توقف مدارس البنات في «الخن» و25معلمة تحت حصار الرمال

توقف مدارس البنات في «الخن» و25معلمة تحت حصار الرمال

توقف مدارس البنات في «الخن» و25معلمة تحت حصار الرمال

الاثنين ١٨ / ٠٥ / ٢٠٠٩
أدى وجود الكثبان الرملية على طول امتداد طريق يبرين الخن / خرخير بسبب موجة الغبار والأتربة التي شهدتها المنطقة إلى توقف الدراسة في مدراس الخن الجديد والقديم لمدارس البنات لليوم الثاني على التوالي بسبب وجود أكوام الرمال والأتربة على الطريق المؤدية لهجرة الخن وعدم تمكن الحافلة التي تنقل (25معلمة ) من الدخول لمدارس الخن ما جعلهن يعشن في أزمة كبيرة نظير توقفهن بعيدا عن الهجرة ، وما زاد الطين بلة والقش ولعة شدة الحرارة ومتاعب الطريق ما اضطرهن للتوجه إلى هجرة أم أثلة والبقاء في مدرسة أم أثلة للبنات إلى نهاية الدوام الرسمي والتوقيع على احد المحاضر تأكيدا لحضورهن ومباشرتهن الدوام الرسمي وقد عبر عدد من المعلمات عن سوء الوضع وأكدن أن حالتهن صعبة جدا لتعرضهن للتغريز والتعطل اليومي ومشاكل الأحوال الجوية وأوضحن أنهن اشعرن الرئاسة العامة لتعليم البنات في الاحساء بخصوص هذه المعاناة الكبيرة وأنهن لايقدرن على الدخول إلى هجرة الخن الجديد والقديم لوجود الرمال والأتربة على الطريق . من ناحية أخرى أكد ماجد الرياحي سائق الحافلة الخاص بمعلمات مدارس هجرة الخن أن طريق الخن لا يمكن عبوره بأي شكل من الإشكال ولايمكن المجازفة بهذا الأمر ما جعلنا ننتظر تحت أشعة الشمس وفي الأخير فكرنا في التوجه إلى هجرة أم أثله من اجل تأكيد دوام المعلمات وراحتهن ، وقال : قبل فترة تعرضنا إلى تغريز على الطريق بوجود المعلمات داخل الحافلة ولم نجد من يسعفنا ما جعلنا نجري اتصالات بالحافلات الأخرى وجلسنا في المكان إلى ساعة متأخرة من الليل بسبب الرمال ، و طالبت المعلمات بتدخل عاجل وإيجاد حل مناسب ينصفهن خصوصا ان حضورهن أصبح لايستفاد منه لان الطريق مسدود بالرمال.
المزيد من المقالات
x