لوحات فنية من الهواتف المستعملة

لوحات فنية من الهواتف المستعملة

الثلاثاء ١٧ / ٠٥ / ٢٠٢٢
يمنح ابن ساحل العاج، الفنان ديزيريه مونو كوفي، 28 عاما، حياة ثانية للهواتف المحمولة القديمة المهملة، من خلال إعادة تدويرها وطلائها بالألوان، في مسعى لزيادة الوعي بضرورة مكافحة التلوث عبر أعماله المعروضة في أبيدجان حتى يوليو.

ويبحث ديزيريه الذي يعرف نفسه بأنه «فنان معاصر شاب»، في كومة لوحات المفاتيح والشاشات لاختيار العناصر التي سيرسم منها ظلالا بشرية ملونة في ديكورات تحيل إلى المناطق الحضرية، وهي أعمال من الفن الشعبي المعاصر يباع بعضها بأكثر من 1500 دولار.


ويقول مونو كوفي إنه يحاول «حل مشكلة» في بلد يكاد يغيب عنه الفرز الانتقائي بالكامل، وحيث تنتهي النفايات في الشوارع.

ويضيف الفنان الذي أقام معارض في المغرب وبلجيكا وفرنسا: «يمكن إيجاد كل شيء في حاويات المهملات لدينا.. أحاول زيادة الوعي لدى الناس».

وحرصا منه على تقديم أعمال قريبة من الواقع الحالي، يخوض مونو كوفي في أعماله مواضيع تجنيد الأطفال أو التلوث أو الاختناقات المرورية أو الفيضانات.
المزيد من المقالات