الأجسام المضادة في متعافي «كوفيد - 19» أقل فاعلية ضد المتغيرات

الأجسام المضادة في متعافي «كوفيد - 19» أقل فاعلية ضد المتغيرات

الأربعاء ٠٣ / ١١ / ٢٠٢١
كشفت دراسة حديثة أن الأجسام المضادة بعد الإصابة بكورونا أقل فعالية ضد المتغيرات المختلفة، وبالنسبة للدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Microbiology، نظر فريق البحث من كينجز كوليدج لندن في الأجسام المضادة لـ 38 مريضًا وعاملاً في مجال الرعاية الصحية أصيبوا خلال الموجة الأولى من كورونا، قبل تطعيمهم.

ووجد الباحثون أن مستويات الأجسام المضادة في معظم الأشخاص «18 /19 مريضًا» بعد 10 أشهر من إصابتهم، وقال المؤلفون إنه في حين أن الأجسام المضادة من متغير معين من كورونا كانت قادرة على توليد استجابة قوية للعدوى المستقبلية من المتغير الخاص بها، فقد وجد أنها أقل فعالية عند محاربة المتغيرات المختلفة.


وقالت د. ليان دوبون من قسم الأمراض المعدية، كلية المناعة والعلوم الميكروبية، كينجز كوليدج لندن، إن اللقاحات الحالية المصممة حول البديل الأصلي لكورونا توفر أفضل حماية ضد جميع المتغيرات، ومن ثم، يجب استخدامها في برامج التطعيم.

وأشارت دراسة حديثة نشرتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها «CDC» إلى أن الأشخاص غير الملقحين ولديهم عدوى حديثة هم أكثر عرضة للإصابة بكورونا بخمس مرات من أولئك الذين تم تطعيمهم مؤخرًا بالكامل ولم تكن لديهم عدوى سابقة.
المزيد من المقالات
x