تجمع إعلامي عربي كبير يشهد احتفالية «الاتحاد» الأربعينية

تجمع إعلامي عربي كبير يشهد احتفالية «الاتحاد» الأربعينية

الخميس ٢٢ / ١٠ / ٢٠٠٩
أطلق الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في احتفالة كبيرة في فندق قصر الإمارات مساء أمس الأول صحيفة الاتحاد الاماراتية بشكلها الجديد الذي تزامن مع احتفاليتها بمرور 40 عاما على صدورها. بحضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي ومحمد خلف المزروعي رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للإعلام مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث واحمد الصايغ رئيس مجلس إدارة شركة الدار العقارية ومحمد خلفان الرميثي مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والطوارئ والدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الامارات للدراسات وحشد من المسؤولين والاعلاميين والكتاب والمثقفين الخليجيين والعرب. عقول نيرة وأعرب سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن سعادته بوصول جريدة “الاتحاد” إلى هذا المستوى من التقنية والنوعية بعد مرور أربعين عاماً على انطلاقتها. وتابع سموه في تصريحات صحفية على هامش الاحتفال قائلا: “أنا سعيد جداً برؤية جريدة “الاتحاد” تمر عليها هذه الفترة الزمنية وقد وصلت اليوم إلى هذا المستوى من التقنية والنوعية”. وأضاف سمو ولي عهد أبوظبي: “الأهم من ذلك كله أن نصل إلى هذه العقول والوجوه النيّرة التي تعتبر المكسب الحقيقي للدولة”. واعتبر سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان “أن هذه العقول النيرة هي التي أوصلت إلى هذا المستوى وهذه النتيجة التي نراها اليوم”. وقام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال الحفل بالضغط على زر الإطلاق لإزاحة الستار عن صحيفة الاتحاد في ثوبها الجديد وسط تصفيق من الحضور. عرض تلفزيوني كما شاهد سموه والشيوخ والضيوف وممثلو وسائل الإعلام والصحافة والحضور عرضاً تلفزيونياً عن مسيرة جريدة الاتحاد طوال العقود الأربعة الماضية ومواكبتها لجميع مراحل النهضة والتنمية التي مرت بها الدولة، وكذلك مراحل التطور التاريخي والفني لجريدة الاتحاد خلال مسيرتها عبر الأربعين عاماً الماضية. صوت الإمارات وكان راشد صالح العريمي رئيس تحرير صحيفة “الاتحاد” قد ألقى كلمة في بداية الاحتفال قال فيها “نلتقي اليوم على هدي الكلمة، فالكلمة الصادقة الحرة، هي ترجمان العقل وبيان الفعل، ولقد كانت جريدة “الاتحاد” منذ انطلاقتها قبل أربعة عقود مثالاً ساطعاً على إرادة العقل وثبات العمل”. وأضاف العريمي “انطلقت جريدتنا بإرادة المؤسس والموحّد والباني وقائد نهضة الإمارات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه، الذي رأى بفكره النيّر أن قيام دولة الاتحاد هو مشروع حضاري بالدرجة الأولى لا يكتمل إلا بنهوض مؤسسات تواكبه في كل قطاعات المجتمع”. واعتبر العريمي أن تأسيس جريدة “الاتحاد” جاء سابقاً على قيام الدولة، ممهداً لها، ومواكباً لمراحل تطورها. واستعرض العريمي انطلاقة “الاتحاد” المتواضعة في بداياتها مقارنة بمقاييس اليوم، حيث صدرت الصحيفة “من شقة صغيرة بشارع المطار لتكون صوت الإمارات، تنقل إلى أبنائها صور أحلامهم وهي تتحقق، وتوصل إلى أبناء