أضحت المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - منارة أمل للتوائم السيامية بعد الإنجازات الطبية غير المسبوقة التي حققتها المملكة في عمليات فصل التوائم المعقدة. فقد أجريت في المملكة وبنجاح تام ولله الحمد منذ العام 1990 حتى الآن 20 عملية من هذا النوع لتوائم سعوديين وعرب وأجانب لتكون بذلك مملكة الإنسانية.
وأجريت تلك العمليات على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز (حفظه الله) الخاصة، فهو الأب الحنون، ما أن يعلم بحالة توأم سيامي داخل المملكة أو خارجها إلا ويوجّه الفريق الطبي المختص بدراسة حالة التوأم وإمكانية نجاح عملية الفصل له في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني في العاصمة الرياض وعلى نفقته الخاصة (أيده الله).
واستحقت المملكة أن يطلق عليها " مملكة الإنسانية " بناء على خدماتها وإنجازاتها الإنسانية، والتي تقدمها هذه الدولة على الصعيد الوطني والعربي والإسلامي والعالمي، لذا كان توجيه خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – باستخدام شعار " مملكة الإنسانية " لهذا الوطن لكل المساعي الإنسانية.
ومد يد العون التي تتميز بها المملكة تتعدى الحدود الجغرافية والحواجز الثقافية والعرقية وكذلك حاجز الدين واللون والإقليم إلى أن تصل إلى الإنسان البسيط المحتاج أينما حل وأينما كان، والمؤكد للجميع أن هذه المبادئ والقيم النبيلة نبعت من تعاليم ديننا الحنيف " دين الإسلام " والذي كرّم الإنسان وحث على رعايته.
ولقد أكدت هذه المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله ورعاه - هذه القيم من خلال رعايته التوائم السيامية من كل أنحاء العالم والتي تعطي دوماً مآثر جليلة للعالم أجمع والأجيال القادمة.
ونجاح هذه العمليات التي تعد الأكثر تعقيداً في العالم، أكبر دليل على التطورالذي حققته المملكة في المجال الطبي مما جعلها تحتل موقع الريادة في المجال الطبي على مستوى العالم.
بداية الانطلاق :
فقد أجريت العمليات الثلاث الأولى في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض أما باقي العمليات فأجريت في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني في الرياض وجميعها أجريت على يد وزير الصحة الجراح السعودي العالمي الدكتور عبدالله الربيعة ومعه فريق طبي من الجراحين السعوديين تساندهم كوادر غير سعودية في عملية التخدير والتمريض.
وكان يوم 31 ديسمبر من العام 1990م موعدا لولادة الإنجاز الطبي الكبير إذ شهد عملية فصل التوأم السيامي السعودي من الإناث كان ملتصقا بمنطقة البطن واشتراك بأغشية البطن وجزء من الكبد وتمت العملية (ولله الحمد) بنجاح تام وقد مارست الفتاتان حياتهما الطبيعية بعد الفصل الذي استغرق 4 ساعات.

* سماح وهبة :
وبعد نجاح العملية الأولى توالت عمليات فصل التوائم وبنجاح تام بفضل من الله ثم بإمكانيات الفريق الطبي المؤهل تأهيلا عاليا وتوفر أحدث التقنيات الطبية فقد أجريت العملية الثانية في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض في 8 / 2 / 1992م لتوأم غير سعودي هو التوأم السودانيتان سماح وهبة اللتان تمت ولادتهما بالتصاق في منطقة أسفل الصدر والبطن والحوض ولكل واحدة منهما طرف سفلي واحد وتشتركان بطرف سفلي ثالث مشوه، كما تشتركان بالجهاز التناسلي والبولي وفتحة الشرج والقولون والكبد وتم إجراء العملية بعد مراجعة دقيقة وإجراء فحوصات طبية شاملة من فريق طبي سعودي يرأسه الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة في ثاني تجربة له واستغرقت عملية الفصل في غرفة العمليات ثماني عشرة ساعة متواصلة تمت ولله الحمد بنجاح باهر بالرغم من خطورة حالة الفتاتين وهما الآن تمارسان حياتهما الطبيعية دون أية مشكلات.
