الأخضر.. الأقوى هجوما ودفاعا

تذكرة المونديال تغازل الصقور

الأخضر.. الأقوى هجوما ودفاعا

الخميس ١٨ / ١١ / ٢٠٢١
اقترب الأخضر السعودي من حجز تذكرة العبور لنهائيات كأس العالم للمرة الثانية توالياً، والسادسة في تاريخه، بعد فوزه على مضيفه الفيتنامي بهدف نظيف، وتعثر مطارده السابق المنتخب الأسترالي بالتعادل مع الصين 1-1، وتراجعه للمركز الثالث، في الوقت الذي قفز فيه المنتخب الياباني لمركز الوصافة إثر فوزه الصعب على نظيره العماني بهدف دون مقابل.

ومع نهاية منافسات الجولة السادسة للمجموعة الثانية، وسع الأخضر الفارق بينه وبين أقرب منافسيه إلى 4 نقاط، وبات بحاجة إلى 6 نقاط، وربما أقل، لضمان التأهل بشكل رسمي لكأس العالم.


الأخضر يواصل حصد المكاسب

وجنى الأخضر عدة مكتسبات، أولها العودة لسكة الانتصارات سريعاً بعدما حاد عنها في المباراة السابقة، وثانيها المحافظة على سجله دون خسارة للمباراة رقم 14 على التوالي في التصفيات الحالية، وثالثها التمسك بصدارته للمجموعة للجولة الثالثة على التوالي، ورابعها المحافظة على نظافة شباكه للمرة الثانية توالياً والرابعة في تصفيات الدور الحاسم والعاشرة في عموم التصفيات الحالية.

العودة للركض بعد 72 يوما

وبعد نحو 72 يوماً، يعاود الأخضر الركض في معترك التصفيات، حيث يستضيف أولاً منتخب عُمان في 27 يناير 2022، ثم يشد الرحال لليابان لمواجهة منتخبها مطلع فبراير 2022، ويسعى من خلال هاتين المباراتين إلى حصد العلامة الكاملة، أو على الأقل الخروج بأربع نقاط يعزز من خلالها موقعه في المجموعة، على أن يكون الحسم أمام الصين في الجولة قبل الأخيرة.

الصقور يحلقون في الصدارة

ومع نهاية الجولة السادسة «الجولة الأولى في مرحلة الإياب»، أحكم الأخضر قبضته على صدارة مجموعته القوية برصيد 16 نقطة، جمعها من 5 انتصارات على حساب فيتنام 3-1 ذهاباً، و1-0 إيابا، وعُمان واليابان 1-0، والصين 3-2، مقابل التعادل 0-0 مع المنتخب الأسترالي. وخطف اليابان مركز الوصافة بعدما رفع رصيده إلى 12 نقطة، مستفيداً من تعثر المنتخب الأسترالي بالتعادل وتراجعه للمركز الثالث برصيد 11 نقطة، فيما بقي المنتخب العُماني رابعاً برصيد 7 نقاط، والصين خامساً برصيد 5 نقاط، وأخيراً المنتخب الفيتنامي الذي تذيل المجموعة برصيد خال من النقاط.

40 هدفاً سجلتها منتخبات الثانية

وشهدت منافسات المجموعة الثانية تسجيل 40 هدفاً في الجولات الست الفائتة، وبمعدل 2.22 هدف لكل مباراة، ويعتبر هجوم الأخضر السعودي والكنغر الأسترالي الأقوى على مستوى المجموعة، بعدما سجل كل منهما 9 أهداف وبمعدل 1.5 هدف في كل مباراة، بينما يعد هجوم المنتخب الفيتنامي الأضعف، حيث لم يسجل سوى 4 أهداف، وفي المقابل يبقى دفاع الأخضر والساموراي الأقوى، حيث لم يتلق مرمى كل منهما سوى 3 أهداف، في حين يظل دفاع فيتنام الأضعف بعدما استقبل 12 هدفا.

إيران على بعد 3 نقاط للتأهل

وأصبح المنتخب الإيراني على بُعد ثلاث نقاط فقط، ليكون أول المتأهلين عن القارة الصفراء، وذلك عقب فوزه على نظيره السوري 3-0، رافعاً رصيده إلى 16 نقطة وبفارق 10 نقاط عن صاحب المرتبة الثالثة، فيما واصل المنتخب الكوري الجنوبي ملاحقة المتصدر إثر فوزه على العراق بنفس النتيجة، وزيادة رصيده النقطي إلى 14 نقطة. وحقق المنتخب الإماراتي فوزه الأول في التصفيات الحاسمة بعدما تغلب على مضيفه لبنان بهدف دون مقابل، ليقفز للمركز الثالث برصيد 6 نقاط، بينما تراجع الأخير للمركز الرابع برصيد 5 نقاط، يليه المنتخب العراقي في المركز الخامس برصيد 4 نقاط، وأخيراً سوريا بنقطتين فقط.

35 هدفاً للمجموعة الأولى

وسجل هجوم منتخبات المجموعة الأولى 35 هدفاً وبمعدل 1.94 هدف لكل مباراة، ويعتبر هجوم المنتخب الإيراني الأقوى بعد أن سجل 11 هدفا، كما أن دفاعه يعد الأقوى إلى جانب كوريا كونهما لم يستقبلا إلا هدفين، وفي المقابل يبقى هجوم العراق الأضعف، حيث لم يسجل سوى ثلاثة أهداف، بينما يعد دفاع المنتخب السوري الأضعف بعدما اهتزت شباكه 11 مرة.

14

40

مباراة للأخضر على التوالي

دون خسارة

هدفا شهدتها منافسات المجموعة الثانية حتى الآن

الأخضر يحقق كلين شيت للمرة الرابعة خلال التصفيات

4

هجوم الأخضر الأقوى في مجموعته بتسعة أهداف بالتساوي مع أستراليا

9

1.5

المعدل التهديفي لكل مباراة

4

هجوم فيتنام الأضعف بالمجموعة بأربعة أهداف

دفاع الأخضر واليابان هما الأقوى باستقبال ثلاثة أهداف لكل منهما

3

دفاع فيتنام هو الأضعف باستقبال اثني عشر هدفا

12
المزيد من المقالات
x