مبيعات الأسلحة إلى أوكرانيا تطلق شرارة الحرب مع روسيا

إستراتيجية متهورة للغرب.. وواشنطن وشركاؤها بحاجة للتراجع عن السياسات الخطرة

مبيعات الأسلحة إلى أوكرانيا تطلق شرارة الحرب مع روسيا

الخميس ١٨ / ١١ / ٢٠٢١
قالت مجلة «ناشيونال إنترست» الأمريكية إن مبيعات حلف شمال الأطلنطي (ناتو) من الأسلحة إلى أوكرانيا يمكن أن تكون بمثابة الشرارة التي تطلق حربا مع روسيا.

وبحسب مقال لـ «تيد جالين كاربنتر»، الزميل البارز في معهد كاتو، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها في الناتو منشغلون بتسليح أوكرانيا والانخراط في إجراءات أخرى تشجع القادة في كييف على الاعتقاد بأن لديهم دعمًا غربيًا قويًا في مواجهتهم مع روسيا والانفصاليين المدعومين من روسيا.


وتابع: يُظهر الصراع بين الحكومة الأوكرانية والقوات الانفصالية في منطقة دونباس، والذي ظل على نار هادئة في السنوات الأخيرة، بفضل اتفاقيات مينسك الهشة، علامات لا لبس فيها على تسخين الوضع.

وأضاف: يؤدي هذا التطور إلى تفاقم التوترات الخطيرة بالفعل بين كييف وموسكو، لدرجة أن هناك تكهنات متزايدة بأن روسيا ربما تقوم بغزو أوكرانيا.

إستراتيجية متهورة

ومضى يقول: يتبع القادة الغربيون إستراتيجية متهورة تولد تحذيرات محددة بشكل متزايد من مسؤولي الكرملين.

وأردف: في مناسبتين منذ أوائل أبريل، قامت روسيا أيضا بعمليات نشر عسكرية مشؤومة بالقرب من حدودها مع أوكرانيا. قبل فترة وجيزة، أعلنت إدارة بايدن عن بيع أسلحة جديدة بقيمة 125 مليون دولار لأوكرانيا. على الرغم من تعليق الصفقة مؤقتًا في يونيو، تم تسليم 60 مليون دولار من هذه الحزمة خلال زيارة وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إلى كييف في أواخر أكتوبر.

وتابع: الولايات المتحدة ليست العضو الوحيد في الناتو الذي قام ببيع أسلحة مزعزعة للاستقرار إلى أوكرانيا. تقوم تركيا بتجهيز الجيش الأوكراني بطائرات بدون طيار، وفي أواخر أكتوبر، شنت قوات كييف هجوما بطائرة بدون طيار دمر بطاريات مدفعية المتمردين في دونباس.

واستطرد: أصدرت موسكو احتجاجات قوية على التصعيد لكل من أوكرانيا وتركيا. تبع ذلك أيضا نشر جديد للقوات الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية، وأعرب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين عن قلقه من أن روسيا قد تنفذ إعادة صياغة لهجومها العسكري عام 2014 عندما استولت حكومة فلاديمير بوتين على القرم، ثم قدمت الدعم العسكري للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

مبيعات الأسلحةوبحسب الكاتب، فإن مبيعات الأسلحة ليست سوى عنصر واحد من الدعم المتزايد لكييف من جانب الولايات المتحدة وبعض حلفائها في الناتو.

وتابع: أعرب الرئيس جو بايدن مرارا وتكرارا عن التزام واشنطن بسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها ضد العدوان الروسي. وأجرت القوات الأمريكية والأوكرانية مناورات عسكرية مشتركة في عدة مناسبات، وتم إدراج القوات الأوكرانية في التدريبات العسكرية لحلف شمال الأطلنطي.

وأضاف: في الواقع، استضافت أوكرانيا أحدث نسخة من تلك المناورات في سبتمبر 2021. واستجابة لضغط واشنطن، يتم التعامل مع أوكرانيا كعضو في الناتو في كل شيء ما عدا الاسم.