سمر وسحر :
وشهد المستشفى نفسه العملية الثالثة من نوعها وهي فصل التوأم السعوديين سمر وسحر في يوم السبت 23 / 11 / 1415هـ وكانتا تعانيان من التصاق بأسفل الصدر والبطن والحوض ولديهما عيوب خلقية بالقلب وتعانيان من انسداد خلقي بفتحة الشرج المشتركة.
كما أنهما تشتركان بالكبد ونهاية الامعاء الدقيقة والقولون والمثانة البولية وكذلك الاجهزة التناسلية ولكل منهما كلية واحدة وطرف سفلي واحد وتشتركان بطرف سفلي ثالث مشوه.
وقد استغرقت العملية التي أجراها استشاري جراحة الاطفال الدكتور عبدالله الربيعة وفريقه الطبي 14 ساعة تم فيها ولله الحمد فصلهما بنجاح.
حسن وحسين :
وأجريت عملية فصل التوأم السيامي للمرة الأولى في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض وهي الرابعة من نوعها في المملكة يوم 21 / 1 / 1998م للتوأم السعوديين حسن وحسين وكانا قد ولدا ملتصقين بمنطقة أسفل البطن والحوض، كما أنهما يشتركان بحوض واحد وجهاز تناسلي واحد وأمعاء غليظة واحدة ومثانة بولية متصلة، كما أن اشتراكهما جزئي في الكبد ولكل منهما طرف سفلي واحد ويشتركان بطرف سفلي مشوه وقد كانت هناك عيوب خلقية كبيرة بقلب حسين.
واستغرقت عملية الفصل بينهما 18 ساعة ونصف الساعة تمت بنجاح ولله الحمد والمنة على يد فريق طبي سعودي مكون من فريق للجراحة والتخدير والتجميل برئاسة الجراح السعودي الدكتور عبدالله الربيعة.
نجلاء ونسيبة :
وكانت العملية الخامسة من هذا النوع من العمليات النادرة للتوأم السوداني نجلاء ونسيبة وبعد الانتهاء من الاستعدادات اللازمة لفصل التوأم أجريت العملية في يوم 7 / 11 / 1422هـ المواق 21 / 1 / 2002م في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية وأجراها الدكتور عبدالله الربيعة وفريق طبي متخصص واستمرت أكثر من عشر ساعات ونقلت على الهواء مباشرة عبر دائرة تليفزيونية بالمستشفى تابع خلالها الاعلاميون مجريات العملية.
وكانت الطفلتان لهما رأسان مستقلان وسليمان وكذلك أطراف علوية وسفلية مستقلة وسليمة ولكل منهما حوض وجهاز تناسلي مستقل وسليم ومشتركتان في الكبد وكذلك كانتا ملتصقتين بمنطقة الكبد حيث كان هناك ثقب بين البطين في القلب والتصاق في الجهاز الهضمي.
واستعادتا التنفس الطبيعي بعد إجراء العملية بأربع وعشرين ساعة وفي 11 / 11 / 1422هـ الموافق 25 / 1 / 2002م تم رفع اجهزة التنفس الصناعي والأنابيب التنفسية وبعد أربعة ايام من إجراء العملية بدأت نجلاء ونسيبة بالعودة إلى الوضع الطبيعي ولم يكن هناك اي مضاعفات وبعد ايام تم نقل نجلاء ونسيبة إلى جناح الاطفال وكانتا متمتعتين بحالة صحية جيدة.
