DAMMAM
الخميس
34°C
weather-icon
الجمعة
icon-weather
34°C
السبت
icon-weather
37°C
الأحد
icon-weather
33°C
الاثنين
icon-weather
34°C
الثلاثاء
icon-weather
36°C
eid moubarak
eid moubarak
eid moubarak

الحرارة المرتفعة تلهب أسعار الخضروات والفواكه بالشرقية

الحرارة المرتفعة تلهب أسعار الخضروات والفواكه بالشرقية
الحرارة المرتفعة تلهب أسعار الخضروات والفواكه بالشرقية
سيدتان تبتاعان الخضر بالسوق
الحرارة المرتفعة تلهب أسعار الخضروات والفواكه بالشرقية
سيدتان تبتاعان الخضر بالسوق

أرجع متعاملون في سوق الخضار والفواكه بالمنطقة الشرقية الارتفاع الكبير في الأسعار إلى نقص المعروض من المنتجات المحلية نتيجة الاعتماد على الإنتاج من المناطق الأخرى بسبب ارتفاع الحرارة في فصل الصيف، بخلاف موسم الشتاء، الذي يشهد انخفاضًا في الأسعار نتيجة غزارة الإنتاج، لا سيما أن الشتاء يمثل الموسم الزراعي بالمنطقة الشرقية.

وقال مرتادو السوق، إن أسعار الخضراوات في الصيف تشهد ارتفاعًا، بأسواق المنطقة الشرقية، مشيرين إلى أن استمرارية الواردات من الدول العربية تسهم في ضبط إيقاع الأسعار سواء للخضراوات أو الفواكه.

انخفاض المنتج المحلي

أوضح البائع أحمد الزين لـ ”اليوم“ أن السوق يشهد ارتفاعًا في الأسعار، مرجعًا ذلك إلى ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، كما أن الإنتاج المحلي للخضار والفواكه يتراجع في فصل الصيف مقارنة بفصل الشتاء، حيث تكون الأسعار أقل بسبب توفر المنتجات البلدية.

وأضاف: "في الصيف، الجو حار، وبالتالي، يجب أن يقل الإنتاج بسبب الحرارة، وبعض الأصناف مثل الخيار والبامية لا تتحمل الحرارة الزائدة، لذا يجب علينا استيرادها من الخارج، وهذا يؤدي إلى ارتفاع أسعارها“.

وأوضح أن الأسعار الحالية للمنتجات الوطنية في أسواق الشرقية شهدت ارتفاعًا، بما في ذلك البامية، التي ارتفعت إلى ما بين 30 - 35 ريالًا، والطماطم، التي كانت سابقًا بـ 5 ريالات للصندوق، أصبحت تتراوح بين 15 - 20 ريالًا، والصندوق الكبير وصل إلى 35 ريالًا، والفلفل البارد كان سعره بـ 5 ريال.

احمد الزين

وأشار إلى أن المنتجات الوطنية تكون أسعارها منخفضة وذات جودة عالية، ولكن بسبب الحرارة المرتفعة يتجنب المزارعون زراعة كافة الخضروات اعتبارا من شهر مايو سنويا، لافتا إلى ان الأسواق المحلية تعتمد على الاستيراد من الخارج، مثل الفلفل والكوسة من الأردن والبامية والطماطم السورية والأردنية.

وأكد الزين أن الأسعار ستبقى مرتفعة حتى تنخفض درجات الحرارة في المملكة، وبمجرد بدء فصل الشتاء، ستهبط الأسعار بفضل الجو البارد وتوافر المنتجات البلدية.

وأضاف أن المنتجات المستوردة، مثل البرتقال، تعاني أيضًا من الارتفاعات السعرية، مشيرًا إلى أن البرتقال المصري، تحديدًا، يواجه مشكلات في الإنتاج، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار إلى 100 ريال للكرتون.

وأشار الزين إلى أن السوق يشهد نقصًا في الزبائن بسبب الحرارة العالية خلال فصل الصيف. مضيفا: ”تقل حركة السوق وتقل المنتجات، والمواطنون يستمتعون بالتسوق أكثر في الشتاء حيث يكون الجو باردًا والمنتجات متوفرة بكثرة، مما يجذب المزيد من الزبائن إلى السوق“.

تفوت أسعار الفواكه والخضروات
إبراهيم المحسن

فيما أشار عدد زبائن سوق الخضار في محافظة القطيف إلى ارتفاع في أسعار الخضروات والفواكه، وذلك في ظل تفاوت الأسعار من يوم إلى آخر.

وأكد إبراهيم المحسن ”متسوق“، أن الأسعار تتفاوت يوميًا، ولكنها بشكل عام مرتفعة قليلاً، مشيراً إلى أن الأسعار تختلف من محل إلى آخر، وأنه يعتمد يوميًا على السوق لشراء احتياجاته.

وأضاف "المحسن"، أنه اشترى ثمار التين بـ 5 ريالات فقط للكيلو جرام، بعد أن كان سعره 40 ريالاً في بداية ظهوره بالسوق، وأنه يلاحظ أن سعر التين ينخفض بشكل كبير في الفترة الحالية بسبب توافره بكثرة.

من جانبه، قال جاسم الزريقي ”متسوق“، أن السوق يشهد ارتفاعًا في أسعار الخضروات والفواكه، مشيرا إلى أنه اشترى باذنجان بـ 15 ريالًا والفلفل البارد بـ 10 ريالات.

جاسم الزريقي

السوق للجميع

ومن جهته، أكد سعيد الجراش ”متسوق“، أن أسعار المنتجات في السوق مناسبة وتختلف كثيرًا عن الأسعار في السوبرماركت وغيرها، مشيرًا إلى أن السوق يستقبل الأثرياء والفقراء.

سعيد الجراش
وأوضح عبد العزيز الحوري ”متسوق“، أن الأسعار جيدة في سوق القطيف، ولكنه أشار إلى أنه من المفترض أن تكون الأسعار أقل في فصل الصيف، حيث يتعرض التاجر لمشكلة تعفن الثمار والفواكه في حال عدم بيعها، وأن الأسعار تختلف حسب دخل الفرد، مشيرًا إلى أن البضائع في السوق تتغير بشكل مستمر، وأن البطاطس كانت تباع بـ 10 ريالات وفجأة ارتفع سعرها إلى 15 ريالًا، مرجعا ذلك إلى وجود تراجع في المعروض، مما يسهم في ارتفاع السعر.