الشرقية تستحوذ على 19 % من أقساط التأمين المكتتبة

الثالثة بين مناطق المملكة في العام الماضي

الشرقية تستحوذ على 19 % من أقساط التأمين المكتتبة

السبت ١٤ / ٠٥ / ٢٠٢٢
كشف تقرير سوق التأمين الصادر عن البنك المركزي السعودي، أن حصة المنطقة الشرقية من إجمالي أقساط التأمين المكتتبة ارتفعت بنسبة 19 % في العام الماضي، مقابل 16 % من عام 2020، فيما حلت ثالثة بين أكثر المناطق في إجمالي الأقساط المكتتبة.

وقال التقرير: إن المنطقة الوسطى جاءت أعلى منطقة في إجمالي أقساط التأمين المكتتبة، إذ شكلت الحصة السوقية لها نحو 51 % من إجمالي أقساط التأمين المكتتبة في العام الماضي، بينما حلت المنطقة الغربية ثانيا بنسبة 28 % من إجمالي أقساط التأمين المكتتبة، رغم انخفاض حصتها السوقية.


وارتفع إجمالي أقساط التأمين المكتتبة بنسبة 8.4 % في العام الماضي، ليصل إلى 42.03 مليار ريال، مقابل 38.78 مليار ريال في 2020، فيما حافظ التأمين الصحي على مكانته باعتباره أكبر أنشطة التأمين حجما، ليحقق نموا بنسبة 10 %، فيما بلغت حصته 59.7 % من إجمالي الأقساط المكتتبة.

وأظهر التقرير أن حصة التأمين العام من إجمالي التأمين انخفضت من 37.9 % في عام 2020 إلى 36.2 %، في العام الماضي، بينما شهدت حصة تأمين حماية الادخار ارتفاعا ملحوظا من 3.3 % في 2020، لتبلغ 4.1 % في العام الماضي.

وأشار التقرير إلى أن نسبة إجمالي أقساط التأمين المكتتبة إلى إجمالي التأمين المحلي أو ما يعرف بـ «عمق التأمين»، انخفضت بنسبة 1.34 % في العام الماضي، مقابل 1.48 % في عام 2020، نظرا لارتفاع الناتج المحلي الإجمالي، فيما بلغ معدل النمو السنوي المركب لـ «عمق التأمين» 2.7 % خلال الأعوام الخمسة الماضية.

ولفت التقرير إلى أن نسبة إجمالي أقساط التأمين المكتتبة إلى الناتج المحلي غير النفطي أو ما يعرف بـ «عمق التأمين غير النفطي»، بلغت 1.91 % في العام الماضي، مقابل 1.92 % في عام 2020.

ووفقا للتقرير، فإن إنفاق الفرد على التأمين «إجمالي أقساط التأمين المكتتبة مقسومة على عدد السكان» أو ما يعرف بـ «كثافة التأمين» ارتفع من 1.059 ريال للفرد في 2020، إلى 1200 ريال للفرد في العام الماضي، بزيادة قدرها 9.6 %، بينما بلغ معدل النمو السنوي المركب لمتوسط إنفاق الفرد على خدمات التأمين 0.69 % خلال الأعوام الخمسة الماضية.

وبحسب التقرير، يمثل التأمين على المركبات والتأمين الصحي 79.1 % من إجمالي أقساط التأمين المكتتبة في العام الماضي، مشيرا إلى أن التأمين الصحي بشقيه الإلزامي والاختياري حافظ على مكانته كأكبر نشاط تأميني، إذ بلغت حصته 59.7 % من إجمالي أقساط التأمين المكتتبة في العام الماضي، والتي ارتفع خلالها بنسبة 10 %، فيما جاء التأمين على المركبات في المرتبة الثانية بنسبة 19.4 % من إجمالي أقساط التأمين المكتتبة، بانخفاض قدره 2.3 %.

وأفاد التقرير بأن التأمين على الممتلكات والحرائق جاء في المرتبة الثالثة بنسبة 5.4 % من إجمالي أقساط التأمين المكتتبة في العام الماضي، تلاه التأمين على الحماية والادخار بنسبة 4.1 %، والحوادث والمسؤوليات بنسبة 3.8 %.

وارتفع صافي أقساط التأمين المكتتبة بنسبة 8.2 % ليبلغ 34.6 مليار ريال في العام الماضي، مقارنة بـ 31.99 مليار ريال في عام 2020، ويعرف صافي أقساط التأمين المكتتبة على أنه الأقساط المحتفظ بها لدى شركة التأمين بعد حسم الأقساط المسندة إلى شركات إعادة التأمين المحلية والدولية من إجمالي أقساط التأمين المكتتبة.

وشهد التأمين العام «باستثناء المركبات» ارتفاعا طفيفا في حصته من المجموع الإجمالي لصافي الأقساط المكتتبة من 4.5 % في عام 2020، إلى 4.7 % في العام الماضي، فيما بلغت حصة التأمين الصحي 70 % من إجمالي صافي أقساط التأمين المكتتبة، بينما بلغت حصة تأمين المركبات 22.2 %.
المزيد من المقالات