جانب من إحدى العيون المائية القديمة بالأحساء

جانب من إحدى العيون المائية القديمة بالأحساء

السبت ١٦ / ٠١ / ٢٠١٠
مدير مشروع هيئة الري والصرف بالأحساء المهندس أحمد الجغيمان.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته خطابنا هذا نحن المزارعين المتضررين إذ يوجد لدينا مزارع خلف عين البحيرية (السيفة) في الجهة الجنوبية من العين التي اندثرت منذ زمن بعيد ولا يستفاد منها حيث إننا نعاني من ضيق الطريق الغربي عند دخول السيارات المحملة بلوازم المباني كالطابوق أو الخرسانة ويصعب علينا ذلك مما يحملنا خسارة في نقلها بسيارات صغيرة باهظة الثمن لداخل مزارعنا ونخشى كما يخشى أصحاب السيارات دخول هذا الطريق الخطر لأن جدران العين أصبحت تنهار يوما بعد يوم وقد يحدث ما لا تحمد عقباه لا قدر الله عند نشوب حريق لا تصل إليه سيارات الدفاع المدني فضلا عن انبعاث روائح كريهة منها قد تضر بصحة الإنسان والبيئة وسبق أن كتبنا عن هذا الموضوع في هذه الجريدة كما أنني قد قابلتكم في مكتبكم ووجدت منكم تجاوبا يسر القلب من مسؤول يحمل الأمانة لوطنه ومواطنيه لذا أود المبادرة بردم العين أو جزء منها لتلاشي الأخطار الناتجة عنها لا قدر الله ولا يخفى أن دولتنا أعزها الله تتفانى في مساعدة المواطنين وراحتهم. عبدالله عبدالعزيز البخيت ـ الأحساء