بـ 3.6 مليارات ريال.. تدشين 20 مشروعًا تنمويًا جديدًا بجازان

بـ 3.6 مليارات ريال.. تدشين 20 مشروعًا تنمويًا جديدًا بجازان

الاحد ٢٣ / ٠١ / ٢٠٢٢


رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة اليوم، حفل تدشين 20 مشروعًا تنمويًا جديدًا لخدمات بيئية ومائية وزراعية في المنطقة، وبحضور معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، بتكلفة إجمالية تجاوزت 3.6 مليارات ريال، لتخدم هذه المشاريع التنموية أكثر من 1.3 مليون مستفيد في منطقة جازان، وذلك بمقر مركز الأمير سلطان الحضاري بمدينة جيزان.


وثمّن سموه للقيادة الرشيدة -حفظها الله- على اهتمامها بكل ما من شأنه توفير الخدمات المائية والبيئية للمواطنين، كما شكر وزير البيئة والمياه والزراعة، والعاملين في قطاعات المياه والبيئة والزراعة على جهودهم بالانتهاء من هذه المشروعات في وقتها المحدد، وتلمس رضا المستفيدين.

من جانبه، أكد وزير البيئة والمياه والزراعة أن المشروعات المائية التي دشنها سمو أمير المنطقة تضمنت انتهاء الشركة السعودية لشراكات المياه من تنفيذ وتشغيل مشروع المرحلة الثالثة لمحطات الشقيق لتحلية المياه المالحة بتقنية التناضح العكسي على ساحل البحر الأحمر، بمشاركة القطاع الخاص، على مساحة بلغت 160 ألف متر مربع، بطاقة إنتاجية تصل إلى 450 ألف متر مكعبٍ في اليوم؛ تلبيةً للطلب على المياه المحلاة في منطقتَي جازان وعسير، وخدمةً لأكثر من 1.2 مليون مستفيد، بتكلفة مالية تجاوزت 2.1 مليار ريال.

وقال: "تضمنت المشاريع المدشنة اليوم: تشييد المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة محطتين لتحلية مياه البحر باستخدام تقنية التناضح العكسي، الأولى في محافظة الشقيق بطاقة إنتاجية بلغت 42,500 ألف متر مكعب في اليوم، والمحطة الأخرى في جزر فرسان بطاقة إنتاجية بلغت 17 ألف متر مكعب في اليوم؛ بهدف تلبية الطلب المتنامي على مياه الشرب المحلاة وتوطين التقنية، وبتكلفة مالية تجاوزت 378 ميلون ريال".

وأضاف: " لتوفير مصادر إضافة للمياه المحلاة ومواكبة الطلب عليها في منطقتَي جازان وعسير، أُشرِك القطاع الخاص لتوريد 3 محطات متنقلة (بارجات) لتحلية مياه البحر وبطاقة إنتاجية بلغت في مجملها 150 ألف متر مكعب في اليوم، وتشغيل أولى البارجات بطاقة 50 ألف متر مكعب في اليوم، وربطها بمنظومة الشقيق لإنتاج ونقل المياه المحلاة".

وبيَّن أن من بين المشاريع المدشنة: إكمال مسار منظومة إنتاج ونقل المياه في المنطقة، حيث نفذت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة خطًا ناقلًا للمياه من سد وادي بيش إلى محافظة الشقيق بسعة نقل إجمالية بلغت 175 ألف متر مكعب في اليوم، وبأطوال تجاوزت 72 كيلومترًا طوليًا، وخزانًا إستراتيجيًا في محافظة الفطيحة بسعة تخزين بلغت 170 ألف متر مكعب للمياه المنتجة لخدمة مدينة جازان ومحافظات وقرى المنطقة وبتكلفة مالية تجاوزت 312 مليون ريال.

هذا إضافة إلى تنفيذ مشروع نقل المياه إلى مدينة جازان ومحافظات المنطقة من خلال تنفيذ خط ناقل للمياه المحلاة بسعة تصميمية بلغت 270 ألف متر مكعب في اليوم وبأطوال تجاوزت 54 كيلومترًا طوليًا ضمن مشروع أنظمة نقل مياه الشقيق (المرحلة الثالثة) بتكلفة مالية تجاوزت 315 مليون ريال؛ وذلك لتعزيز منظومة نقل المياه في منطقة جازان.

