عودة طائرة الاستطلاع النيوزيلندية من فوق «بركان تونجا» اليوم

عودة طائرة الاستطلاع النيوزيلندية من فوق «بركان تونجا» اليوم

الاثنين ١٧ / ٠١ / ٢٠٢٢


تعود رحلة طيران استطلاعية تابعة لقوات الدفاع النيوزيلندية إلى الوطن بعد تحليقها فوق تونجا اليوم الاثنين.


ولا تزال الاتصالات مقطوعة مع تونجا اليوم الاثنين عقب ثوران بركان "هونجا تونجا هونجا ها أباي" يوم السبت.

وأحدث الثوران موجات صدمة بالغلاف الجوي وموجات مد بحرية عاتية "تسونامي" امتدت لمسافات بعيدة حتى ألاسكا واليابان وأمريكا الجنوبية.

وقالت قوات الدفاع النيوزيلندية إنه من المقرر أن يحلق الطاقم أولا فوق مجموعة جزر "ها أباي" ثم بعد ذلك فوق جزيرة تونجاتابو الرئيسية لفحص مدرج الطائرت والميناء.

ولن تهبط الطائرة في تونجا ومن المقرر أن تعود إلى أوكلاند في وقت متأخر من اليوم الاثنين.

وجاء في بيان قوات الدفاع النيوزيلندية "إلى الأن لم نتلق طلبا رسميا من مملكة تونجا لتقديم المزيد من الدعم، باستثناء رحلة الطيران الاستطلاعية هذه، ولكننا سنظل مستعدين للاستجابة في حال ما طلب منا ذلك كما هوالوضع دائما".

وسوف تتوجه طائرة من طراز هيركوليز إلى تونجا يوم الثلاثاء لتسليم مساعدات إذا كان من الأمن لها الهبوط.

وقالت قوات الدفاع النيوزيلندية أنه تم أيضا تجهيز سفن ويمكن أن تتوجه إلى تونجا في حال كان هناك طلب رسمي بالمساعدة نظرا للمسافة إلى الجزر.

وفي الوقت ذاته، تتعلق آمال بأن تجري طائرة من قوات الدفاع الاسترالية مسحا للبنية التحتية المهمة مثل الطرق والموانئ وخطوط الكهرباء في تونجا اليوم الاثنين إذا سمحت الظروف بذلك.

وفي فيجي القريبة، قالت وزارة البيئة إنها تراقب باستمرار جودة الهواء فوق الجزر في أعقاب الثوران.

وأكدت بيانات صور الأقمار الصناعية أن هناك زيادة في تركيز ثاني أكسيد الكبريت، مما قد يؤدي إلى هطول أمطار حمضية.

وكتب المفوض العالي لنيوزيلندا في تونجا بيتر لوند على فيسبوك أن الانترنت معطل في تونجا بعد تضرر كابل تحت الماء.

وقال لوند المقيم في عاصمة تونجا، نوكو ألوفا، إن الاتصالات عبر الأقمار الصناعية هي الوسيلة الوحيدة المتاحة من المفوضية العليا وأن خدمة الهواتف المحمولة تعمل على المستوى المحلي وليس الدولي.

وتابع لوند "إنه لوقت مروع ولكن نوكو ألوفا لا تزال صامدة، تم إعادة التيار الكهربائي للعديد من المنازل".

وأضاف " سوف تجرى عملية تنظيف كبيرة هذا الأسبوع، الرماد البركاني يغطي نوكو ألوفا".

كانت أردرن قالت يوم الاحد إنه لا توجد إصابات أو ضحايا مؤكدة جراء الثوران البركاني، لكنها أشارت إلى أن الاتصالات "محدودة للغاية" مع تونجا.
المزيد من المقالات