DAMMAM
الخميس
34°C
weather-icon
الجمعة
icon-weather
34°C
السبت
icon-weather
37°C
الأحد
icon-weather
33°C
الاثنين
icon-weather
34°C
الثلاثاء
icon-weather
36°C

البرلمان الليبي يحذر: إثارة قضية «لوكربي» مجددًا خيانة عظمى

البرلمان الليبي يحذر: إثارة قضية «لوكربي» مجددًا خيانة عظمى
البرلمان الليبي يحذر: إثارة قضية «لوكربي» مجددًا خيانة عظمى
رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح خلال جلسة برلمانية - اليوم
البرلمان الليبي يحذر: إثارة قضية «لوكربي» مجددًا خيانة عظمى
رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح خلال جلسة برلمانية - اليوم

حذر البرلمان الليبي من خطورة إثارة قضية لوكربي مجددًا، مؤكدًا في بيان عقب جلسته، مساء الثلاثاء، أنه سيطالب بمحاكمة كل مَن تورط من الليبيين في فتح الملف بتهمة الخيانة العظمى.

وشدد مجلس النواب على أن الملف مقفل بناءً على اتفاقية التسوية الليبية الأمريكية عام 2008، مشيرًا إلى أحد بنود الاتفاقية التي تمنع العودة إلى القضية مجددًا وعدم رفع قضايا أخرى من الجانب الأمريكي على ليبيا.

وأضاف البيان: نستغرب الحديث من الجانب الأمريكي عن الحديث مجددًا على القضية بعد إيفاء الجانب الليبي بالتزاماته ودفع التعويضات لذوي الضحايا بمبلغ 10 ملايين دولار لكل ضحية.

اتفاق التسوية الليبية الأمريكية

كما أكد البيان رفض المحاولات التي تجري لإعادة فتح هذا الملف بغية ابتزاز ليبيا، والاستيلاء على أموالها المجمدة بشكل قاطع.

وأضاف: سنلاحق عبر الوسائل المتاحة المتورطين في خطف المواطن الليبي أبو عجيلة مسعود.

وأكد بطلان ما يترتب على احتجازه من نتائج، مطالبًا الدول التي كانت طرفًا في الاتفاقيات الثنائية مع ليبيا بأن تلتزم بما وقَّعت عليه، لافتًا إلى أن الإخلال بها يُعد خرقًا للقانون الدولي.

"الرئاسي" الليبي يعتذر للجوار

اعتذر نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي موسى الكوني باسم بلاده للدول المجاورة التي تتضرر منذ عام 2011 جراء التدفق غير المحدود للأسلحة إلى الجماعات الإرهابية والمتطرفة نتيجة الانفلات الأمني الذي شهدته ليبيا.

وجاء اعتذار الكوني في كلمته مساء الثلاثاء في المؤتمر الإقليمي الذي استضافته تونس حول العمليات العابرة للحدود بين ليبيا والساحل، وقال إن هذه الجرائم تسببت في شبه انهيار للدولة الليبية.

وأعرب عن أسفه للشعب التشادي لمقتل الرئيس إدريس ديبي بفعل هذه الأسلحة التي امتلكتها المعارضة التشادية.

وأكد نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي ضرورة أن يتحمّل الجميع مسؤولياتهم، وألا يسمحوا لمجموعة قليلة من الإرهابيين ومهربي البشر بأن يزرعوا عدم الاستقرار في هذه الدول.

وشدد على أن الإرهاب لا تعنيه الدول أو الديانات، بل يسعى إلى القتل والدمار لكل شيء، وهو ما يحتاج إلى تشكيل غرف عمليات مشتركة لمتابعة أي تحركات، ووضع استراتيجية وتواصل دائم مع الاتحاد الأوروبي والدول المعنية.

الاتحاد الأوروبي ضحية للمهاجرين

تابع موسى الكوني أنه يجب العمل على حل جذري لهذه المشكلة، والاتحاد الأوروبي أيضًا معني بهذا الأمر، لأنه يرى نفسه الضحية الأولى للأعداد الهائلة للمهاجرين الذين لا تستطيع أوروبا استيعابهم.

وأشار إلى أن دول الساحل تحتاج إلى الكثير من المساعدات حتى تستطيع أن تؤمن حدودها الشاسعة، والتي من شبه المستحيل السيطرة عليها.

وأضاف الكوني أن الحدود الجنوبية في ليبيا مساحتها شاسعة ومن الصعب السيطرة عليها، ولكن التكنولوجيا الحديثة قد تساعد البلاد في السيطرة إلى حد كبير للحد من الهجرة.

ولفت إلى أنه أجرى رحلات إلى السودان وتشاد والنيجر والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي، للحديث حول مواضيع أمن الحدود والهجرة ومكافحة الإرهاب.