«لبنان حقيقة عربية» شعار يرفعه المثقفون اليوم في بيروت

«لبنان حقيقة عربية» شعار يرفعه المثقفون اليوم في بيروت

الجمعة ٢٦ / ١١ / ٢٠٢١
يطلق عدد من النخب وقادة الرأي، غدا السبت، وثيقة تأسيسية تحمل شعار «لبنان حقيقة عربية».

وبحسب موقع mtv قالت مصادر من واضعي الوثيقة: إن من خلفيات وضرورات إطلاق الوثيقة هو «التدمير المنهجي الذي تتعرض له الهوية اللبنانية وانتماؤها البنيوي إلى المدى الحيوي الحضاري العربي، والأزمة الدبلوماسية المتجددة بين المنظومة السياسية، التي تحتل الدولة، ودول الخليج العربي تراكمية وليست وليدة ساعتها، وهي معرضة لأن تتفاقم».


وشدد على مركزية وجود موقف تأسيسي حاسم من هوية لبنان العربي، في ورقة تعالج مسألة الهوية، والأمن القومي المترابط بين لبنان والعالم العربي، ما يضع القوى المجتمعية والانتلجنسيا -النخب المثقفة- في موقع تمثيلي لخيار لبنان الدولة العربية كما ورد في الدستور، والتزامًا بقرارات جامعة الدول العربية ومواثيقها، ولبنان عضو مؤسس فيها.

من جهة أخرى، نظم أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت، أمس الخميس، أمام قصر العدل في العاصمة، وقفة تضامنية مع المحقق العدلي، القاضي طارق البيطار.

وقال الأهالي في بيان من أمام قصر العدل: إنه «بعد مرور أشهر على عرقلة التحقيق لم نر أمامنا سوى مشهد من شربكة قضائية واضحة بعيدة عن الملف الأساس».

وأكدوا ضرورة الاستمرار في محاسبة من اقترفت يداه جرما، مطالبين المعنيين بالقيام بواجباتهم القضائية والوظيفية، لافتين إلى أن الوقت قد حان كي يأخذ القضاء قراره، ويستمر التحقيق من أجل الوصول إلى الحقيقة المرجوة، وتوجهوا إلى مَن وقف بوجه التحقيق بالقول: «لقد ارتكبتم جريمة أخرى بحقنا وحق شهدائنا، ولن يرحمكم التاريخ».

وفي المنحى الاقتصادي للبلاد، التي تشهد تدهورا مريعا في العملة المحلية علاوة على تردٍ اقتصادي وارتفاع واسع في الأسعار، بلغت الليرة نحو 24200 للدولار، متراجعة لما دون أدنى مستوى على الإطلاق عند نحو 24 ألفا المسجل في يوليو.
المزيد من المقالات
x