المملكة السوق الأكبر للأمن السيبراني بالشرق الأوسط بمعدل نمو 16.5%

المملكة السوق الأكبر للأمن السيبراني بالشرق الأوسط بمعدل نمو 16.5%

الاثنين ٢٩ / ١١ / ٢٠٢١
توقع تقرير اقتصادي أن ينمو سوق الأمن السيبراني في المملكة بمعدل سنوي مركب قدره 16.5 % حتى عام 2023، ليصبح السق الأكبر للأمن السيبراني في الشرق الأوسط.

وأحرزت المملكة تقدما مسبوقا في قطاع الأمن السيبراني، إذ احتلت المرتبة الثانية عالميًا بين 193 دولة في محور التحسن المستمر في مؤشر الأمن السيبراني العالمي لعام 2021 بحسب الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة، لتقفز بذلك 11 مرتبة مقارنة بنتيجتها في 2018م. وأكثر من 40 مرتبة منذ إطلاق رؤية 2030 حيث كان ترتيبها 46 عالميًا في نسخة المؤشر للعام 2017م.


في خطوة جديدة تؤكد نجاح المملكة، في اجتذاب الشركات العالمية لتأسيس مقار إقليمية، والتوسع في أعمالها، لمواكبة النمو الهائل الذي تشهده البلاد، كشفت شركة دراجوس الرائدة عالمياً في مجال الأمن السيبراني لأنظمة التحكم الصناعي، والتقنيات التشغيلية عن اعتزامها التوسّع في المملكة إذ يقع مقرها الإقليمي الرئيسي في مدينة الرياض بمقر الشركة السعودية لتقنية المعلومات لتواكب بذلك النمو الهائل الذي تشهده البلاد.

ويأتي هذا التوسّع تماشياً مع الأولويات التي وضعتها المملكة في 2020 بتخصيص ميزانية تصل إلى 102 مليار ريال (27.8 مليار دولار) للأمن والمناطق الإدارية بما في ذلك الأمن السيبراني.

وسيدعم التوسّع برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الذي يعدّ أحد الركائز الأساسية لرؤية 2030، ويهدف إلى تعزيز التقنيات في قطاعات الطاقة، والصناعة، والتعدين، والخدمات اللوجستية.

وقال الرئيس التنفيذي للإستثمار في شركة أرامكو لمشاريع الطاقة بروس نيفن: "يشكّل الأمن السيبراني أولوية قصوى للشركات والمؤسسات في المنطقة، ومثلما هو الحال في بقية العالم، تبحث هذه الشركات عن شريك في الأمن السيبراني يدرك التحديات الفريدة التي تواجه البيئات الصناعية، ويمتلك فهماً قوياً للتهديدات التي تؤثر على التقنيات التشغيلية".

وأضاف: "وجدنا الشريك الأمثل في شركة دراجوس، واستثمرنا معهم؛ تأكيداً لثقتنا بهم، ويسعدنا أن نشهد توسّعها، وزيادة حضورها؛ لتدعم تعزيز قدرات الشركات والمؤسسات في المنطقة؛ لتأمين البنية التحتية الصناعية للمعلومات التي تخدم مجتمعاتنا، وتسهم في الاقتصاد العالمي".

ونظراً للمكانة الجيوسياسية المميزة التي تتمتع بها المملكة، والانتعاش الذي تشهده في شتى المجالات؛ فإنها تقع عرضة لجميع أساليب التهديدات السيبرانية مثل: برامج الفدية الضارة، بالإضافة الى التهديدات التي تؤثر على أمن المعلومات، وبيئات التقنيات التشغيلية في المنطقة.

ويأتي اعلان دراجوس توسّعها في السعودية على خلفية مشاركة رئيسها التنفيذي روبرت إم لي في في @Hack، أكبر فعاليّة مختصة في الأمن السيبرانيّ على المستوى الإقليمي، والتي تقام في الرياض وتجتذب 14,000 زائر. وسينضم لي إلى عدد من القادة في المجال في جلسة عنوانها: "رحلة سيبرانيّة معزّزة: وصفة لنجاح التحوّل الرقمي"، والتي ستناقش دور الأمن السيبراني بوصفه عامل تمكين في التحول الرقمي الصناعي.
المزيد من المقالات