«مجدك لقدام وأمجادك ورى»

«مجدك لقدام وأمجادك ورى»

الاثنين ٢٢ / ١١ / ٢٠٢١
رائعة (فوق هام السحب) شدا بها أبو نورة وحروفها للشاعر المبدع الأمير بدر بن عبدالمحسن وهي تنطبق على الهلال بحذافيرها عندما تتردد جملة (مجدك لقدام وأمجادك ورى) فالهلال الذي لا يكاد يطوي صفحة من الأمجاد والتاريخ إلا وفتح صفحة جديدة تضاف لتاريخ لا ينضب من الإنجازات والبطولات!

مساء الثلاثاء سيكون الهلال على موعد مع معانقة بطولة جديدة ألا وهي بطولة دوري أبطال آسيا عندما يواجه بوهانج الكوري والذي يعتقده البعض صيدا سهلا وهو ليس كذلك بل سيكون منافسا شرسا وصعبا وتخطيه يلزم التركيز التام في جميع دقائق المباراة، فمتابعة هذا الكوري توحي بأنه فريق لا يمتع، ولكنه يعرف ماذا يريد من المباريات وتاريخه مع دوري أبطال آسيا عريق فهو بطل لهذه البطولة لثلاث مرات من ثلاث مرات وصول للنهائي ولم يسبق له أن كان وصيفا!


من المتوقع أن تكون السيطرة للهلال منذ بداية المباراة حتى نهايتها ولكن ذلك لا يعني شيئا في عرف كرة القدم إذا لم تكن مصاحبة لهز الشباك، والهلال على الورق قادر على دك حصون بوهانج وإمطار شباكه بأهداف كثيرة ولكن في أرض الميدان تختلف المعطيات والرغبة والإصرار، فالبطولة متاحة لكلا الفريقين بنفس النسبة والفرصة، ومعروف أن المباراة النهائية تكسب ولا تلعب وإن تحققت الاثنتان فالخير «خيران» والأهم أن يعود هذا الكأس إلى بيته الأول بعد أن كانت كورونا هي الحاجز الذي تسبب في فقدانه الموسم المنصرم!

أهم نقاط ضعف الفريق الكوري أنه يرتبك في حال الضغط عليه ولا يرتد دفاعيا بنفس القدرة على الارتداد الهجومي ويجب أن يستغل الهلال هذا العيب في بوهانج ليصل لهدفه لكسب المباراة والبطولة بإذن الله وإن لم يحدث ذلك وكانت النتيجة على عكس ما نتمنى وذهبت البطولة للفريق الكوري فالحمد لله، وأنا أردد دوما (اللي مو مكتوب عسر)!

المباراة سيكون الجمهور نجمها الأول بلا منازع، فالقوة الزرقاء أصبحت علامة فارقة في ملاعبنا ومساء الثلاثاء ستتجلى بأحلى حلة وستردد أهازيجها الحماسية والمتناسقة ودعواتنا القلبية بأن يجعل الله هذه البطولة من نصيب ممثل وطننا الدائم في المحافل الكبيرة وأن يكون الهلال بدرا في مساء ٢٣ نوفمبر وليكن شعار الهلال دومًا (مجدك لقدام وأمجادك ورى)!

@DrKAlmulhim
المزيد من المقالات
x