بدأ فريق علمي من جامعة الجوف بدراسة بحيرة دومة الجندل الواقعة على بعد 50 كيلو متراً عن مدينة سكاكا بالتعاون مع إدارة الدفاع المدني .
وأوضح مدير العلاقات العامة بالجامعة أحمد سعران الدغمي أن الدراسة تهدف التعرف على خصائص بحيرة دومة الجندل البيئية والإحيائية والتعرف على أنواع الطيور المستوطنة ونسب التلوث و الأملاح وغير ذلك مشيراً إلى أن الدراسة تأتي ضمن فريق علمي وبحثي بإشراف عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية بالجامعة ونخبة من الأكاديميين المتخصصين بعلم الأحياء الدقيقة والبيئة .
يُذكر أن البحيرة هي الوحيدة في المنطقة الشمالية من المملكة وتعتبر أكبر بحيرة في الجزيرة العربية وتتغذى من فائض مياه الري الزراعي بدومة الجندل التي تعد من أغنى مناطق المملكة بالمياه .
وأشارت دراسات إلى أن ارتفاع بحيرة دومة الجندل عن سطح البحر يصل الى 1928 قدماً أي بمعدل585 متراً وبلغ متوسط درجة حرارة الماء 18.7 درجة مئوية ومتوسط درجة الحموضة لمياهها حوالي 7.4 رقم هيدروجيني.
وتعتبر البحيرة مكانا مثاليا للدراسات الإحيائية والبيئية لما لها من تنوع أحيائي جميل وتقدر مساحتها بحوالي مليون ومائة ألف متر مربع بمحيط حوالي 8 كيلو مترات متفاوتة العمق وتكثر فيها الطحالب والنباتات المائية وتقع بين هضاب غير منتظمة الشكل يكثر فيها نبات الشورى ونبات التايفا حيث إن لها أكثر من 20 سنة .
ويوجد في البحيرة العديد من الطيور المستوطنة ويرتادها بعض أنواع الطيور المهاجرة ويعتقد بوجود الأسماك والكائنات المائية وتبلغ طاقتها التخزينية حوالي 11 مليون متر مكعب من المياه سنوياً ويتبخر نفس كميه التغذية وتعد نسبة الأملاح مرتفعة جداً.