توقعات باستمرار انخفاض السوق إلى مستوى 10500 نقطة

الوضع الوبائي يهبط بمؤشرات الأسهم العالمية

توقعات باستمرار انخفاض السوق إلى مستوى 10500 نقطة

الاثنين ٢٩ / ١١ / ٢٠٢١
أكد مختصون أن سوق الأسهم تراجع تأثرا بالمتحور الجديد لفيروس كورونا، وانخفاض أسعار النفط، وتراجع أرباح الشركات في الربع الثالث من العام الحالي، والتي جاءت منخفضة عن التوقعات، فضلا عن الإغلاقات الاقتصادية في بعض الدول، والارتفاعات القوية التي شهدها السوق من قاع كورونا مع كثرة الاكتتابات وزيادة رأس المال.

وتوقع المحلل المالي عبدالله الجبلي أن يستمر انخفاض سوق الأسهم ليصل إلى مستوى 10500 نقطة خلال الأسبوع الحالي.


وقال الجبلي: إن المؤشر العام لسوق الأسهم اصطدم بمستوى مقاومة 11950 مرتين، ولن يتمكن من تجاوزها، مشيرا إلى أن في تلك المرحلة اصطدم أيضا بمستوى 87 دولارا لخام برنت، ولم يستطع تجاوزه، إذ إن التزامن أثر تأثيرا مباشرا وواضحا على سوق الأسهم. وأضاف أن المتحور الجديد لفيروس كورونا كسر دعم الـ11 ألف نقطة، مما يدل على أن السوق دخل في مسار تصحيحي، متوقعا أن النزول سيكون تصحيحيا فقط، خاصة أن السيولة ليست مرتفعة وجاءت ضمن معدلات الشهرين الماضيين، وأشار إلى أن المتوقع أن يكون دعما من قطاع الطاقة خاصة أن القطاع البنكي عليه ضغط كبير، إذ إن بعض المصارف تدل عملياتها التصحيحية أنها ستستمر خلال الأسابيع المقبلة.

وقال عضو جمعية الاقتصاد السعودية سعد آل ثقفان: إن تداول السوق على انخفاضات قاربت من 3.5% جاء نتيجة إلى انخفاض النفط، وأرباح الربع الثالث للشركات التي جاءت منخفضة عن التوقعات، فضلا عن الإغلاقات الاقتصادية في بعض الدول والارتفاعات القوية التي شهدها سوق الأسهم من قاع كورونا وبلغت الضعف، وكثرة الاكتتابات وزيادة رأس المال عن طريق الحقوق الأولية.

وأضاف أن السوق يواصل هبوطه مطلع الأسبوع الحالي خاصة مع ما يشهده العالم من انتشار للسلالة الجديدة من كورونا، والتي قد تؤثر بشكل سلبي على الاقتصاد العالمي.

وتابع: «شهدنا انخفاضات قوية يوم الجمعة الماضية على أسواق المال العالمية وأسعار النفط التي هبطت بنسبة تجاوزت الـ10٪،؜ كل هذه المؤثرات أثرت وبقوة على سوق الأسهم السعودية»، فيما توقع أن يتحسن سوق الأسهم السعودي مع تلاشي أو انخفاض حدة تلك المؤثرات.

وكانت الأسواق العالمية قد تعرضت لخسائر حادة يوم الجمعة الماضية، بعد تحذير من جانب منظمة الصحة العالمية بشأن المتغير الجديد من فيروس «كوفيد - 19» المكتشف في جنوب أفريقيا، والذي يحتوي على عدد كبير من الطفرات، ما يهدد بقدرته على مقاومة اللقاحات.

وتراجعت أسعار النفط بأكثر من 11%، إذ هبط خام «برنت» بـ 11.6% إلى 72.72 دولار للبرميل، وتراجع خام «نايمكس» بـ 13% إلى 68.15 دولار للبرميل.

وانخفض مؤشر سوق الأسهم الرئيسية عند الإغلاق بنهاية تعاملات أمس الأحد، أولى جلسات الأسبوع، ليتراجع بنسبة 4.5%، ويبلغ مستوى 10787 نقطة، وبتداولات بلغت 7.478 مليار ريال، فيما بلغت كمية الأسهم المتداولة 223.129 مليون سهم، بينما بلغ عدد الصفقات 407.119 صفقة.

وخيم اللون الأحمر على جميع القطاعات، إذ انخفض قطاع البنوك بنسبة 5.13%، والاستثمار والتمويل بنسبة 7.46%، والتأمين والأدوية بنسبة 2.61%، و4.88%، والاتصالات بنسبة 1.97%، فيما تراجع قطاع الطاقة بنسبة 2.39%، والمواد الأساسية بنسبة 5.23%، والنقل بنسبة 4.74%.
المزيد من المقالات
x