المملكة وجيبوتي تؤكدان أهمية تعزيز العلاقات والتعاون الثنائي

المملكة وجيبوتي تؤكدان أهمية تعزيز العلاقات والتعاون الثنائي

الاثنين ٠٦ / ١٢ / ٢٠٢١


استقبل رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ في مكتبه بمقر المجلس في الرياض اليوم رئيس مجلس النواب بجمهورية جيبوتي السيد محمد علي حمد، والوفد المرافق له من مجلس النواب الجيبوتي، وذلك تلبيةً لدعوةٍ رسمية من معالي رئيس مجلس الشورى.


ورحب رئيس مجلس الشورى في مستهل الاستقبال برئيس مجلس النواب الجيبوتي والوفد المرافق له، مؤكداً عمق العلاقات الأخوية التي تجمع المملكة العربية السعودية وجمهورية جيبوتي على مختلف الأصعدة، مشيداً بمستوى التعاون الثنائي والتنسيق المشترك بين مجلس الشورى مجلس النواب الجيبوتي على الصعيد البرلماني في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.

وأوضح رئيس مجلس الشورى خلال الاستقبال ما تعيشه المملكة العربية السعودية من تطورات متلاحقة في ظل رؤية المملكة 2030 وما أثمرت عنه من نقلة نوعية ومشروعات تنموية، مبيناً أن مجلس الشورى قد واكب هذا الحراك التنموي في مختلف الجوانب المتعلقة باختصاصه في دراسة التشريعات والأنظمة والاتفاقيات، مقدماً معاليه لمعالي رئيس مجلس النواب الجيبوتي شرحاً عن آليات عمل مجلس الشورى ودوره في المنظومة التشريعية في المملكة.

عقب ذلك عقد رئيس مجلس الشورى جلسة مباحثات مشتركة مع رئيس مجلس النواب الجيبوتي جرى خلالها التأكيد على أهمية تعزيز العلاقات والعمل على تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في شتى المجالات لاسيما على المستوى البرلماني بين مجلس الشورى ومجلس النواب الجيبوتي، وأهمية تفعيل دور لجنتي الصداقة البرلمانية المشتركة بين المجلسين.

من جانبه، نوه رئيس مجلس النواب بجمهورية جيبوتي بعمق العلاقات المتميزة بين المملكة العربية السعودية وبلاده والتي تشهد تطورًا وازدهارًا مستمرًا، مبيناً أن ما يعيشه البلدين من علاقات عميقة يأتي تجسيداً لحرص واهتمام قيادتي البلدين الشقيقين، معرباً عن شكره وامتنانه لدعوة معالي رئيس مجلس الشورى لزيارة المملكة والتي تعد دلالة واضحة على الروابط المتينة والتاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين، مبيناً أن هذا الانسجام أفضى إلى اتفاق تام في الرؤى ووجهات النظر بين الجانبين إزاء مختلف القضايا والملفات التي تشهدها الساحتين الإقليمية والدولية، مؤكدًا حرص مجلس النواب على مواصلة العمل من أجل تقوية وتنمية العلاقات الثنائية مع المملكة.

وثمن رئيس مجلس النواب الجيبوتي خلال جلسة المباحثات دور المملكة الكبير بالإسهام فيما تعيشه جيبوتي من تنمية وتقدم ودعمها الدائم للشعب الجيبوتي منذ الاستقلال، لاسيما ما قدمته من جهود ثمينة في العملية التعليمية في جيبوتي التي أثمرت مخرجات وكوادر مؤهلة من خريجي الجامعات السعودية.

كما أشاد بمسيرة مجلس الشورى بالمملكة وتجربته الثرية والتي تتطلب منا الاستفادة منها عبر تعزيز الشراكة والتعاون الثنائي وتبادل الخبرات بين المجلسين بما يعزز من دور وأعمال مجلس النواب في جيبوتي.

وبحث الجانبان خلال جلسة المباحثات عددًا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين في شتى المجالات، فيما أقام معالي رئيس مجلس الشورى مأدبة غداء بهذه المناسبة على شرف رئيس مجلس النواب الجيبوتي والوفد المرافق له.

وحضر جلسة المباحثات ومأدبة الغداء معالي نائب رئيس المجلس الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، ومعالي مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتورة حنان بنت عبدالرحيم الاحمدي، والأمين العام للمجلس الأستاذ محمد بن داخل المطيري، وعضو المجلس رئيس لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الجيبوتية الأستاذ عساف ابوثنين، وعضو المجلس نائب رئيس اللجنة معالي الأستاذ محمد المزيد، وأعضاء المجلس أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الجيبوتية معالي الأستاذ عقلاء العقلاء، والدكتورة سلطانة البديوي، والدكتور فيصل طميحي، والدكتور حسن الحازمي، والأستاذ فيحان بن لبده، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية جيبوتي الأستاذ فيصل السهلي، وسفير جمهورية جيبوتي لدى المملكة الأستاذ ضياء الدين با مخرمه.
المزيد من المقالات
x