص يجيد فن اللعب بها عن طريق النفخ المتواصل اي دفع الهواء وسحبه مثلها مثل آلة الصرناي -وعادةً من يجيد العزف على آلة الصرناي يستطيع ان يعزف على هذه الآلة للتجانس بينهما فنيا، وفي هذه اللعبة يلبس الراقصون ثوب الحويسي" وهو ثوب تراثي قديم ومشهور في هذه اللعبة, ويمتاز هذا الثوب بالعديد من المزايا والمواصفات في تصميمه وهي تساعد الراقص على القيام بحركات دورانية جميلة ومميزة، وفي جنوب اسبانيا هناك رقصة مشهورة تدعى "الفلمنكو" وفيها يرتدي الراقصون زياً مشابها للثوب الحويسي الا ان الايقاعات والالحان التي تقدم في هذا اللون مختلفة تماما.