عاجل

أوروبا وآسيا تشددان القيود بعد اكتشاف متحور كورونا الجديد 

أوروبا وآسيا تشددان القيود بعد اكتشاف متحور كورونا الجديد 

الجمعة ٢٦ / ١١ / ٢٠٢١


شددت دول أوروبية وآسيوية قيود السفر اليوم الجمعة، بعد رصد سلالة جديدة متحورة من فيروس كورونا في جنوب أفريقيا قد تكون مقاومة للقاحات، وكان الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والهند ضمن من أعلنوا تشديد القيود عند الحدود.


وحظرت بريطانيا رحلات الطيران من جنوب أفريقيا وبلدان مجاورة وطلبت من مواطنيها العائدين من هناك الخضوع لحجر صحي، وبعد ساعات من تلك الخطوة حذرت منظمة الصحة العالمية من اتخاذ إجراءات متعجلة.

ولا يزال العلماء يدرسون السلالة الجديدة التي تم رصدها لأول مرة هذا الأسبوع، لكن الأنباء حولها هزت أسواق الأسهم والنفط العالمية، وسط مخاوف من قيود جديدة تضر بالاقتصادات الضعيفة بالفعل في جنوب القارة الأفريقية.

وذكرت وكالة الأمن الصحي البريطانية، أن السلالة المتحورة (بي.1.1.529) تحتوي على "بروتين تاجي" يختلف تماما عن البروتين الموجود في فيروس كورونا الأصلي الذي صنعت لقاحات كوفيد-19 على أساسه، الأمر الذي يثير مخاوف بشأن مدى فعالية اللقاحات الراهنة الفعالة مع السلالة دلتا شديدة العدوى.

وتعقد منظمة الصحة العالمية اجتماعا في جنيف، وقال المتحدث باسم المنظمة كريستيان ليندماير إن الخبراء يناقشون المخاطر التي تشكلها سلالة (بي.1.1.529).

وبالنسبة للفترة الحالية، حذرت المنظمة من القيود المفروضة على السفر، فيما قال ليندماير في إفادة صحفية في جنيف "في هذه المرحلة، نحذر من فرض إجراءات تتعلق بالسفر، كما توصي منظمة الصحة العالمية بأن تستمر الدول في تطبيق نهج علمي يستند لتقييم المخاطر عند تطبيق" القيود.

وأضاف، أنه تم تسجيل ما يقرب من 100 تسلسل للمتحور الجديد وأن التحليل المبكر يظهر أن له "عددا كبيرا من الطفرات" مما يستدعي المزيد من الدراسات.

وأوضح وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد، إن السلالة الجديدة انتقلت على الأرجح لبلدان أخرى، فيما اجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت اليوم الجمعة، بخبراء في مجال الصحة لبحث أفضل السبل لمواجهة متحور جديد من فيروس كورونا تم اكتشافه في جنوب أفريقيا وقال إنه أكثر عدوى من سلالة دلتا.

وذكر بينيت وفقا لبيان صادر عن مكتبه "نحن الآن على شفا حالة طوارئ، مبدأنا الرئيسي هو التصرف بسرعة وحسم وتوا"، فيما فرضت إسرائيل اليوم الجمعة حظرا على السفر يشمل معظم دول أفريقيا، وقال رئيس وزرائها نفتالي بينيت إنه تم تسجيل بضع حالات مصابة بالسلالة المتحورة في إسرائيل.

ولفت موقع واي.نت الإخباري الإسرائيلي، إلى أن أحد المصابين تلقى -وفقا لوزارة الصحة- جرعة ثالثة من لقاح فايزر-بيونتيك قبل شهرين، فيما قال متحدث باسم وزارة الصحة، إنه لا يمكنه تأكيد التقرير.

وبين بينيت، وفقا لبيان صادر عن مكتبه، "نحن الآن على شفا حالة طوارئ، مبدأنا الرئيسي هو التصرف بسرعة وحسم وتوا"، وذلك قبل توسيع حظر أعلنه أمس الخميس على دخول الأجانب القادمين من سبع دول أفريقية ومنع الإسرائيليين من السفر إلى هذه الدول.

كما ذكر خبير في علم الأوبئة في هونج كونج أنه قد يكون فات أوان تشديد قيود السفر.

وقال بن كاولينج من جامعة هونج كونج "أعتقد أنه يتعين علينا أن نقر بأن هذا الفيروس موجود في أماكن أخرى في الأغلب، لذلك إذا أغلقنا الأبواب الآن فربما يكون قد فات الأوان".

واكتشفت السلالة الجديدة في هونج كونج وبوتسوانا حسبما ذكرت وكالة الأمن الصحي البريطانية.

وكانت بريطانيا ودول أوروبية أخرى قد بدأت بالفعل في توسيع نطاق تقديم جرعات معززة من لقاحات كورونا، وتشديد قيود المكافحة مع اجتياح موجة رابعة من الجائحة القارة مع تفشي السلالة دلتا.

وأعلنت العديد من البلدان الأوروبية تسجيل زيادة قياسية في الإصابات، وتأتي الموجة الجديدة مع بدء موسم الشتاء في أوروبا والولايات المتحدة وبدء تجمع مزيد من الناس في أماكن مغلقة قبل موسم عيد الميلاد، الأمر الذي يوفر بيئة خصبة لانتشار العدوى.

وفرضت إيطاليا اليوم الجمعة، حظرا على دخول من زاروا دول جنوب القارة الأفريقية خلال الأربعة عشر يوما الماضية، وفي ألمانيا قال مصدر بوزارة الصحة، إن البلاد ستعلن أن جنوب أفريقيا "منطقة سلالة متحورة".

وأوقفت فرنسا كل الرحلات القادمة من جنوب أفريقيا لمدة 48 ساعة، وستحظر البحرين وكرواتيا الرحلات الآتية من بعض الدول، فيما أصدرت الهند مذكرة إرشادية لجميع الولايات باختبار وفحص المسافرين القادمين من جنوب أفريقيا ودول أخرى "محل خطر"، في حين شددت اليابان القيود بالنسبة للقادمين من جنوب أفريقيا وخمسة بلدان أفريقية أخرى.

ويجتاح فيروس كورونا العالم منذ عامين بعد رصده لأول مرة في وسط الصين، وأصاب نحو 260 مليون شخص وأودى بحياة 5.4 مليون في أنحاء العالم.
المزيد من المقالات
x