DAMMAM
الخميس
34°C
weather-icon
الجمعة
icon-weather
34°C
السبت
icon-weather
37°C
الأحد
icon-weather
33°C
الاثنين
icon-weather
34°C
الثلاثاء
icon-weather
36°C

بالأقمار الاصطناعية.. مشروع جديد لمراقبة تلوث السواحل البحرية

بالأقمار الاصطناعية.. مشروع جديد لمراقبة تلوث السواحل البحرية
بالأقمار الاصطناعية.. مشروع جديد لمراقبة تلوث السواحل البحرية
مشروع جغرافيا البيئة البحرية يدخل ضمن خطط غرفة الشرقية خلال الفترة المقبلة- مشاع إبداعي
بالأقمار الاصطناعية.. مشروع جديد لمراقبة تلوث السواحل البحرية
مشروع جغرافيا البيئة البحرية يدخل ضمن خطط غرفة الشرقية خلال الفترة المقبلة- مشاع إبداعي
تابعنا على تويتر للحصول على أخر الاخبار الاقتصادية

كشف اللقاء الموسع للقطاع البيئي بغرفة الشرقية، عن مشروع جديد لمراقبة السواحل من التلوث البيئي بعنوان "جغرافيا البيئة البحرية".

وأوضح رئيس لجنة البيئة بغرفة الشرقية، طلال الرشيد، خلال اللقاء الذي عُقد في مقر الغرفة، الثلاثاء، أن المشروع يتضمن مسحًا بيئيًا للسواحل والمياه، موضحًا أن الهدف من المشروع يتمثل في كشف التجاوزات التي تهدد البيئة البحرية، كالتسرب النفطي.

اكتشاف الجهات المتسببة في التلوث

أوضح الرشيد أن النظام المستخدم في المشروع يمتلك القدرة على اكتشاف الجهات المتسببة في التلوث البحري، مشيرًا إلى أنه سهم في التخفيف من التلوث البحري ونوعية المخلفات.

وقال الرشيد إن المشروع يمتلك القدرة على إجراء مسح شامل للسواحل الخليجية، موضحًا أن مراقبة البيئة البحرية من الملوثات ستكون بواسطة الأقمار الاصطناعية.

ويشمل المشروع رسم خرائط متكاملة لكافة المواقع، ما يساعد في اكتشاف مواقع التسرب والجهات المتسببة ونوع المواد الملوثة وأسباب التلوث.

آليات مناسبة لدخول المشروع الخدمة

ذكر الرشيد أن المشروع ابتكرته إحدى سيدات الأعمال، وتمَّ عرضه لدى اتجاه إحدى الشركات العاملة في المجال البيئي بإبرام شراكة مع صاحبة المشروع، متابعًا أن عملية دخول المشروع في الخدمة تتطلب وضع الآليات المناسبة، وكذلك الحصول على الموافقات من الجهات المختصة، قبل الشروع في العمل التجاري بالمرحلة المقبلة.

تكاليف مرتفعة وأهداف كبيرة

وأضاف الرشيد أن تكاليف المشروع ستكون مرتفعة، لكن أهدافه ستكون كبيرة في المرحلة المقبلة، والمتمثلة في حماية البيئة البحرية من الملوثات على اختلافها، موضحًا أن عرض مشروع "جغرافيا البيئة البحرية" يدخل ضمن خطط اللجنة المقبلة، في تمكين سيدات ريادة الأعمال.

وذكر أن المركز الوطني للالتزام البيئي يعمل على تطوير الأنظمة والتشريعات السابقة، إذ يعمل على التعاون مع الجهات الحكومية لتعزيز الشراكة، مشيرًا إلى أن المركز يمثل الجهة المخوّلة بالمملكة في إصدار التراخيص البيئية.

مدة الحصول على التراخيص

وأشار الرشيد إلى أن الحصول على التراخيص البيئية لا يتجاوز 15 يومًا، خصوصًا في التشريعات والأنظمة الجديدة، بخلاف الفترة السابقة التي كانت تستغرق فترة طويلة، مبينًا أن تحديد رسوم التراخيص بانتظار موافقة مجلس الوزراء عليها.

وأوضح أن التراخيص البيئية يتم إصدارها دون تحديد الرسوم، بحيث يتم تسديدها بمجرد صدور قرار من مجلس الوزراء، مستعرضًا التحديات البيئية بالمنطقة، وكذلك تطوير آلية العمل مع المراكز البيئية.

واختتم بأن اللجنة تخطط في عام 2023 للعمل على تمكين ريادة الأعمال في المشاريع البيئية.