الريال يستعيد قمة الدوري الإسباني برباعية في غرناطة

الريال يستعيد قمة الدوري الإسباني برباعية في غرناطة

الاحد ٢١ / ١١ / ٢٠٢١
استعاد ريال مدريد صدارة ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، عقب فوزه الثمين والمستحق 4 / 1 على مضيفه غرناطة اليوم الأحد في المرحلة الرابعة عشر للمسابقة، التي شهدت أيضا فوز خيتافي 4 / صفر على ضيفه قادش.

وارتفع رصيد الريال، الساعي لاستعادة اللقب الذي فقده في الموسم الماضي لمصلحة جاره اللدود أتلتيكو مدريد، إلى 30 نقطة من 13 مباراة، ليتقدم للصدارة بفارق نقطتين أمام أقرب ملاحقيه أشبيلية، المتساوي معه في نفس العدد من المباريات.


وربما يتراجع الفريق الملكي، الذي يمتلك مباراة مؤجلة كما هو حال أشبيلية، للوصافة، حال فوز ريال سوسييداد، صاحب المركز الثالث حاليا برصيد 28 نقطة، على ضيفه بلنسيه، في وقت لاحق اليوم بنفس المرحلة.

في المقابل، تجمد رصيد غرناطة، الذي تلقى خسارته السادسة في المسابقة هذا الموسم مقابل انتصارين و5 تعادلات، عند 11 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع).

وافتتح ماركو أسينسيو التسجيل للريال في الدقيقة 19، قبل أن يضيف ناتشو فيرنانديز الهدف الثاني في الدقيقة 25، غير أن الكولومبي لويس سواريز قلص الفارق، بإحرازه هدفا لغرناطة في الدقيقة .34

وأضاف البرازيلي فينيسيوس جونيور الهدف الثالث للريال في الدقيقة 56، لتتضاعف بعدها معاناة غرناطة، الذي لعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه مونتشو رودريجيز في الدقيقة 67، ثم أعقبها طرد روبيرتو مورينو، مدرب الفريق الأندلسي للاعتراض على الحكم.

واستغل الريال، الذي حقق فوزه التاسع في البطولة هذا الموسم والثالث على التوالي، النقص العددي في صفوف منافسه، بعدما سجل فيرلان ميندي الهدف الرابع في الدقيقة .76

ويعتبر هذا اللقاء بمثابة بروفة للريال قبل لقائه المهم ضد مضيفه شيريف تيراسبول المولدوفي يوم الأربعاء القادم ببطولة دوري أبطال أوروبا، حيث يسعى الفريق الأبيض لحصد النقاط الثلاث لبلوغ الأدوار الإقصائية في المسابقة القارية.

وودع خيتافي قاع ترتيب المسابقة، بعدما حقق فوزا ثمينا ومستحقا 4 / صفر على ضيفه قادش، في وقت سابق اليوم.

وارتفع رصيد خيتافي، الذي حقق انتصاره الثاني في البطولة خلال الموسم الحالي، إلى 9 نقاط في المركز التاسع عشر (قبل الأخير)، فيما توقف رصيد قادش عند 12 نقطة في المركز السادس عشر.

وتقدم خيتافي مبكرا بهدف حمل توقيع ماتياس أوليفيرا ميرامونتيس في الدقيقة السابعة، قبل أن يضيف زميلاه خورخي كوينكا وإنيس أونال، الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 60 و81 على الترتيب.

واختتم خايمي ماتا مهرجان أهداف خيتافي، بإحرازه الهدف الرابع في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.

بدأت مباراة ريال مدريد وغرناطة بهجوم من جانب الريال، الذي هدد المرمى مبكرا عن طريق كريم بنزيمه، الذي سدد ضربة رأس في الدقيقة الثالثة، أمسكها لويس ماكسيميانو، حارس مرمى غرناطة.

وسدد فينيسيوس جونيور من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 12، لكن الكرة ذهبت لأحضان ماكسيميانو، قبل أن يحرز أسينسيو هدفا للفريق الملكي في الدقيقة .19

وتلقى أسينيو تمريرة بينية من توني كروس، لينطلق بالكرة من الناحية اليمنى، قبل أن يصل بها لمنطقة الجزاء، ويصبح بمواجهة ماكسيميانو، الذي خرج من مرماه لملاقاته، ليضع الكرة بهدوء على يمين الحارس داخل الشباك.

واستغل الريال حالة الارتباك التي عانى منها دفاع غرناطة عقب هدف أسينسيو، ليضيف ناتشو الهدف الثاني في الدقيقة .25

ونفذ كروس ركلة ركنية من الناحية اليسرى، حيث مرر الكرة للوكا مودريتش، الذي أعاد الكرة للاعب الألماني، ليرسل تمريرة عرضية زاحفة لناتشو، الخالي من الرقابة والمتواجد أمام المرمى مباشرة، فلم يجد صعوبة في إيداع الكرة داخل الشباك.

