تأثير مباشر على المجتمع

تأثير مباشر على المجتمع

الخميس ٢٥ / ١١ / ٢٠٢١
أكد المؤرخ والمعماري والمخطط الحضري د. عبدالله القاضي أهمية المؤتمرات التي تجمع المختصين والمفكرين والمهتمين، بهدف التعارف والتقارب وتبادل الأفكار، وبناء العلاقات التي تمتد عادة لتكون زيارات بين جامعات أو أبحاث وأعمال مشتركة.

وحول عمارة المساجد، قال: «من المهم تركيز مركز إثراء وجائزة الفوزان على هذه المحاور، وأحد أهم هذه المحاور علاقة المسجد بالمجتمع وتأثيره عليه وارتباطه به، فالمسجد وإن صح التعبير هو القلب الذي لا يمكن أن نجعله خارج الجسد لأنه هو المحرك».


وأضاف: «عند الحديث عن المجتمع، فحتى من هم في البيوت وخارج المسجد مرتبطون به، سواء من سماع صوت الأذان، أو الارتباط البصري، بالإضافة للأنشطة داخل المسجد».

وأشار إلى أن العلاقة بين المسجد والحي المحيط به لا بدّ أن تكون ضمن المنظومة المعمارية العمرانية، وأن يكون سهلا للوصول لجميع أفراد المجتمع كونه لا يقتصر على شريحة معينة.

ولفت د. القاضي إلى أهمية تفعيل الأنشطة خارج وقت الصلاة، فسابقًا كانت أغلب الممارسات الحياتية والشرعية تقام في المسجد من عقود نكاح ودروس وقضاء، فالتواجد حول المسجد يُشعر الفرد بالأمان، مختتمًا: «كلما استطعنا جعل أكثر مجموعة من البيوت تحيط بالمساجد، كان لها تأثير مباشر وغير مباشر».
المزيد من المقالات
x