متغير جديد لسلالة دلتا أكثر عدوى وأقل أعراضا

متغير جديد لسلالة دلتا أكثر عدوى وأقل أعراضا

الخميس ٢٥ / ١١ / ٢٠٢١
كشفت دراسة حديثة أجرتها إمبريال كوليدج لندن عن ظهور أحد المتغيرات الفرعية من سلالة دلتا لكورونا، يدعى «متغير دلتا AY.4.2»، وهو أقل عرضة للتسبب في الأعراض، لكنه أكثر عدوى من باقي السلالات، ويتوقع الخبراء أنه سيصبح هو المتغير السائد في الأشهر المقبلة.

وبحسب «دايلي ميل» البريطانية، وجدت بيانات من دراسة REACT - التي تقيس انتشار الفيروس في إنجلترا بناءً على أكثر من 100 ألف اختبار مسحة - أن المتغير AY.4.2 يشكل 12% من العينات الإيجابية بين 19 أكتوبر و5 نوفمبر.


وكشفت أحدث النتائج أن المتغير «أقل احتمالا أن يرتبط بالأعراض». وقال باحثو إمبريال كوليدج إن ثلثي الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـ AY.4.2 أبلغوا عن أعراض فيروس كورونا، مثل فقدان أو تغير في حاسة الشم أو التذوق أو الحمى أو السعال المستمر.

وفي الوقت نفسه عانى ثلاثة أرباع الأشخاص الذين أصيبوا بنسخة قديمة من دلتا - تسمى AY.4 - من أعراض الفيروس. وقال الخبراء إن السلالة المعتدلة ستصبح مهيمنة ببطء في المملكة المتحدة.

وأظهرت بيانات منفصلة من وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة «UKHSA» أن النمو الأسبوعي لمتغير دلتا الفرعي كان بين 1 إلى 2 %. وتوقع العلماء سابقًا أن كورونا سيتحول في النهاية إلى فيروس شبيه بالإنفلونزا يستمر في الانتشار لكنه بالكاد يتسبب في أي وفيات أو مرض خطير.

وسجلت الدراسة 841 اختبارًا إيجابيًا لكورونا خلال الجولة الأخيرة من الاختبار، وكان 99 منها سلالة فرعية AY.4.2 (11.8 %). ولا يزال متغير دلتا AY.4 هو البديل الرئيسى لسلالة دلتا حتى الآن، حيث يمثل 57.6 % من جميع الحالات.

وأفاد نحو 76.4 % من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـ AY.4 بأنهم يعانون من أعراض كورونا، لكن 66.7 % فقط من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـ AY.4.2 عانوا من الأعراض.
المزيد من المقالات
x