فوز 20 منظمة وشخصية عربية وعالمية بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية لأفضل عمل تطوعي

فوز 20 منظمة وشخصية عربية وعالمية بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية لأفضل عمل تطوعي

الاثنين ٠٦ / ١٢ / ٢٠٢١

فازت 20 منظمة وشخصية عربية وعالمية بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية لأفضل عمل تطوعي في نسختها الثالثة، التي تبلغ قيمتها الإجمالية 180 ألف دولار في خمسة مجالات هي: الصحة والبيئة والمياه والتعليم والتمكين الاقتصادي والمجال المجتمعي.

وجرى توزيع الجوائز خلال حفلٍ استضافته الجامعة العربية اليوم، ونظمه الاتحاد العربي للتطوع، ومؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية، بالشراكة مع إدارة منظمات المجتمع المدني بقطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وبرنامج الأمم المتحدة للمتطوعين، والمعهد العربي للتخطيط والاتحاد من أجل المتوسط.

وأوضح مدير إدارة منظمات المجتمع المدني بجامعة الدول العربية الدكتور فراج العجمي في كلمته خلال الحفل أن 370 مشروعًا تقدمت للمنافسة على القلادة، مشيدًا بتكريم رواد الأعمال التطوعية في العالم العربي ووضع خبراتهم ومشاريعهم في دائرة الضوء ليكونوا المثل الذي يُحتذى به في العالم العربي.

وأعرب عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز على مبادرته التي تقدم خدماتها للمجتمع العربي، متمنيًا أن تصبح القلادة منبراً عالمياً وعربياً للاحتفال برواد العمل التطوعي الذين يسهمون بنشر ثقافة التطوع.

بدوره، عبّر الأمين العام لمؤسسة محمد بن فهد العالمية الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري في كلمته عن سعادته بتكريم الفائزين بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية التي تنظمها المؤسسة بالشراكة مع الاتحاد العربي للتطوع ومنظمات أممية.

وأشار إلى أن المؤسسة من خلال طرحها لهذه القلادة أو غيرها من البرامج التنموية الإنسانية، تسير على النهج الذي تنتهجه المملكة العربية السعودية تجاه النهوض بالعمل الإنساني والخيري على مستوى العالم.

ونقل تحيات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز وتمنياته لفعاليات القلادة بالتوفيق والنجاح، موضحًا أن القلادة تهدف في المقام الأول إلى النهوض بأداء الأعمال التطوعية على المستوى العالمي ودفع هذا الأداء من أجل إحداث آثار إيجابية على المجتمعات المستهدفة.

ولفت "الأنصاري" النظر إلى أن أبرز المتغيرات على فعاليات القلادة هي النقلة النوعية من المحلية على مستوى الوطن العربي إلى العالمية، مما سينعكس على تعزيز مفهوم تبادل الخبرات ونقل أفضل الممارسات بين دول العالم.

من جانبه أكد رئيس الاتحاد العربي للتطوع حسن محمد بو هزاع في كلمته أن القلادة استطاعت أن تُسهم في خلق التنافس وتشجيع الأفكار والمبادرات النوعية التي تسهم في رقي الأوطان، مشيرًا إلى أنها أحد البرامج التي يعمل الاتحاد العربي للتطوع على تنفيذها.

مما يذكر أنه من ضمن المنظمات الفائزة بجائزة قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية لأفضل عمل تطوعي، كلية المجتمع بجامعة الملك سعود في مجال الإعلام والتسويق الاجتماعي، والوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزیز في مجال البيئة والمياه.

المزيد من المقالات
x