الأمة العربية والعالم صدى تجربة رائدة في الوحدة والتطور والنمو”. وأردف العريمي: لقد صدرت “الاتحاد” بصفحات قليلة تعدّها في أبوظبي كوكبة صغيرة من الصحفيين، آمنوا بالفكرة والمشروع وبحتمية الإنجاز. وكان الهدف السامي يذلل أمامهم صعوبات المهنة “فوسائل الإعداد كانت بدائية، وعملية الطباعة نفسها كانت تجري في بيروت، فتصل الصحيفة إلى أيدي القراء بعد خمسة أيام من إنجازها التحريري”. تطور عام وأشار إلى أن التطور السريع الذي شهدته قطاعات الدولة والمجتمع، جاء لينعكس على جريدة “الاتحاد” بشكل نموذجي، حتى كانت انطلاقتها الكبرى ابتداء من العام 1972 حيث باتت تصدر يومياً وبشكل مستمر من مكاتبها الجديدة ومن مطبعة في أبوظبي وبزيادة مضطردة في عدد الصفحات حتى بلغت 40 صفحة. ولفت رئيس تحرير “الاتحاد” إلى أنه من مطلع تسعينيات القرن الماضي، انضوت الصحيفة في إطار مؤسسة عملاقة، تولى الاشراف عليها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان حينما كان وزيراً للإعلام والثقافة، وضمّت إليها الاذاعة والتلفزيون وصدرت إلى جانبها شقيقات أسبوعيات في مجالات متخصصة. وفي استذكاره لمراحل تطور “الاتحاد”، نوه العريمي “بالخير وروح الوفاء” لكل من عمل في “الاتحاد”، وخصوصاً أولئك الذين تولوا مهمة الإشراف المباشر. وأشاد العريمي بجهود معالي الشيخ أحمد بن حامد، الذي كان أول رئيس تحرير لـ «الاتحاد» استطاع “أن يزرع في البدايات بذرة النماء”، وبجهود الأستاذ خالد محمد خالد “الذي حدثت خلال رئاسته للتحرير الانطلاقة الكبرى التي أرست قواعد مهنية دفعت “الاتحاد” إلى صفوف الصحف الكبرى”. كما أشاد العريمي بجهود الدكتور عبدالله النويس “الشخصية الإعلامية المرموقة، الذي أعطى لـ”الاتحاد” خلاصة خبرته وتجربته”، وكذلك بجهود الأستاذ عبيد سلطان طويرش “الذي كانت له بصماته خلال فترة رئاسته للتحرير”. إعلام عصري وقال العريمي إن “الاتحاد” في عيد تأسيسها الأربعين تقدم نفسها لقرائها، وهم بعشرات الآلاف من المواطنين والمقيمين والمتابعين في الدول العربية والعالم، صحيفة بمواصفات الإعلام العصري “تخوض في الخبر بحيادية، وتصيغ الرأي بعقلانية، وتفرد للخدمة والمعرفة احتياجاتها”. وأضاف العريمي أن “الاتحاد” تصدر يومياً بما يقارب المائة صفحة تتوزع على أبوابها وملاحقها المختلفة، فضلاً عن متابعتها للحدث المحلي والعربي والدولي في التغطية المناسبة والإضاءة الضرورية تقدم وجبة فكرية يومية في صفحات وجهات نظر بأقلام كبار الكتّاب الإماراتيين والعرب والأجانب. وتابع: هذا بالاضافة إلى ملحق اقتصادي يواكب بأخباره وتحقيقاته هذا القطاع الحيوي في الدولة والعالم، وملحق رياضي ينقل على صفحاته فعاليات هذا النشاط الإنساني العصري، وملحق “دنيا” كواحة للمنوعات واهتمامات كل أفراد الأسرة، وملحق “الاتحاد الثقافي” الأسبوعي الذي أصبح خلال عمره القصير جزءاً من الحراك الثقافي الإماراتي والعربي. المجال الالكتروني ولفت العريمي إلى دخول “الاتحاد” منذ العام 1996 في مجال الإعلام الإلكتروني اتساقاً مع روح العصر من خلال موقعها على شبكة الإنترنت، الذي يسجل ازدياداً ملحوظاً في عدد المتصفحين من كل أنحاء العالم، مشيراً إلى أن الموقع يشهد حالياً قفزة تطوير نوعية إدراكاً من “الاتحاد” لأهمية التفاعل مع