الحزم والاتحاد.. تصحيح المسار

في افتتاح منافسات الجولة العاشرة

الحزم والاتحاد.. تصحيح المسار

الخميس ٢٨ / ١٠ / ٢٠٢١
الشباب يخشى صحوة الطائي

تنطلق اليوم الخميس منافسات الجولة العاشرة، لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وذلك بإقامة مباراتين، يلتقي في الأولى الحزم والاتحاد، وفي الثانية الشباب والطائي.


يتطلع الاتحاد إلى استعادة توازنه والعودة سريعاً لسكة الانتصارات، عندما يواجه الحزم على ملعب الأخير بالرس، في مباراة يدخلها الفريقان بظروف متشابهة بعدما خسر كل منهما مباراته الأخيرة.

وسيطر الاتحاد على المواجهات الدورية التي شهد بعضها نتائج تاريخية، حيث التقيا 16 مرة سابقة، فاز الاتحاد في 12 مباراة، وفاز الحزم في مباراتين، وحسم التعادل 3 مباريات، سجل خلالها هجوم العميد 42 هدفاً، وهجوم حزم الصمود 18 هدفا.

وتراجع الحزم للمركز الحادي عشر برصيد 10 نقاط، جمعها من 9 مباريات، فاز في اثنتين، وتعادل في 4 وخسر 3 مباريات، بينما تراجع الاتحاد للمركز الثاني برصيد 17 نقطة، جمعها من 9 مباريات، فاز في 5 وتعادل كما خسر في مباراتين.

وبعد أربع مباريات نجح خلالها في تفادي الخسارة، تلقى الحزم خسارته الثالثة هذا الموسم في الوقت القاتل، وهي الخسارة التي تلتها انتقادات حادة من رئيس النادي ضد التحكيم بسبب ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم لفائدة ضمك.

ويأمل الفريق القصيمي الذي يقدم مستويات جيدة، في مواصلة عروضه والخروج بنتيجة إيجابية سواء الفوز أو حتى التعادل، يتقدم من خلالها في سلم الترتيب، خصوصاً أنه يدخل المباراة بصفوف مكتملة.

وتلقى الاتحاد خسارة لم يتوقعها أنصاره أمام ضيفه الشباب، أفقدته الصدارة وأعادته للمركز الثاني، ويسعى جاهداً إلى تجاوزها سريعاً والعودة لنغمة الانتصارات حتى لا يبتعد عن الصدارة.

ولم يظهر الاتحاد في مباراته الأخيرة بالأداء المنتظر منه، وهناك عدم رضا على أداء المدرب الروماني كوزمين كونترا، وطالبت بعض الأصوات الاتحادية بإقالته. ويفتقد الاتحاد في مباراة اليوم مدافعه حمدان الشمراني بداعي الإيقاف بالبطاقة الحمراء، وسعود عبدالحميد المتواجد مع المنتخب الأولمبي، وفهد المولد المبعد بقرار فني.

وبعد أربع مباريات نجح خلالها في تفادي الخسارة، تلقى الحزم خسارته الثالثة هذا الموسم في الوقت القاتل، وهي الخسارة التي تلتها انتقادات حادة من رئيس النادي ضد التحكيم بسبب ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم لفائدة ضمك.

يبحث الشباب عن فوزه الرابع توالياً والخامس في البطولة، عندما يستقبل الطائي على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض، في مباراة تبدو خلالها كفة المضيف هي الأرجح على الورق خصوصاً في ظل المستويات الكبيرة التي قدمها في المباريات الأخيرة.

ويتفوق الشباب تاريخياً على ضيفه، إذ التقيا في الدوري 40 مرة سابقة، فاز خلالها الشباب في 23 مباراة، فيما فاز الطائي في 6 مباريات، وحضر التعادل في 11 مباراة، وسجل خلالها هجوم الليث 61 هدفاً، في حين سجل هجوم فارس الشمال 28 هدفا.

وقفز الشباب للمركز الثالث برصيد 15 نقطة، جمعها من 9 مباريات، فاز في 4 وتعادل في 3 وخسر مباراتين، بينما يقبع الطائي في المركز قبل الأخير برصيد 7 نقاط، جمعها من 8 مباريات، فاز في مباراتين وتعادل في واحدة وخسر 5 مباريات، وله مباراة مؤجلة مع النصر من الجولة الرابعة.

وبعد البداية المتواضعة، انتفض الشباب في مبارياته الست الأخيرة، فتعادل في مباراتين وكسب أربعا أخرى، منها ثلاث متوالية كان آخرها أمام الاتحاد. ورغم بعض الغيابات سواء بسبب تواجد بعض لاعبيه مع المنتخب الأولمبي أو بداعي الإصابة، إلا أنه يطمح لمواصلة انتصاراته وتضييق الخناق على المتصدر ووصيفه، خصوصاً أنه يملك أسماء مميزة في صفوفه، أبرزهم قائده الأرجنتيني إيفر بانيغا، والمهاجم النيجيري أوديون إيغالو هداف الدوري بثمانية أهداف.

وبعد البداية الجيدة للطائي مع مدربه الصربي زوران مانولوفيتش، الذي تولى المهمة بعد الجولة الثالثة، إلا أنه عاد لما كان عليه بداية الدوري، فتلقى خسارتين على ملعبه أمام أبها ثم الأهلي أفقدتاه توازنه وأعادتاه لدائرة الخطر. ومع أن مهمته تبدو صعبة عطفاً على الفوارق الفنية الكبيرة التي تصب في مصلحة مضيفه، إلا أنه سيدافع عن حظوظه بكل قوة وسيحاول الخروج بنتيجة إيجابية ربما تدفعه لتقديم الأفضل في المباريات المقبلة.

الحزم vs الاتحاد

الشباب vs الطائي

16

فوزا للاتحاد

12

فوز للحزم

2

3

42

18

40

فوزا للشباب

23

مرات فوز للطائي

6

11

61

28
المزيد من المقالات
x