قرية العليا جمعت بين الماضي العريق والحاضر الأصيل

قرية العليا جمعت بين الماضي العريق والحاضر الأصيل

الاحد ١٤ / ٠٢ / ٢٠١٠
تقع محافظة قرية العليا شمال شرق الرياض بمسافة 350 كم وعن مدينة الدمام شمالاً بمسافة 320 كم وعن الحدود الكويتية السعودية جنوباً بمسافة 150 كم ، وتقع على خط الطول 47.42 درجة شرقاً وخط العرض 27.33 درجة شمالاً وتتبع إدارياً امارة المنطقة الشرقية تاريخ قرية العليا قرية العليا هي عبارة عن بئر قديمة يقطنها أبناء البادية وتم انشاؤها كبلدة في عهد الملك عبد العزيز آل سعود ــ رحمه الله ــ وتعرف قرية العليا قديما باسم ( النباج ) وقد ذكرها الأصفهاني باسم الشيط العطشان والشيط الريان وهي بلدة الشيط وتابعة لخدمات بلدية محافظة قرية العليا وتقع غرباً بمسافة 50 كم ، وكان شيخ قبائل مطير في قرية عند التأسيس هو هايف بن هزاع بن شقير الدويش وقد أنشأ «قصر عالي» سنة 1354هـ وتم بناؤه ضمن عدة قصور في بلدان أخرى بالمملكة بأمر من الملك عبد العزيز آل سعود - رحمه الله - وقد زاره الأمير سعود بن عبد العزيز ولي العهد حينذاك , وقد استخدم القصر مقراً للدوائر الحكومية حتى بني قصر حكومي مسلح بمحاذاته من جهة الجنوب في بداية الثمانينات الهجرية ولكن هذا القصر أزيل بعد حوالي 20 عاماً بعد تصدعه بفعل عوامل المناخ . وتعتبر قرية المرجع الأساسي لمنطقة الصمان لتوفر جميع المرافق الحكومية والخدمات وتوفر المياه الجوفية بها ولخصوبة أراضيها ولكثرة المراعي والمزارع بها ، وهي من أساسيات الاستيطان بمحافظة قرية العليا ويتبعها 22 مركزاً وهجرة تقع على مسافات مختلفة أقربها يبعد 15 كم وأبعدها مسافة 190 كم وتبلغ المسافة التي تشرف عليها محافظة قرية العليا 260 كم تقريباً67.600 كم مربع . أهمية قرية العليا قرية العليا من المدن القديمة جداً من حيث انشائها ويقدر عمرها بأكثر من تسعين عاماً وكانت أهميتها قديماً تكمن في أنها كانت محطة عبور للحجاج القادمين عن طريق البصرة والبحرين إلى مكة المكرمة ولكثرة حركة المرور بها ولقربها من الحدود الكويتية والعراقية تم بعهد جلالة الملك عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- إنشاء قصر عالي في عام 1355هـ-1936م وافتتحه الأمير سعود بن عبدالعزيز رحمه الله ليصبح مجمعاً للإدارات الحكومية بقرية العليا وهي كما يلي: 1- مالية قرية العليا وهي من فرع وزارة المالية عام 1351-1932م . 2- جمرك قرية العليا 3- مديرية الشرطة التابعة للأحساء ومقرها قرية العليا 4- مركز بريد قرية العليا الذي تأسس في 1361هـ-1942م 5- مركز لاسلكي قرية العليا الذي تأسس عام 1354هـ 6- إدارة الجوازات والجنسية وكانت تتبع أمير قرية 7- امارة قرية العليا وكانت تتبع امارة الأحساء حتى تم نقلها إلى الدمام 8- فرع سلاح الحدود وخفر السواحل وهذه المقومات الحضارية التي تنفرد بها قرية العليا بها عن الكثير من القرى في تلك السنين بما أدى إلى تطور الحركة الاقتصادية على الناحية الاجتماعية ومن ثم نزح عدد كبير من الحاضرة إلى قرية العليا لوجود فرص عمل ولخصوبة أراضيها ووفرة المياه بها حيث نزح عدد كبير من الحاضرة إلى قرية بسبب الواقع الاقتصادي ووفرة سبل العيش وكان أكثر النازحين من سدير وبالتحديد من جلاجل وعدد قليل من القصيم والاحساء . التعليم في قرية قبل ظهور التعليم النظامي في بداية السبعينات الهجرية كانت هناك بعض الجهود الفردية التي قام بها القضاة قبل التعليم النظامي وبعده لتدريس الكتب العربية وشرحها في المساجد وكذلك تحفيظ كتاب الله تعالى على يد بعض الحفاظ وطلب العلم الشرعي , والكتاب الوحيد الذي وجد في قرية هو عندما أرسل الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله مفتي الديار السعودية حينذاك إلى قرية سنة 1362هـ الشيخ إبراهيم بن طالب ليقوم بمهمة تدريس بعض أبناء البلد في غرفة ملحقة بالجامع ، وتأسست أول مدرسة ابتدائية بقرية للبنين عام 1370هـ . الزراعة في القرية قديماً قبل النهضة الزراعية الهائلة التي حدثت في محافظة قرية العليا خلال العقود الثلاثة الماضية , كانت هناك مزرعة الشفلحية وهي تقع على بعد حوالي 30 كم غرب قرية وكانت روضة برية حتى مطلع الثمانينات الهجرية عندما حفرت بها بئر ارتوازية وأصبحت مزرعة كبيرة وكذلك العبيكلي وهو بستان خاص لتريحيب بن شقير شيخ الدوشان من مطير وكان يقع داخل البلد على الشارع الجنوبي وإلى الجنوب من منزله وهي أرض بيضاء , وكذلك العفرية أو العفريات كما كان يطلق عليها أيضاً وهي مزرعة الشيخ محمد الوطبان الدويش نسبة إلى مالكها وتقع في الطرف الجنوبي خارج البلد أما الصفاوي فيقع في الطرف الشمالي من البلد وهي مزرعة ومورد ماء للبادية . الزراعة حديثاً في قرية وقد أولت حكومة المملكة العربية السعودية اهتماماً شديداً بالزراعة لتوفير الغذاء للمواطن لتقليل الاستيراد وخاصة القمح الغذاء الرئيسي للإنسان وقدمت الكثير من الدعم للمزارعين بتوفير التكلفة الزراعية والقروض والخدمات عن طريق وزارة الزراعة وكانت قرية العليا من ضمن بلدان المملكة التي حظيت بهذا الاهتمام فأصبح في قرية 1800 مزرعة تنتج سنوياً 60.000 ستين ألف طن من القمح , هذا بخلاف إنتاج الأعلاف من البرسيم والذرة والرودس لتوفر الغذاء للثروة الحيوانية التي تقدر بـ100.000 رأس غنم و 20.000 رأس من الماعز و 10.000 رأس من الإبل والماشية 1000 رأس بقر . وهذا يرجع لتوفر مناطق الرعي بالمحافظة وهناك أيضاً كمية كبيرة من النخل وزراعة بعض الخضراوات التي تكفي حاجة المواطن بالمحافظة طبيعة ومناخ القرية مناخ محافظة قرية العليا مثل طبيعة عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض فهو حار جاف صيفاً وبارد ممطر شتاء إذ تتراوح درجة الحرارة صيفاً مابين 45-50 درجة مئوية وتصل أحياناً في فصل الشتاء إلى أقل من صفر مئوية وهذا يدل على أن طبيعة الأحوال الجوية لمنطقة قرية العليا غير مستقرة حيث ترتفع درجة الحرارة وتنخفض حسب تقلبات الرياح والأمطار الموسمية .