أحمد ومحمد :
وبعد النجاح الكبير الذي حققته المملكة في هذا المجال وذاع صيتها في مختلف أنحاء العالم بدأت الممكلة تستقبل حالات أكثر تعقيدا من هذا النوع من العمليات مثل التوأم الماليزيين أحمد ومحمد التي تعد حالتهما من الحالات الفريدة، إذ كان عمرهما حوالي 5 سنوات عند فصلهما إضافة إلى تعرضهما إلى محاولة فصل مسبقة خارج المملكة أضافت صعوبات عديدة في عمليات فصلهما إضافة إلى كون التصاقهما من أعلى الصدر والبطن والحوض وكان لكل منهما طرف سفلي واحد مشترك ويشتركان في طرف سفلي ثالث مشوه وصغير الحجم مما قلل مساحة الجلد لتغطية الفراغ الجراحي بعد الفصل ويشتركان ايضاً في الكبد والامعاء الغليظة وفتحة الشرج والجهاز التناسلي، كما انهما يشتركان في الحوض وعظام الصدر واغشية القلب.
واستمرت عملية فصلهما التي أجراها فريق طبي سعودي في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني بقيادة الجراح السعودي الدكتور عبدالله الربيعة ثلاثا وعشرين ساعة ونصف الساعة من العمل المتواصل بغرفة العمليات وانتهت العملية بنجاح باهر وخرج الطفلان بعد العملية بزمن قياسي وهما الآن يعيشان حياة طبيعية هانئة.
تاليا وتالين :
كما أجريت عملية لفصل التوأم المصري تاليا وتالين في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني يوم السبت 8 / 8 / 1424هـ الموافق 4 / 10 / 2003م وكانت منطقة الاتصال بين التوأم المصريتين تاليا وتالين في اسفل الصدر والبطن مع اشتراك في الاضلع السفلية في تجويف البطن، كما يوجد اتصال بسيط في اغشية القلب وليس في القلب نفسه ووجود ثقب في قلب تالين بين البطينين ولكن لكل طفلة قلبا خاصا بها.
وكان مقرراً لإجراء العملية خمس عشرة ساعة لكنها انتهت خلال خمس ساعات وبنجاح كبير وتميزت العملية بأنها أول عملية تنقل تلفزيونيا على الهواء مباشرة بالإضافة إلى تغطية إعلامية مميزة.
برنسس آن وبرنسس ماي :
كما أجريت في المدينة الطبية نفسها عملية فصل التوأم الفلبيني برنسس آن وبرنسس ماي في 20 / 3 / 2004م واستغرقت 8 ساعات بالرغم من انه كان مقرراً لها 16 ساعة وقد تكللت العملية بالنجاح.
وتم بقاء الطفلتين في غرفة العناية المركزة لمدة شهرين لمتابعة حالتهما حتى مغادرتهما المملكة لبلادهما بعد انتهاء فترة النقاهة والاطمئنان على صحتهما.
أولغا ودرايا :
وشهدت مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني في الرياض عملية فصل للتوأم البولندي أولغا وداريا وتبلغان من العمر 13 شهرا وكانتا تلتصقان في العمود الفقري والحوض والقولون وفتحة الشرج والجهاز التناسلي واحتمال اشتراكهما في الجهاز البولي وأجريت العملية في 22 / 11 / 1425هـ الموافق 3 / 1 / 2005م واستغرقت 18 ساعة انتهت بنجاح باهر.
ودخل تخصص جديد في هذه العملية وهو جراحة الأعصاب وقسم أعصاب الاطفال.
وقد تناقلت وسائل الإعلام العالمية وصول الطفلتين إلى بلادهما بعد أن تم فصلهما في بلاد الخير والحب والسلام (السعودية مملكة الانسانية).
آلاء وولاء :
كما شهدت مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني عملية فصل التوأم المصري آلاء وولاء بعد ادخال والدتهما بتاريخ 10 ربيع الأول 1426هـ الموافق 19 / 4 / 2005م كحالة طارئة حيث أجريت لها عملية قيصرية وتمت ولادة التوأم السيامي المصري وأدخلتا قسم العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، التوأم ملتصق بمنطقة أسفل الصدر والبطن مع عدم اكتمال جدار البطن حول منطقة السرة بقطر 5 ر7 سم.
وتم تشكيل فريق طبي متعدد التخصصات برئاسة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة استشاري جراحة الاطفال وقام الفريق باجراء فحوصات طبية دقيقة شملت الدم ووظائف الكلى والكبد وكذلك الاشعة الصوتية والمقطعية وفحوصات متعددة للقلب.
