رئيسة وزراء نيوزيلندا تتوقع آثارا مأساوية

رئيسة وزراء نيوزيلندا تتوقع آثارا مأساوية

الثلاثاء ١١ / ٠٢ / ٢٠٠٣
قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا هيلين كلارك إن فرص الحرب ضد العراق قد ارتفعت الى مايزيد عن نسبة 70% بعد البيان الذي أدلى به وزير الخارجية الامريكى أمام مجلس الامن.. واضافت ان الحرب يمكن أن تندلع فى أوائل مارس القادم اذا لم يحدث تغيير جذرى فى موقف الرئيس العراقى أو يترك البلاد. وحذرت رئيسة الوزراء النيوزيلندية من أن تتسبب هذا الحرب فى نتائج كارثية بالنسبة للشعب العراقي.. وتوقعت ان تؤدي الحرب الى مقتل 100 الف مواطن عراقى وتدمير ضخم للبنية الاساسية للبلاد مما سيؤدي الى اصابة 400 الف عراقى اخرين بالامراض الناجمة عن انقطاع الماء وانهيار نظام الصرف الصحي. كما أشارت الى أن تقارير الامم المتحدة تتنبأ بنزوح 5ر1 مليون عراقى واتجاه معظمهم للمناطق المليئة بالالغام على الحدود مع ايران مما سيؤدى الى خسائر بشرية أشد. وأضافت هيلين كلارك ان الحرب سوف تشعل المزيد مما أسمته بالتطرف الاسلامى الذى قد تمتد آثاره لمناطق مختلفة بالعالم وأنها يمكن أن تضر بشدة باستقرار الحكومات الصديقة للغرب. وفى اطار توزيع الادوار بين حلفاء الولايات المتحدة ونظرا لرفض نيوزيلندا المشاركة بقواتها المسلحة فى الحرب المرتقبة أوضحت الزعيمة النيوزيلندية أن بلادها سوف ترسل قواتا وفرقا هندسية للعراق بعد الحرب اذا طلبت الامم المتحدة ذلك للمساهمة فى عمليات حفظ السلام وفى ازالة الالغام والمساعدات الانسانية والطبية.