وأشار إلى أن مثل هذه الأعمال تؤدي إلى زعزعة الاستقرار دون داع، مضيفا: قادة أوكرانيا، بمن فيهم الرئيس فولوديمير زيلينسكي، يدلون بالفعل بتصريحات شوفينية حول استعادة شبه جزيرة القرم وسحق الانفصاليين في دونباس. وتتضمن وثيقة الإستراتيجية الدفاعية الرسمية للبلاد التي تم إقرارها في مارس 2021 تلك الأهداف صراحة.

مواجهة سيئةوأردف: منطقيا، هذا التباهي لا أساس له. القوات العسكرية الأوكرانية لا تضاهي القوات الروسية، سواء من حيث الكمية أو النوعية. ومع ذلك، فإن الاعتقاد في الدعم العسكري للولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلنطي قد يدفع القادة الأوكرانيين إلى التخلي عن الحصافة وشن مواجهة سيئة. ذات مرة، قادت الولايات المتحدة جورجيا إلى افتراض أنها تحظى بدعم واشنطن، وكانت النتيجة حربًا لا داعي لها تعرضت فيها للإذلال.

وتابع: شجعت إدارة جورج دبليو بوش بحماقة رئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي على الاعتقاد بأن بلاده حليف مهم للولايات المتحدة، وأن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلنطي سوف ينقذان جورجيا إذا تورطت في صراع مع روسيا. وقدمت واشنطن أسلحة بملايين الدولارات إلى تبليسي بل ودربت القوات الجورجية.

ومضى يقول: في أغسطس 2008، شن ساكاشفيلي هجوما عسكريا لاستعادة السيطرة على أوسيتيا الجنوبية، وهي واحدة من منطقتين انفصاليتين.

وأردف: تسبب الهجوم الجورجي في خسائر بشرية في صفوف قوات حفظ السلام الروسية التي تم نشرها هناك منذ أوائل التسعينيات، وردت موسكو بهجوم مضاد واسع النطاق سرعان ما أدى إلى احتلال العديد من المدن الجورجية وجلب القوات الروسية إلى ضواحي العاصمة.

وتابع: على الرغم من خطاب واشنطن الداعم السابق، اكتشف ساكاشفيلي أن الولايات المتحدة لم تكن مستعدة لخوض حرب نيابة عن جورجيا، وكان عليه أن يوقع اتفاق سلام بشروط روسيا.

فشل ذريعونبه إلى أن أوجه الشبه بين هذا الفشل الذريع والسياسة الغربية الحالية، خاصة الولايات المتحدة، فيما يتعلق بأوكرانيا مثيرة للقلق.

وأضاف: تساعد مبيعات الأسلحة الأمريكية بشكل خاص على خلق وضع خطير يتعلق بأوكرانيا. من الواضح أن الرئيس باراك أوباما قد فهم إمكانات مثل هذه المبيعات في استفزاز روسيا وإشعال نزاع مسلح، ورفض تنفيذ نقل الأسلحة إلى كييف، على الرغم من تشريع الكونجرس الذي يجيز هذه الخطوة.

ومضى يقول: لسوء الحظ، لم يكن خلفاء أوباما حكماء أو حذرين. على الرغم من الكذب السائد بأن دونالد ترامب كان لينًا مع روسيا، نفذت إدارته مبيعات أسلحة متعددة لأوكرانيا. واستمرت مبيعات الأسلحة السخية المماثلة في عهد بايدن.

وأكد أن واشنطن وشركاءها في الناتو يحتاجون إلى التراجع عن سياساتهم المتزايدة الخطورة.

وأردف: أوضح الكرملين عدة مرات أنه يعتبر أوكرانيا مصدر قلق أمني روسي أساسي، وأن الجهود المبذولة لجعل هذا البلد حليفًا عسكريًا غربيًا تخاطر بتجاوز الخط الأحمر.

واختتم بقوله: تحتاج الولايات المتحدة وتركيا وكييف إلى تغيير المسار قبل أن يحولوا الصراع المحتدم في أوكرانيا إلى حريق هائل.
المزيد من المقالات
x