وأثبتت نتائج الفحوصات أن الالتصاق في عدة مناطق هي اشتراك التوأم بمنطقة أسفل الصدر وعظمة القص والأضلع السفلية والبطن واشتراك التوأم في الكبد مع احتمال اشتراك في الأمعاء فيما كانت التوأم ولاء تعاني عيوبا خلقية في القلب تتمثل في ضمور في البطين الأيمن مع وجود ثقب كبير بين البطينين وكذلك ثقب بين الأذينين وأدت هذه العيوب إلى هبوط في القلب تم علاجه بالأدوية أما بالنسبة للتوام آلاء فإن القلب يعاني ثقبا صغيرا بين البطينين والجهاز التنفسي والبولي والتناسلي مكتمل وكذلك الاطراف العلوية والسفلية نظراً للمشاكل التي يعانيها قلب ولاء وحفاظاً على سلامتهما قرر الفريق الطبي سرعة فصل التوأم تحاشياً لزيادة هبوط القلب للتوأم.
وفي يوم السبت 18 جمادى الأولى 1426هـ الموافق 25 / 6 / 2005م أجريت عملية فصل التوأم المصري التي استغرقت 18 ساعة تكللت ولله الحمد بالنجاح.
حفصة وإلهام :
أما التوأم المغربي حفصة والهام فقد أجريت عملية فصلهما في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض يوم السبت 4 / 2 / 1427هـ الموافق 4 / 3 / 2006م استغرقت سبع عشرة ساعة ونصف الساعة وتم نقلهما لغرفة العناية المركزة ومنها إلى جناح الاطفال لتلقي العناية الطبية الشاملة وبعدها غادرتا إلى بلدهما وهما منفصلتان.
فاطمة وزهرة :
وأجريت عملية فصل التوأم السيامي العراقي (فاطمة وزهرة) في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني في 11 من ذي القعدة 1427هـ الموافق 2 ديسمبر 2006.
فيما شهد اليوم الرابع من شهر ربيع الآخر 1428 هـ الموافق 21 ابريل 2007 م عملية فصل التوأم السيامي الكاميروني وذلك في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني في الرياض وهما ملتصقتان بمنطقة أسفل الصدر والبطن والحوض ولكل منهما طرف سفلي واحد وتشتركان في طرف ثالث مشوه .. واشتملت على عشر مراحل واستغرقت نحو 18 ساعة.
عبدالله وعبد الرحمن :
وفي السابع عشر من شهر جمادى الآخرة 1428هـ الموافق 2 يوليو 2007م أجريت عملية فصل التوأم السيامي السعودي عبدالله وعبدالرحمن وذلك بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني في الرياض وتمت بنجاح ولله الحمد . وكان والتوأم ملتصقين في منطقة أسفل الصدر والبطن والحوض ولكل منهما طرف سفلي واحد ويشتركان في طرف ثالث مشوه، كما أن لديهما تشوها وعدم اكتمال أسفل جدار البطن وخروج المثانة البولية والأمعاء الغليظة خارج جدار البطن، كما أن هناك اشتراكا في الكبد والأمعاء والمسالك البولية والتناسلية وعظم الحوض.
صفاء ومروة :
ونحجت العملية التي أجريت لفصل التوأم السيامي العماني صفاء ومروة في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الحرس الوطني بالرياض في السادس عشر من شهر شوال 1428هـ الموافق 28 اكتوبر 2007م .
كما أجريت عملية لفصل التوأم السيامي المغربي (الصفا والمروة) في التاسع من شهر رجب 1429هـ الموافق 12 يوليو 2008م وذلك في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني بالرياض.
وفي يوم السبت 25 شوال 1429هـ الموافق 25 أكتوبر 2008م أجريت العملية الجراحية لفصل التوأم السيامي العراقي « إياد وزياد» في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض وتكللت بالنجاح وما زالت النجاحات مستمرة وتتوالى.