أمانة الشرقية تحقق إنجازاً كبيراً وتدخل «غينيس» للأرقام القياسية

أمانة الشرقية تحقق إنجازاً كبيراً وتدخل «غينيس» للأرقام القياسية

الاثنين ٢٤ / ٠١ / ٢٠٢٢


- الحقيل: إنجاز كبير نتيجة تظافر جهود الجميع في أمانة المنطقة الشرقية


- نفذت الأمانة شعار لمبادرة "السعودية الخضراء" بزراعة ٦٢٥٠ شجرة

- مشاركة أكثر من 400 متطوع ومتطوعة وتحقيق أكثر من 200 ساعة تطوع

دخلت أمانة المنطقة الشرقية موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، بتنفيذها أكبر شعار لمبادرة "السعودية الخضراء"، إذ نجحت بزراعة ٦٢٥٠ شجرة من أشجار "الجاتروفيا" في مثلث بحي الشاطئ مقابل كورنيش الواجهة البحرية بالدمام، على مساحة إجمالية بلغت 6200 متراً مربعاً، مشكلة شعار "السعودية الخضراء"، بمشاركة أكثر من 400 متطوع ومتطوعة، وتحقيق أكثر من 200 ساعة تطوع.

ومنح وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد الحقيل بهذه المناسبة، أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، شهادة موسوعة غينيس نظير تحقيق الأمانة هذا النجاح، وشهادة مماثلة لوكالة الخدمات بالأمانة "الإدارة العامة للمشاركة المجتمعية".

كما سلم شهادة منحت من نفس الموسوعة، لإدارة دعم وتمكين الأمانات تسلمها وكيل الوزارة للتراخيص والامتثال المشرف العام على إدارة دعم وتمكين الأمانات المهندس عبدالله بن سعيد لتحقيق أمانة الشرقية هذا الإنجاز.

وأكد أن هذا الإنجاز الكبير هو نتيجة تظافر جهود الجميع في أمانة المنطقة الشرقية من خلال المساهمة في زيادة الرقعة الخضراء ونصيب الفرد منها عبر عمليات التشجير وإنشاء الحدائق والمسطحات الخضراء بهدف رفع جودة الحياة واستمرار عملية التشجير وتعزيز الغطاء النباتي فيما يتعلق بحماية البيئة والمحافظة على الغطاء النباتي الطبيعي وتنميته تماشيًا مع أهداف رؤية المملكة 2030 في حماية البيئة والموارد الطبيعية لتحقيق التنمية المستدامة ورفاهية المجتمع، مشدداً على أهمية التشجير في الحفاظ على التوازن البيئي، ودوره في تنقية الهواء.

من جهته أشار أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير إلى أن هذا الإنجاز يأتي ضمن خطة الأمانة الإستراتيجية الرامية إلى تحسين جودة الحياة من خلال زيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتحييد الآثار الناتجة لحماية البيئة ومكافحة التغير المناخي، من خلال عدة مبادرات أطلقتها الأمانة مثل "شرقية خضراء"، التي نجحت من خلاله في تنفيذ أكبر شعار لمبادرة "السعودية الخضراء"، عبر استخدام أنواع من الأشجار المزروعة التي تتميز بتحملها لدرجات الحرارة والبرودة واستهلاكها المتوسط للمياه.

بدوره ثمن وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان للتراخيص والامتثال والمشرف العام على إدارة دعم وتمكين الأمانات المهندس عبدالله بن سعيد هذا الإنجاز الذي تحقق، والذي يعد إنجاز لجميع منسوبي وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان ولمنسوبي أمانة المنطقة الشرقية في تعزيز مفهوم المحافظة على البيئة ورفع نسبة التشجير في المملكة بشكل عام والشرقية بشكلٍ خاص.

وأوضح أن هذه الشهادة هي بمثابة رسالة شكر لجميع العاملين في القطاع البلدي وأمانة الشرقية على هذه الجهود الكبيرة في زيادة الرقعة الخضراء، مؤكداً أن هناك تنسيق مع وزارة البيئة والمياه والزراعة لاختيار أنواع النباتات وأن هناك خدمة في بعض الأمانات لاختيار أنواع معينة من الشتلات يقوم المواطن باختيارها ويتم توفيرها له وإيصالها وزراعتها في منزله بالمجان، لافتاً إلى أن الوزارة تعمل على رفع جودة الحياة ومعالجة التشوه البصري والانتقال إلى مرحلة تحسين المشهد البصري والحضري من خلال عمليات التشجير.
المزيد من المقالات