DAMMAM
الخميس
34°C
weather-icon
الجمعة
icon-weather
34°C
السبت
icon-weather
37°C
الأحد
icon-weather
33°C
الاثنين
icon-weather
34°C
الثلاثاء
icon-weather
36°C

بالصور.. مغامرات استكشافية في قاع المحيط بحثا عن مدن مفقودة

بالصور.. مغامرات استكشافية في قاع المحيط بحثا عن مدن مفقودة
بالصور.. مغامرات استكشافية في قاع المحيط بحثا عن مدن مفقودة
مدن مفقودة في أعماق البحار- مشاع إبداعي
بالصور.. مغامرات استكشافية في قاع المحيط بحثا عن مدن مفقودة
مدن مفقودة في أعماق البحار- مشاع إبداعي

حكايات المدن المفقودة ومغامرات البحث عنها كثيرًا ما كانت ساحة لخيال كل روائي وقاص، فوردت لنا أساطير عن تلك المدن من آلاف السنين، مثل ما جاء على لسان أفلاطون عندما أشار لغرق أطلانتس، ولم يصدق حينها.

وبدأت هذه الأساطير الخيالية تكشف عن حقيقتها، وأنها ليست إلا أفكارا خرجت من واقع موجود ولم يتحمل الناس حقيقته فحولوه لقصصا خيالية، إلى أن بدأ الباحثون البحث في المحيطات لتتكشف لهم المدن الساحرة بمبانيها الشاهقة وشوارعها الواسعة الغارقة تحت الماء.

وفي هذا التقرير نرصد لكم بعض تلك الأماكن الأثرية الغارقة في قاع البحار والمحيطات وفقًا لما نشره موقع booksandtravel-page.

قصر كليوباترا في البحر المتوسط

رغم ما تملكه مصر من آثار تعكس حضارتها التي أبهرت العالم أجمع، فإن ذلك كله ليس إلا جزءًا بسيطًا مما امتلكته في الحقيقة، وهنا لا نقصد فقط ما تم سلبه وسرقته من آثارها على مر العصور، وإنما نُشير إلى ما اختفى في قيعان البحر المتوسط.

تحديدًا في محافظة الإسكندرية حيث المدينة الغارقة الواقعة على بعد 6 كيلو متر من شاطئ مدينة الإسكندرية؛ وهي مدينة هرقليون أو ثونيس، التي تأسست على يد ألكسندر المقدوني لتكون ميناء إلى اليونان، وتم اكتشافها على عمق 10 أمتار تحت سطح البحر على يد الفرنسي فرانك جوديو عام 1992م.

عُثر في تلك المدينة الغارقة على أكثر من 60 سفينة غارقة وأكثر من 700 مرسى إلى أرضيات رخامية وقصر يعتقد بأنه قصر كليوباترا ومعبد إيزيس ومتحف كبير، واستطاعت مصر حتى الآن استخراج أكثر من 140 قطعة أثرية، ولا تزال القصور والمعبد قائم تحت المياه.

ستونهنج في بحيرة ميشيجان

خلال مسح سوناري عام 2007 لبحيرة ميشيجان _وهي إحدى البحيرات العظمى والبحيرة الوحيدة التي تقع بأكملها ضمن حدود الولايات المتحدة_ تفاجئ الباحثون بوجود الدائرة الحجرية على عمق 12 مترًا تحت الماء، وهي منحوتات تشبه حيوان ماستودون الذي انقرض منذ 10000 عام، وهو ما جعلها لغزاً أكثر إثارة.

شي تشنغ قاع بحيرة Quiandao

على عمق يصل لـ 30 مترًا تحت بحيرة Quiandao وجدت مدينة شي تشينج وهي ما تعني مدينة الأسد، وتبين أنها مبنية في الفترة ما بين 25-200 م، وتم غمرها بالفيضانات التي أغرقتها منذ آلاف السنين.

المياه ساعدت في بقائها على حالة جيدة، إذ منعت الشمس من الإضرار بها، أو أن ينال من قوتها الهواء، ووصلت مساحتها لما يساوي 62 ملعب كرة القدم.

مدينة اللورد كريشنا الغارقة

70000 قصر مصنوع من المعادن الثمينة ابتلعتهم أمواج المحيط حزنًا على موت اللورد كريشنا، هكذا كانت تقول الأسطورة الهندية القديمة، وظلت الأسطورة موجودة، إلى أن تفاجأ الباحثون عام 2000 بوجود سلسلة من الأنقاض على عمق 40 مترًا تحت المياه بالقرب من مستوطنة دواركا الحديثة، وتبين أنها مباني وآثار مهندسة بشكل مدهش.

والأكثر دهشة من ذلك أنهم وجدوا أن تلك المباني الغارقة يعود تاريخها إلى 7500 قبل الميلاد.