300 مليون ريال استثمار المرحلة الأولى بمصنع تجميع السيارات في الجبيل

ينتج 30000 مركبة سنويا ويوفر 35 ألف فرصة عمل

300 مليون ريال استثمار المرحلة الأولى بمصنع تجميع السيارات في الجبيل

الخميس ٢٧ / ٠١ / ٢٠٢٢
كشف مدير إدارة الاستثمار الصناعي بالهيئة الملكية بالجبيل م. محمد الزهراني لـ «اليوم» أن مشروع مصنع تجميع السيارات أحد المشاريع التي خصصت لها الهيئة الملكية أرضا بمساحة مائة ألف متر مربع، مشيرا إلى أن حجم الاستثمار في المشروع بمراحله الأولى يتجاوز 300 مليون ويصل مستقبلا لأكثر من مليار ريال.

جاء ذلك خلال افتتاح المدير التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل م. أحمد آل حسين، أمس الأربعاء، مشروع بدء عمليات الإنشاء لأول مصنع لتجميع سيارات الركاب في المملكة، ووضع حجر الأساس للمشروع بالمنطقة الصناعية الثانية بمدينة الجبيل الصناعية بشراكة سعودية - كورية.


وأضاف الزهراني: إن المشروع مهيأ لإنتاج أكثر من 30 ألف سيارة في السنة بنهاية المرحلة الأولى، فيما سيوفر العديد من الفرص الوظيفية للشباب السعودي فالشركة تطمح إلى 50 ٪ كتشغيل مبدئي، ونتطلع لارتفاع هذه النسبة في المرحلة القادمة.

وتابع: توفر الهيئة الملكية البنية التحتية منذ 40 عاما للصناعات الأساسية، واليوم قد تختلف قليلا الصناعات التحويلية في احتياجاتها عن الصناعات الأساسية، فيما قامت الهيئة الملكية بتوفير خدمات مشتركة تعزز من الجدوى الاقتصادية للمشاريع الصناعية التحويلية وترفع من ربحيتها وتقلل من الاستثمار الرأسمالي للشركات بحيث تستطيع البدء في مشاريعها بدون ضغوط مالية، فيما وفرت الهيئة عددا من الخدمات المشتركة بين الشركات لتخفيف هذه الأعباء المالية.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل د. أحمد آل حسين خلال الافتتاح: نخطط أن يكون لدينا بحلول عام 2040 مجموعة سيارات ناضجة وخلق حوالي 35000 فرصة عمل سعودية، خاصة أن لدينا مساحة 720 هكتارا هنا في الجبيل لاستيعاب هذا التوسع، إذ سيتمكن موردو قطع الغيار بعد ذلك من البيع إلى سيارات عالمية، وسيصبحون أكبر وأكثر ربحية.

وأضاف: إن المواد الكيميائية والبلاستيك ليست مساهمتنا الوحيدة في مجموعة السيارات، إذ إن سلسلة الألمنيوم من معادن في رأس الخير تدخل في قطاع قطع غيار السيارات، مشيرا إلى أن الهيئة تنتج الزجاج المصقول من السيليكا المحلية، ولدينا أيضا المواد الخام لقطع غيار السيارات في المستقبل، فيما نهدف إلى أن نكون مجموعة السيارات الأكثر خضرة وأن نكون مركزا للبحث والتطوير وسنساعد على تصميم أجزاء جديدة ومركبات جديدة وتوليفات جديدة والمواد اللازمة للقطاع.

وكشف فهد الدهيش عن التوقيع مع 9 شركات كورية ستكون هي سلاسل الإمداد للمشروع مشيرا إلى وجود مفاوضات مع أكثر من 20 شركة كورية أخرى لرفع الجودة والطاقة الاستيعابية والمحتوى المحلي.
المزيد من المقالات