النفط يهبط دون 79 دولارا بفعل مخاوف «كوفيد - 19»

النفط يهبط دون 79 دولارا بفعل مخاوف «كوفيد - 19»

الجمعة ١٩ / ١١ / ٢٠٢١
انخفضت أسعار النفط إلى ما دون 79 دولارا للبرميل، أمس الجمعة، إذ هددت زيادة جديدة في حالات كوفيد - 19 في أوروبا بإبطاء وتيرة الانتعاش الاقتصادي، بينما يدرس المستثمرون احتمالات تحرك اقتصادات العالم الكبرى للسحب من مخزوناتها الإستراتيجية من الخام لتهدئة أسعار الطاقة.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 2.44 دولار أو 3 % إلى 78.80 دولار للبرميل بحلول الساعة 1110 بتوقيت جرينتش، في أدنى مستوى منذ أوائل أكتوبر بعد ارتفاعها في وقت سابق إلى 82.24 دولار لتواصل تقلبات شهدتها أمس الأول.


وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم ديسمبر 2.30 دولار أو 2.9 % إلى 76.11 دولار للبرميل.

ويتجه الخامان إلى أسبوع رابع من التراجع.

وأصبحت النمسا أول دولة في أوروبا الغربية تعيد فرض إجراءات العزل العام بالكامل لمكافحة فيروس كورونا هذا الخريف في ظل موجة جديدة من الإصابات في جميع أنحاء المنطقة هددت بإبطاء الانتعاش الاقتصادي الذي شهدته الأشهر الماضية.

وصعد خام برنت نحو 60 % هذا العام مع تعافي الاقتصادات من الجائحة، وفيما زادت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المعروفون باسم أوبك+، الإنتاج تدريجيا.

وتبحث حكومات بعض أكبر الاقتصادات في العالم في السحب من احتياطيات النفط الإستراتيجية بناء على طلب من الولايات المتحدة في خطوة منسقة لتهدئة الأسعار

وجاءت تقلبات السوق في أعقاب تقرير أفاد بأن الولايات المتحدة طلبت من الصين واليابان وكبار المشترين الآخرين الانضمام إلى السحب من الاحتياطيات الإستراتيجية من النفط.

وقال محللون: «لا تزال السوق تعاني شحا كبيرا (في الإمدادات) ومن غير المرجح أن تغير أي أحجام يتم سحبها التوازن العالمي تغييرا كبيرا... على هذا النحو، نتوقع أن يكون أي تراجع للأسعار محدودا من حيث النطاق والمدة». ووصلت الأسعار إلى أعلى مستوياتها في سبع سنوات الشهر الماضي مع تركيز السوق على الارتفاع السريع في الطلب الذي تزامن مع رفع الإغلاق وتعافي الاقتصادات في مواجهة زيادة بطيئة في الإمدادات من أعضاء تجمع أوبك.
المزيد من المقالات