وأكد أن من المشاريع التي نحتفل بها اليوم ما نفذته شركة المياه الوطنية في مجال توزيع المياه، وهي 7 مشروعات بتكلفة تجاوزت 213 مليون ريال، حيث تضمنت مشروعين لإيصال وتوزيع المياه في محافظة الريث ومركز الحقو بالمنطقة، من خلال تنفيذ الخط الناقل لمياه الشرب من محطة تنقية المياه على سد وادي بيش إلى محافظة الريث ومركز الحقو، بأطوال تجاوزت 51 كيلومتراً طوليًا، إضافة إلى خزان تشغيلي بسعة 2000 مترٍ مكعب، بسعة ضخ تجاوزت 1,2 ألف متر مكعب في اليوم، وبتكلفة مالية تجاوزت 81 مليون ريال.

وأوضح أن شركة المياه الوطنية نفذت مشروعين لاستكمال الأعمال الفنية لتشغيل محطات ضخ المياه في الشبكات لخدمة مدينة أبوعريش وأكثر من 47 قرية، بتكلفة مالية تجاوزت 41 مليون ريال؛ بهدف رفع كفاءة منظومة التوزيع والعمليات التشغيلية في محافظتَي أبو عريش وأحد المسارحة، وإيصال مياه الشرب إلى القرى التابعة، إضافةً إلى تنفيذها ثلاثة مشاريع لشبكات المياه والتوصيلات المنزلية في محافظات صبيا والحرث وضمد وبيش والدرب، بأطوال تجاوزت 330 كيلومترًا طوليًا، وأكثر من 8.8 آلاف توصيلة مياه منزلية سوف تسهم في خدمة أكثر من 109 آلاف مستفيد، بتكلفة مالية تجاوزت 91 مليون ريال؛ بهدف زيادة نسبة التغطية بخدمات المياه في المنطقة.

وذكر الفضلي أن المشاريع المدشنة في الجانب البيئي التي نفذتها شركة المياه الوطنية مشروعان لشبكات رئيسة وفرعية لخدمات الصرف الصحي؛ بهدف زيادة نسبة التغطية في مدينة جازان وجزر فرسان، بأطوال بلغت 175 كيلومترًا طوليًا، بتكلفة مالية تجاوزت 223 ميلون ريال؛ وذلك لدعم الاستدامة البيئية، ورفع الضرر البيئي في المنطقة.

وأضاف أن الوزارة, ممثلةً بوكالة شؤون المياه قامت بحفر وتشغيل 29 بئرًا جوفيًا في وادي ضمد ووادي بيش، بطاقة إنتاجية تجاوزت 67 ألف متر مكعب في اليوم، وبئر جوفية، وخزان تشغيلي، ومحطة تعبئة للصهاريج لسقيا بادية الوتد، بطاقة إنتاجية بلغت 120 مترًا مكعبًا في اليوم، بتكلفة مالية تجاوزت 28 مليون ريال، إضافةً إلى تنفيذ سد خرساني في محافظة صبيا لمجرى السيول بوادي شهدان بطول 376 مترًا، بارتفاع بلغ 20 مترًا، وسعة خزن تصميمية تجاوزت 2,65 مليون متر مكعب، بتكلفة مالية تجاوزت 42 مليون ريال؛ سعيًا من منظومة البيئة والمياه والزراعة لزيادة مصادر المياه في المنطقة.

وأكد أن هذه المشاريع النوعية نُفِّذت وفق أفضل الممارسات والخبرات الفنية لتعكس سير منظومة البيئة والمياه والزراعة، وفقًا لإستراتيجيات أُسِّست لتترجم رؤية المملكة 2030، وتعكس حرص القيادة الرشيدة -أيدها الله- على توفير كل سبل العيش الكريم لمواطنيها ومقيميها.

حضر الحفل وكيل إمارة منطقة جازان الدكتور عبدالله بن محمد الصقر.
المزيد من المقالات