عاجل

«الصحة»: لم نسجل أي «بؤر» لكورونا مع عودة الاختبارات حضوريا

التجمعات في المواقع المفتوحة لا تدعو للقلق

«الصحة»: لم نسجل أي «بؤر» لكورونا مع عودة الاختبارات حضوريا

قال وكيل وزارة الصحة للصحة العامة د. هاني جوخدار لـ «اليوم»: إنه لم يتم تسجيل أي بؤر لفيروس «كورونا»، مرتبطة بالعودة للاختبارات، وإنه فيما يخص التجمعات التي تحدث خارج المدارس بعد الاختبارات، فليس فيها ما يدعو للقلق، كونها في مواقع مفتوحة، ويتم التعامل معها حسب بروتوكولات هيئة الصحة العامة في الأماكن المفتوحة.

إشراف يومي


وتعمل وزارة التعليم مع كافة الجهات المعنية في أدوار تكاملية للوصول إلى أقصى درجات الحفاظ على سلامة الطلاب، وذلك بتسخير كافة الإمكانات للوصول إلى بر الأمان.

ويتم توزيع المهام واللجان الإشرافية في المدارس ، لمتابعة استقبال الطلاب لأداء الاختبارات داخل المدرسة، ومتابعتهم حتى خروجهم من المدرسة بوجود مشرفين يتواجدون بشكل يومي، لا يغادرون المدرسة إلا مع ذهاب آخر طالب، وتتمثل أدوارهم في متابعة الطلاب والحرص على حمايتهم والتواصل مع أولياء أمورهم، لضمان وصولهم لمنازلهم بأمان وتوجيههم، خاصة في أزمة كورونا.

مواصلة الاختبارات

وواصل طلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية المحصنون بالمنطقة الشرقية، أداء الاختبارات التحريرية لنهاية الفصل الدراسي الأول 1443هـ، حضوريا، في مدارسهم، لليوم الثاني على التوالي، مع الالتزام بتطبيق الاحترازات المعتمدة من «وقاية»، ووزارة الصحة، والإجراءات التي أقرتها وزارة التعليم باستخدام كافة المرافق في المدرسة حفاظا على سلامة الطلاب.

منصة «مدرستي»

فيما أدى طلبة المرحلة الابتدائية اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول عن بُعد عبر منصة «مدرستي»، وكذلك تم إجراء الاختبارات عبر المنصة لطلبة المرحلتين المتوسطة والثانوية ممن لم يتمكنوا من الحصول على اللقاح.

عمليات تنظيمية

واستمرت الزيارات الميدانية لمديري إدارات ومكاتب التعليم للمدارس في المناطق والمحافظات، للوقوف على كافة العمليات التنظيمية والفنية لأعمال الاختبارات، وسير الاختبارات الحضورية وفق الإجراءات الاحترازية المتبعة، والاطلاع على انتظام وأداء الطلبة للاختبارات، وكذلك متابعة أعمال اللجان، وانتظام أعمال رصد الدرجات وتدقيقها.

مهام ومسؤوليات

وكثف الطاقم التعليمي من المشرفين والموجهين ومديري المدارس العمل ضمن منظومة تعليمية واحدة خلال فترة أداء الاختبارات، وذلك من خلال الإشراف على سير الاختبارات، وتوزيع المهام والمسؤوليات، والإشراف على التنفيذ والمتابعة، إلى جانب تحقيق الأجواء المناسبة لأداء الاختبارات حضوريا، وتقديم الدعم النفسي للطلبة، ومساعدتهم في تجاوز أي تحديات قد تواجههم أثناء أداء الاختبارات.

شراكة فاعلة

وأكدت وزارة التعليم أهمية الشراكة الفاعلة بين المدارس والأسر في دعم وتهيئة الطلاب والطالبات خلال أيام الاختبارات سواء حضوريا أو عن بُعد، وذلك من خلال تهيئة الجو النفسي والاجتماعي والصحي لأبنائهم الطلبة، وتوفير البيئة المنزلية المناسبة للاستذكار، والمحافظة على التغذية الجيدة والنوم الكافي للأبناء، ومشاركة الأبناء في تنظيم أوقاتهم وتعزيز الثقة في أنفسهم.

تخطيط واستعداد

من ناحيته، قال مدير إدارة الإعلام والاتصال المتحدث الرسمي لتعليم الشرقية سعيد الباحص: إن مدارس المنطقة، وبتوجيه من مدير عام التعليم د. سامي العتيبي، نجحت في التخطيط والاستعداد الجيد، بدءا من دخول الطلاب والطالبات للمدارس والقاعات حسب التنظيم المعتمد لكل مدرسة، وتحديد أعمال لجان الاختبارات وفقا للإجراءات الاحترازية.

نماذج أسئلة

وأضاف إن إدارات المدارس راعت الوضع العام للاختبارات بأنواعها، سواء الاختبارات الحضورية، أو عن بُعد، بإعداد نماذج أسئلة متعددة ورقية وإلكترونية، منوها بأن نتائج المسوحات اليومية لجميع المدارس أظهرت أن الاختبارات تجري في قاعات مناسبة وآمنة بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.

كفاءة وجودة

وأشار إلى أن رحلة الاختبارات للبنين والبنات في المدارس تعتمد على الممارسات المهنية والخبرات المناسبة للزملاء المعلمين والمعلمات لبناء الاختبارات الورقية والإلكترونية ولإدارة عمليات الاختبارات بمنهجية ذات كفاءة وجودة.

بدء التصحيح

وأفاد بأن المدارس في المنطقة بدأت في تصحيح اختبارات اليومين الأول والثاني ورفع جاهزية نظام «نور» لإدخال الدرجات لنحو 500 ألف طالب وطالبة، مبينا أن إدارة التعليم اطلعت على أكثر من 90 ألف عينة من الاختبارات في مدارس المنطقة، بالإضافة إلى مؤشرات يومية عن زيارات المشرفين للمدارس في كافة مكاتب التعليم والمدارس التابعة لها.

تفاعل إيجابي

ولفت إلى التفاعل الإيجابي من أولياء الأمور وتحفيز أبنائهم ودعمهم قبل الاختبارات، الذي أسهم إلى حد كبير في تهيئتهم نفسيا، متمنيا لجميع الطلاب والطالبات دوام النجاح في اختباراتهم.

تدابير وقائية

فيما اطلع مدير مكتب ‫تعليم الجبيل معمر الزهراني، على أعمال اللجان والتصحيح، مع الحرص على سلامة طلاب ومنسوبي التعليم من خلال مراعاة كافة التدابير الوقائية.

سعادة بالعودة

وقال الزهراني: «سارت الاختبارات في جميع مدارس المحافظة باطمئنان، للطلاب والطالبات، وبعمليات منظمة من جميع مديري ومديرات المدارس، وما لمسته خلال زيارتي لبعض المدارس على الطلاب، هو الشعور بالسعادة للعودة الحضورية».

تجرى في قاعات آمنة بتطبيق الإجراءات الاحترازية

إعداد نماذج أسئلة متعددة ورقية وإلكترونية

رفع جاهزية نظام «نور» لإدخال درجات 500 ألف طالب
المزيد من المقالات
x