القراء في عصر المعلومات. وأكد العريمي “أن مناسبة العيد الأربعين لانطلاقة “الاتحاد” هي محطة لا نطوي فيها أربعة عقود مضت من عمر الوطن والجريدة، وإنما نفتح فيها العقول ونرسل الآمال ونمد الأيدي لعقود جديدة قادمة”. واعتبر العريمي أن الصحافة الحديثة باتت جزءاً لا يتجزأ من معطيات النهضة الوطنية في الإمارات وكل العالم، لافتاً إلى أن جريدة “الاتحاد” حينما تسجل نقطة انطلاق نحو المستقبل “فذلك لأننا نؤمن بالدور العام للإعلام المهني المسؤول في سياق مسيرة التنمية وترسيخ الهوية الوطنية وتجسيد البعد الإنساني، وهي القيم التي قامت عليها دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتابعها برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وختم العريمي بالقول: في الختام كلمة واحدة، تختصر أربعين عاماً: شكراً لكل من ساهم في هذا الإنجاز .. شكراً للرعاة والعاملين والمثابرين .. شكراً لأصحاب الأقلام المعروفين وللجنود المجهولين .. شكراً لكم جميعاً. التصميم الجديد وكانت قد كشفت شركة أبوظبي للإعلام أمس الأول النقاب عن التصميم الجديد الملون بالكامل لصحيفة الاتحاد اليومية التي تصدر عن الشركة باللغة العربية، وذلك تزامناً مع احتفال الصحيفة بالذكرى الأربعين لتأسيسها. واعتمد التصميم الجديد لأقدم صحيفة تأسست في الإمارات، على أسلوب تحرير مبتكر وحيوي، متضمناً استخدامات الفصل للصور بالمقارنة مع التصميم القديم. وسيُبقي التصميم الجديد على الأبواب الخمسة الثابتة في الصحيفة، وهي: (الأخبار المحلية والعربية، أخبار العالم، الاقتصاد، الرياضة، وجهات نظر)، التي سيتم تصميمها لتعكس المظهر الجديد للصحيفة ولتعبر عن المطبوعة. وصدر العدد الأول لصحيفة الاتحاد قبل 40 عاماً تزامناً مع تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله -، وغطت الصحيفة الولادة التاريخية للدولة مواكبة تطور دولة الإمارات التي أصبحت مركزاً للأعمال ووجهة للسياح من كل أنحاء العالم. وقال محمد خلف المزروعي، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للإعلام: (تتمتع صحيفة الاتحاد بمركز مميز في ثقافة دولة الإمارات؛ كونها أول صحيفة تصدر في الدولة مؤسسة لتطور قطاعنا الإعلامي). وشهدت (الاتحاد) على مدى الأعوام الأربعين الماضية تطور دولتنا، وها هي اليوم تكشف عن حلة جديدة عالمية الطراز تمثل إنجازاً جديداً في تاريخها، وخطوة إلى الأمام نحو تحول أبوظبي إلى مركز إعلامي رائد في المنطقة. الاتحاد أون لاين كما شهد موقع صحيفة الاتحاد على شبكة الإنترنت www.alittihad.ae تصميماً جديداً مواكبة للتصميم الحديث للصحيفة. ويتلقى الموقع عشرات الآلاف من الزائرين من القراء العرب في الإمارات وخارجها للاطلاع على الأخبار المحلية والإقليمية والدولية. وكانت صحيفة الاتحاد أول صحيفة في الإمارات تفتتح موقعاً على شبكة الإنترنت. إلى ذلك قال السيد راشد العريمي رئيس تحرير صحيفة الاتحاد: (أمضينا وقتاً طويلاً نصغي فيه لقرائنا لمعرفة رغباتهم وما يتمنون منا أن نقدم لهم؛ الأمر الذي ساعدنا في فَهم أن حاجتهم إلى الأخبار والطريقة التي يرغبون في قراءتها تتغير بسرعة. وتم ابتكار التصميم الجديد وفقاً لحاجات قرائنا ورغبتنا في الاحتفال بعيد الصحيفة من خلال مظهر عصري مميز).
جانب من الحضور