«الجامعة العربية»: برامج الحكومات الطموحة تتيح فرصا للاستثمار بالمنطقة

«الجامعة العربية»: برامج الحكومات الطموحة تتيح فرصا للاستثمار بالمنطقة

الاثنين ١٧ / ٠١ / ٢٠٢٢
أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن المنطقة العربية تتيح فرصا كبيرة للاستثمار بفضل إمكاناتها ومواردها وموقعها الإستراتيجي في قلب الطرق التجارية العالمية، إذ أطلقت العديد من الحكومات العربية برامج طموحة للتنمية وتشجيع الاستثمار وتنويع الاقتصاد. ودعا أبو الغيط في كلمته خلال افتتاح أعمال الاجتماع التنسيقي لممثلي للغرف التجارية العربية الأجنبية المشتركة، كل الغرف لمواكبة هذه الخطط والبرامج، مع التركيز على دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال الاقتصاد الأخضر، وتلك التي تتبنى تكنولوجيا تسهم في الحد من آثار التغير المناخي وتسعى لنقلها وتوطينها، باعتبار أن هذه المجالات تشكل موجة المستقبل، سواء في منطقتنا أو في العالم على اتساعه.

وأشار إلى أن الجامعة العربية لعبت دورا فاعلا في إنشاء ودعم هذه الغرف التي بلغ عددها (16) غرفة تنشط في كل القارات، ونتطلع إلى إنشاء المزيد منها.


ونوه أبو الغيط بأهمية الدور الذي تلعبه غرف التجارة والصناعة العربية الأجنبية في تشجيع المستثمرين الأجانب على دخول السوق العربية وتعريفهم بالفرص التي تتيحها هذه السوق، وذلك عبر تنظيم المؤتمرات والندوات وزيارات العمل.

من جانبه، أكد الأمين العام لاتحاد الغرف العربية د. خالد حنفي أن الغرف التجارية هي أحد شرايين التواصل بين الجانبين العربي والأجنبي، بهدف إقامة التحالفات الاقتصادية ومواكبة التطورات الاقتصادية العالمية، خاصة ما يتعلق بالاقتصاد الرقمي.

وأوضح أن الغرف المشتركة استمرت في تقديم خدماتها رغم التأثيرات السلبية لجائحة كورونا، حيث استقطبت الغرف حضورا واسعا رسميا من القطاع الخاص، ونجحت في إزالة الحواجز التي استحدثت حول العالم، نظرا للقيود التي فرضتها إجراءات مكافحة انتشار فيروس كورونا.
المزيد من المقالات