إبلاغ الشرطة أفضل طريقة لمواجهة ابتزاز «الشيوخ الروحانيين» المزعومين

إبلاغ الشرطة أفضل طريقة لمواجهة ابتزاز «الشيوخ الروحانيين» المزعومين

الاثنين ٢٤ / ٠١ / ٢٠٢٢
حذر القانوني والمحامي ثامر المحيسن، من التعامل مع مَن يطلقون على أنفسهم مسمى «شيخ روحاني»، وقال: ما يفعلونه ما هو إلا تضليل واستغلال للمجتمع، وقد يتواصل بعض الأشخاص معهم جهلا منهم، وعندها يقعون في مشاكل عدة، أحدها إيهام الفتيات بأنه شيخ روحاني يستطيع معرفة وجود العين والمس وغيرها من الأمور، وطرق للتخلص منها، عندها قد يوهم الفتاة بأن بها مسا وأعمالا سحرية وغيرها من هذه العبارات الشائكة، ما يجعلها تشك في ذلك، فيستغل حينها خوفها وجهلها ويطلب منها مبالغ من المال، وبعد ذلك صورا شخصية حتى يتودد لها ويتمكن من تقريبها إليه بأسلوبه، وبعد أن يسيطر على الفتاة بالحصول على معلوماتها الشخصية وصورها، يبدأ في ابتزازها بطلب الأموال مهددا بفضحها ونشر صورها الخاصة، وهكذا شاهدنا العديد من قضايا الاستغلال والتضليل في هذا الشأن.

وأشار إلى الإجراء القانوني الصائب، الذي يجب أن تفعله عند وقوعها في مثل هذا التضليل والاستغلال، وهو إبلاغ أقرب مركز شرطة، ومن جهة أخرى عليها الاحتفاظ بالأدلة والمحادثات إن وُجدت، وحذف جميع حسابات وسائل التواصل في حال كان المبتز من خارج دولتها؛ كي تقطع التواصل معه، كما أنه في حال كان الطرف الثاني في بلد مختلف، فعليها تقديم دعوى في ذلك البلد، وأن تحتفظ باسم الشخص الذي تحول الأموال له، وتقوم بتوكيل محام في ذلك البلد، أو تتواصل مع السفارة وتخاطبها عن محام معتمد من باب الثقة، وسترشدها السفارة إلى أحد المحامين الذين تثق بهم، أو عن طريق وزارة العدل لتلك الدولة، ليتم اتخاذ الإجراءات النظامية، ونصح الجميع سواء كانوا ذكورا أم إناثا، بعدم الدخول في هذه المسائل، كونها تعد من أعمال السحر، كما تعرضهم للابتزاز أيضا.
المزيد من المقالات