DAMMAM
الخميس
34°C
weather-icon
الجمعة
icon-weather
34°C
السبت
icon-weather
37°C
الأحد
icon-weather
33°C
الاثنين
icon-weather
34°C
الثلاثاء
icon-weather
36°C

«العوائم».. أشباح تسبح في فضاء عينيك

«العوائم».. أشباح تسبح في فضاء عينيك
«العوائم».. أشباح تسبح في فضاء عينيك
العوائم أشياء صغيرة تترك ظلها على شبكية العين
«العوائم».. أشباح تسبح في فضاء عينيك
العوائم أشياء صغيرة تترك ظلها على شبكية العين
قد ترى أحيانًا أشياء صغيرة تعوم في مجال رؤيتك، تبدو مثل دودة صغيرة أو شريط رفيع متحرك، وعندما تحاول أن تركز عليها تختفي ثم تعاود الظهور في أوقات ومناسبات أخرى، فهل سألت نفسك يومًا ما طبيعة هذه الظاهرة؟
تسمى هذه الظاهرة بـ«العوائم»، أو «مسكاي فوليتانتس»، ويعني الذبابة الطائرة باللغة اللاتينية، ولكنها في الحقيقة ليست حشرة أو كائن غريب يتجول في العين، ورغم كونها تبدو مثل الكائنات الحية لأنها تتحرك إلا أنها ليست كذلك، فالعوائم هي أشياء صغيرة تترك ظلها على الشبكية فتظهر بشكل متحرك وكأنها أشباح.

السائل الزجاجي

يكمن تعريفها على أنها نسيج حساس للضوء المبطن للعين، ويمكن أن تكون أجزاء دقيقة من الأنسجة، أو كرات دم حمراء أو تكتلات من البروتين، ويرجع تحركها مع حركة العين لأنها عالقة في السائل الزجاجي وهو المادة الغلامية التي تملأ العين.
قد لا تظهر العوائم معظم الوقت، ولكنها تبدأ بالوضوح كلما اقتربت من الشبكية، وتظهر عندما يحدق الشخص بسطح ساطع ذي لون واحد مثل شاشة الكمبيوتر البيضاء أو الثلج أو السماء الصافية، وذلك لأن توحيد لون الخلفية يجعل تمييزها سهلا، وكلما كان الضوء ساطع انكمش بؤبؤ العين وبالتالي تظهر أكثر.


الحقل البصري الأزرق

وفي حال رأيت ومضات بسيطة من الضوء تتحرك في عينك وأنت تنظر للسماء الزرقاء، فقد تعرضت لما يعرف بظاهرة الحقل البصري الأزرق وهي عكس ظاهرة العوائم ولا يوجد علاقة بينهما.
فإنك لا ترى ظلالا في هذا الحالة بل نقاطا متحركة تنفذ بالضوء إلى الشبكية، وهذه النقاط تسببها خلايا الدم البيضاء والتي تعبر الشعيرات الدموية أمام الشبكية، ولأن هذه الخلايا تسمح بالضوء الأزرق بالنفوذ إليها أكثر من الكرات المنتشرة في الشعيرات الدموية، نرى وميضا متحركا كلما حدث ذلك.
ويمكن للجميع التعرض لهذه التأثيرات، إلا أن عدد مرات حدوثها يختلف من شخص لآخر، وبالنسبة للعوائم فغالبا لا ننتبه لها لأن عقلنا تدرب على تجاهلها، ولكن رؤيتها باستمرار وبأحجام كبيرة تعيق الرؤية تستدعي الذهاب للطبيب وتلقي العلاج، لأنها قد تكون مشكلة في الشبكية أو جزء هام من العين.