اندفع لاعبو غرناطة للهجوم في محاولة لتقليص الفارق، ليحاول الريال استغلال المساحات الخالية في دفاع الفريق الأندلسي، والتي كادت أن تسفر عن هدف ثالث في الدقيقة .32

ومن هجمة منظمة للريال وصلت الكرة إلى فينيسيوس، الذي قرر ترك الكرة إلى أسينسيو، المتواجد في وضع أفضل، ليسدد دون رقابة من أحد، لكن الأرض انشقت عن ألبرتو سورو، مدافع غرناطة، الذي أبعد الكرة في اللحظة الأخيرة من على خط المرمى.

وعلى عكس سير اللعب، ومن أول تهديد لغرناطة على مرمى الريال، قلص أصحاب الأرض الفارق بهدف جاء عن طريق لويس سواريز في الدقيقة .34

واستخلص كويني الكرة من فينيسيوس، ليرسل الكرة إلى ماكسيم جونالونز، الذي مرر الكرة لسواريز، ليطلق قذيفة زاحفة من خارج المنطقة، وتصطدم الكرة بناتشو، لتغير اتجاهها وتسكن الشباك على يمين البلجيكي تيبو كورتوا، الذي اكتفى بالنظر لها وهي تعانق المرمى.

ارتفعت معنويات لاعبي غرناطة عقب هدف سواريز، وكاد الفريق المضيف أن يسجل هدف التعادل في الدقيقة 40، حينما أرسل جونالونز تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، حاول كاسيميرو إبعادها برأسه لكنه وضع الكرة بالخطأ على يسار كورتوا، الذي تصدى لها بصعوبة بالغة لترتد منه وتصل إلى كويني، الذي سدد بتسرع، واضعا الكرة في الشباك من الخارج.

استشعر الريال الحرج، وعاد لنشاطه الهجومي من جديد، وأضاع بنزيمة فرصة إضافة هدف آخر للضيوف في الدقيقة 43، عندما سدد من على حدود المنطقة على يمين ماكسيميانو، الذي أبعد الكرة ببراعة.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى رد غرناطة بهجمة سريعة انتهت بتسديدة من داخل المنطقة عن طريق لويس سواريز، أبعدها كورتوا لركنية لم تسفر عن شيء، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريال 2 / 1 على غرناطة.

فرض الريال هيمنته المطلقة على مجريات المباراة مع بداية الشوط الثاني، حيث سدد داني كارفخال في الدقيقة 47، أعقبها تسديدتين من مودريتش وتوني كروس في الدقيقتين 50 و52 على الترتيب، لكن دون خطورة على المرمى.

وأهدر كريم بنزيمه فرصة محققة للريال في الدقيقة 54، حيث تلقى تمريرة بينية لينفرد على إثرها بالمرمى، لكنه تباطأ في التسديد، ليبعد الدفاع الكرة من أمامه.

وترجم الريال سيطرته على اللقاء، عقب تسجيل فينيسيوس الهدف الثالث للفريق الضيف في الدقيقة 56، حيث مرر كاسيميرو الكرة لبنزيمه، لينطلق من الناحية اليمنى قبل أن يرسل الكرة لمودريتش، الذي مررها مباشرة للاعب البرازيلي، الذي سدد من داخل المنطقة في حراسة الدفاع، داخل الشباك.

وسنحت أول فرصة خطرة لغرناطة خلال هذا الشوط في الدقيقة 60، حينما قاد لويس سواريز هجمة عنترية من الناحية اليسرى، قبل أن يصل إلى داخل المنطقة لكنه أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى.

ولعب غرناطة بعشرة لاعبين عقب طرد مونشو رودريجيز في الدقيقة 67 بسبب التحامه العنيف مع فينيسوس، وأعقبها بطاقة حمراء لروبيرتو مورينو بعدها بدقيقتين بسبب اعتراضه المبالغ فيه على قرار حكم اللقاء.

واصل فينيسيوس تهديد مرمى غرناطة مجددا، وأضاع فرصة تعزيز النتيجة في الدقيقة 71، حيث تلقى بنزيمه تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليرسل الكرة للجناح البرازيلي الذي سدد، دون مضايقة من أحد، من داخل المنطقة، غير أنه وضع الكرة سهلة في يد حارس غرناطة.

وسدد بنزيمه من داخل المنطقة في الدقيقة 73، ارتطمت في الدفاع قبل أن تخرج لركنية لم تسفر عن شيء، ليأتي الهدف الرابع في الدقيقة 76 عن طريق فيرلان ميندي.

وتابع ميندي تمريرة بينية ماكرة من كاسيميرو، لينفرد بالمرمى بعدما كسر مصيدة التسلل التي نصبها دفاع غرناطة، قبل أن يسدد كرة متقنة من داخل المنطقة على يسار ماكسيميانو وتعانق الشباك.

هدأ إيقاع اللعب نسبيا، لاسيما من جانب الريال، عقب اطمئنان لاعبيه على النتيجة، مما منح الفرصة لغرناطة للدخول مرة أخرى في أجواء المباراة، حيث أضاع فرصة تقليص الفارق في الدقيقة 89 عن طريق خورخي مولينا، الذي سدد من داخل المنطقة، لكن كورتوا أبعد الكرة لركنية لم تستغل، وينتهي اللقاء بفوز سهل للريال على غرناطة.
المزيد من المقالات
x