تاروت : مقهى شعبي يجذب الزوار والأهالي

تاروت : مقهى شعبي يجذب الزوار والأهالي

الجمعة ٢٧ / ٠٣ / ٢٠٠٩
يجتذب مقهى أنشئ على الطريقة الشعبية والتراثية ويقع في الطرف الغربي من بلدة الديرة في جزيرة تاروت بجانب قلعة تاروت الأثرية الشباب والشيوخ، ويتكون المقهى الذي أقامه مجموعة من الشباب من مساحة لا تتجاوز 4 أمتار، وتم تجهيزه بمعدات بسيطة جداً، من سعف النخل والدنجل وجذوع النخل. ورغم ضيق المقهى الذي لا يتسع سوى لخمس طاولات متلاصقة إلى ان رواده في ازدياد وخاصة في فترات المساء، وبالكاد تحصل على إحدى الطاولات فارغة. وأشار محمد نور المبشر احد رواد المقهى انه يأتي لهذا المقهى من أجل تداول الأخبار المحلية والأحاديث العامة، مضيفا ان قرب المقهى من قلعة تاروت الأثرية إلى جانب السوق والعين العودة إلى جانب كونه مفتوحا دون تكييف سوى مراوح هوائية هو ما يجعلني والآخرين نرتاد هذا المقهى دون تردد.وقال مجيب أحمد المسحر أنه يأتي للمقهى نظرا لكونه يتمتع بالأصالة والانتماء للماضي والالتقاء بالناس والتعرف على الأخبار، مشيرا إلى أن وجود المقهى بجانب قلعة تاروت الأثرية إضافة إلى كونه انشئ على الطراز القديم يضفي عليه نكهة شعبية جميلة، فوجود سعف النخل والدنجل وجذوع النخل والفوانيس القديمة وبعض الديكورات الشعبية، يجعل كثيرا من الشباب يتهافتون عليه ويحضرون أصدقاءهم من مناطق أخرى للجلوس فيه. ولفت المواطن علي المحسن إلى إن الأهالي يجدون متنفساً حقيقياً لهم في هذا المقهى، مطالبا أصحاب المقهى بتوسعته، لجذب العديد من زوار قلعة تاروت الأثرية.