الحليب الدافئ.. والبارد

الحليب الدافئ.. والبارد

الأربعاء ٠١ / ١٢ / ٢٠٢١
سواء كنت تبدأ يومك بكوب من الحليب لتهدئة جهازك الهضمي أو شرب الحليب الدافئ ليلًا للحصول على نوم مثالي، فإن الحليب دائمًا الجزء الأكثر أهمية في نظامنا الغذائي اليومي، لكن هناك ارتباكا بشأن الطريقة الصحيحة لتناول الحليب، وأيهما أفضل شرب الحليب البارد أم الدافئ.

وفقًا لتقرير موقع «تايمز أوف أنديا»، الحليب غني بخصائص الأحماض الأمينية التي تساعد في استرخاء الأعصاب والحث على النوم، ويرجع ذلك إلى وجود التربتوفان، وهذا يضمن أيضًا النمو والتطور عند الرضع، يتم تنشيط هذه الأحماض عند تناول الحليب دافئًا قبل النوم، علاوة على ذلك، فإن شرب الحليب الدافئ يقلل أيضًا من الالتهابات والألم في الجسم.


كما يساعد شرب الحليب البارد في الصباح الباكر في تخفيف حرقة المعدة والألم الناتج عن قرحة المعدة، حيث إن إضافة قليل من مسحوق الشمر إلى الحليب البارد يساعد أيضًا في تحسين عملية الهضم، حيث تعمل الألياف الغذائية كملين وتعزز حركة الأمعاء، وتحسن صحة القناة الهضمية.

متى تشرب الحليب وكيف تشرب الحليب يعتمد كليًا على أهدافك الصحية، إذا كنت تخطط لعلاج ارتجاع المريء، فالحليب البارد هو الأفضل، ولكن إذا كنت تبحث عن علاج لألم الجسم أو التهاب الحلق أو نزلات البرد، أو الحث على النوم، فالحليب الدافئ هو الأفضل.

أيضًا، إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز، فمن الأفضل تجنب شرب الحليب، ويمكنك استبداله بأشكال أخرى من الحليب النباتي مثل حليب الشوفان أو حليب اللوز أو حليب الصويا.
المزيد من المقالات
x