«السياحة العالمية» تعتمد اقتراح المملكة حول تعزيز جهودها المستقبلية

«السياحة العالمية» تعتمد اقتراح المملكة حول تعزيز جهودها المستقبلية

الجمعة ٠٣ / ١٢ / ٢٠٢١


- يهدف فريق العمل إلى إعادة رسم ملامح قطاع السياحة استعداداً للمستقبل


- تعزيز جهود منظمة السياحة العالمية

- تفعيل دور منظمة السياحة العالمية كجهة داعمة للسياحة العالمية

اعتمدت الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة اليوم في مدريد اقتراح المملكة العربية السعودية المشترك، مع إسبانيا بتشكيل فريق عمل جديد يسعى لتفعيل دور المنظمة في السياحة عالميا، وإعادة رسم ملامح قطاع السياحة استعداداً للمستقبل، لا سيما في الدول النامية.

وسيضم فريق العمل الجديد، الذي أوصت الجمعية العامة بأن ترأسه المملكة العربية السعودية وإسبانيا، ممثلين عن الدول الأعضاء في منظمة السياحة العالمية من جميع مناطق العالم. وتأمل الجهات الداعمة تشكيل فريق العمل خلال شهر واحد فقط، بهدف تزويد المنظمة بالزخم الذي تحتاجه بشكلٍ سريع.

وكان وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب في مقدمة الداعمين لتشكيل الفريق الجديد؛ حيث أعرب عن سعادته بحصول الاقتراح على موافقة الجمعية العامة بالإجماع، وقال: "التقيت خلال الأشهر القليلة الماضية بأكثر من مئة وزير سياحة، ونتفق جميعاً على الدور الحيوي الذي تلعبه السياحة في اقتصاداتنا، وأهمية تعافي القطاع للنهوض بالاقتصاد إلى مستويات ما قبل الأزمة.

وسيتطلب تسريع عملية تعافي القطاع مستوى من التنسيق والتعاون الدولي لم نشهده خلال العامين الماضيين، وعلى منظمة السياحة العالمية لعب دور حاسم في المرحلة المقبلة، وهذا يتطلب تطوير أساليب عملها لتصبح أكثر فعالية وشفافية. كما تحتاج المنظمة إلى اعتماد برامج ومبادرات أقوى تضيف قيمة حقيقية للدول الأعضاء، ما يمكّنها من العمل بفعالية كجهة داعمة للسياحة العالمية. وسيقود فريق العمل الجديد هذه الجهود ويعمل على تحقيق أهداف جدول الأعمال".

وتعاونت رايس ماروتو، وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة الإسبانية، مع المملكة العربية السعودية لتقديم هذا الاقتراح، وقالت: "يتعيّن علينا تمكين نشاطات منظمة السياحة العالمية لتوفير الأسس الصحيحة لبناء مستقبل السياحة وضمان تقديم فوائد حقيقية وقابلة للقياس للدول الأعضاء ولجميع الجهات التي تعتمد على السياحة كمصدر رئيسي للدخل، فضلاً عن تسهيل العمل الوثيق مع القطاع الخاص".

ويمهد اعتماد الجمعية العامة الطريق لتشكيل فريق عمل جديد مؤلف من الدول الأعضاء ضمن منظمة السياحة العالمية،فيما ستمثل المجموعة الجديدة جميع المناطق، وتعمل على تلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية لجميع أعضاء المنظمة.

وتأمل الجهات المؤيدة للاقتراح السعودي أن يقوم فريق العمل بتقديم أولى تقاريره إلى المجلس التنفيذي واقتراح توصيات محددة وخطة عمل خلال ثلاثة أشهر بعد البدء بمهامه.

ورحب الدكتور نجيب بلالا، وزير السياحة الكيني، بتشكيل فريق العمل الجديد وقال: "تلعب السياحة دوراً حيوياً في الاقتصادات، ولا سيما في اقتصادات الدول النامية. الأزمة الصحية العالمية سلطت الضوء على إمكانيات المنظمة الضعيفة في دعم وتسهيل التنسيق والتعاون الدولي بما يخدم مصلحة القطاع عالمياً. وتعدّ الموافقة على تشكيل الفريق الجديد خطوةً هامة لتحقيق مساعي المنظمة.

وأكد على تطلعه للعمل مع الفريق الجديد بما يساهم في تسريع عملية تعافي القطاع والعمل على تحقيق أهداف جدول الأعمال الهام هذا، كما أثني على جهود المملكة العربية السعودية بقيادة صديقي معالي الوزير أحمد الخطيب لاتخاذ هذه المبادرة الهامة".

بدوره، أضاف إدموند بارتليت، وزير السياحة في جامايكا: "نخطو اليوم خطوةً هامة نحو مستقبل جديد وأكثر إشراقاً لمنظمة السياحة العالمية. تلعب المنظمة دوراً حيوياً، ولن تنجح بتحقيق أهدافها إلا بدعم والتزام الدول الأعضاء، والعمل على تمكينها من خلال إرساء آلية عمل أكثر فعالية وشفافية. وتقدم جامايكا دعمها الكامل لهذا البرنامج، مشيدا برؤية وطموح المملكة وقيادتها الحكيمة، والتي لم يكن إنجاز اليوم ممكناً بدونها".

تجدر الإشارة إلى أن منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة هي هيئة دولية متعددة الأطراف تشرف على تطوير وتعزيز قطاع السياحة على مستوى العالم. ويقع مقر المنظمة الرئيسي في مدريد بإسبانيا حيث تنعقد اجتماعات الجمعية العامة بين 1-3 ديسمبر.
المزيد من المقالات
x