عاجل

- هدفنا تواجد فرق الطائرة النسائية في الأندية - مشاركة أخضر الطائرة في الآسيوية ليست خجولة - ‏نظرة الزغيبي للفئات السنية ستصنع فريق الأحلام للطائرة - ‏قرار المحترفين الثلاثة سيرتقي باللعبة كثيرا - خططنا ليست وقتية.. وبالتخطيط حققنا الخليجية

آل إبراهيم.. عضو اتحاد الطائرة يضع النقاط على الحروف:

- هدفنا تواجد فرق الطائرة النسائية في الأندية - مشاركة أخضر الطائرة في الآسيوية ليست خجولة - ‏نظرة الزغيبي للفئات السنية ستصنع فريق الأحلام للطائرة - ‏قرار المحترفين الثلاثة سيرتقي باللعبة كثيرا - خططنا ليست وقتية.. وبالتخطيط حققنا الخليجية

الاحد ٢٤ / ١٠ / ٢٠٢١
عمل كبير يدور في أروقة الكرة الطائرة السعودية منذ تولي اتحاد الدكتور خالد الزغيبي لزمام الأمور، فعمليات الإنعاش متواصلة، والبحث عن التطوير من أجل استعادة الكرة الطائرة السعودية لتوهجها مستمر، حيث يعمل أعضاء الاتحاد لساعات طويلة من أجل اختصار الوقت، والوصول للنتائج التي تتواكب من الخطط الطموحة للقيادة الرياضية، تلك التي تجسد «رؤية المملكة 2030».

«الميدان» التقى أحد رجالات المرحلة، وصاحب الفكر المميز إبراهيم آل إبراهيم عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي للكرة الطائرة، ودار معه هذا الحوار القصير، الذي تأتي تفاصيله على النحو التالي:


- نجاح كبير حققته بطولة المملكة المفتوحة لسيدات كرة الطائرة، فما أبرز الخطط الموضوعة لنشر اللعبة وتكوين منتخب السيدات للبدء في المشاركة على مستوى البطولات الخارجي؟

البداية مبشرة جدا من خلال البطولة المتكاملة للسيدات، والتي شهدت مشاركة 14 فريقا من الرياض وجدة والمنطقة الشرقية، ونسعى حاليا لتكوين أكبر عدد من فرق الكرة الطائرة النسائية، حيث أقوم رفقة عضو مجلس الإدارة عبد المحسن آل عبيد وبتوجيهات من الدكتور خالد الزغيبي رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للكرة الطائرة ودعم لوجستي من نائب الرئيس سعد الرويس، بالتخطيط للالتقاء بمجالس إدارات أندية المنطقة الشرقية لتذليل كل الصعاب وتكوين فرق كرة الطائرة النسائية في مختلف الأندية.

- مشاركة أخضر الطائرة لم ترتق للطموحات المأمولة في البطولة الآسيوية للرجال، فما الخطط قصيرة وطويلة المدى التي تسهم في إعادة المنتخب السعودي للتوهج؟

الأخضر الكبير ما زال في بداية مشواره، فأعمار اللاعبين صغير، والهدف الذي نعمل عليه هو صناعة منتخب ينافس بشراسة على كافة البطولات التي يخوضها خلال 4 أعوام، أما من يصف مشاركة الأخضر آسيويا بالخجولة فهو مخطىء، كون المنتخب السعودي لم يسبق له تحقيق المركز الـ 12 طوال مشاركاته السابقة.

- منذ تواجد الدكتور خالد الزغيبي على هرم الاتحاد السعودي للكرة الطائرة والاهتمام واضح جدا بالفئات السنية، فما السر خلف هذا الاهتمام؟ وكيف يمكن إنشاء جيل جديد قادر على وضع بصمته في المحافل العالمية؟

الدكتور خالد الزغيبي صاحب خبرة طويلة جدا في عالم الكرة الطائرة، فهو كحكم عالمي اطلع على العديد من التجارب العالمية المهمة، ورأى بأن الاهتمام بالفئات السنية والتركيز عليها هو من سيساهم في صناعة فريق الأحلام للكرة الطائرة السعودية، وقد نتج تجمع البراعم الأولى والنهائي على تكوين منتخب يضم عددا مميزا من اللاعبين أصحاب الأطوال أكثر من (190) سم.

وحقيقة الدكتور خالد الزغيبي لا ينظر إلى مرحلة وقتية، بل ينظر لمستقبل اللعبة، فتكوين فريق من مرحلة البراعم، قد يتطلب عملا متواصلا لما يقارب الـ 12 سنة.

- تباين كبير في قبول ورفض قرار الأجانب الثلاثة من قبل عشاق اللعبة، فما الأسس التي تم اعتمادها لاتخاذ مثل هذا القرار؟

هذا القرار جاء بمثابة التحدي للاعب السعودي، الذي أكد على ما يمتلكه من إمكانيات عالية، قارع من خلالها اللاعبين الأجانب الثلاثة، الذين يشكلون نصف الفريق منذ انطلاق منافسات الدوري الممتاز.

وأرى شخصيا بأن تواجد المحترفين الثلاثة، وقوة المنافسة، إضافة لعودة الجماهير للمدرجات، كلها عوامل ستساهم في رقي اللعبة وعودتها إلى مكانتها الطبيعية في مملكة الإنسانية.

- تألق كبير جدا للحكم السعودي على المستوى العالمي؟ فإلى ماذا تعزوا هذا التباين بين مستوى التحكيم السعودي ومستوى اللعبة في المملكة؟

التحكيم السعودي يتألق بشكل ملفت ومنذ سنوات على مختلف المستويات العالمية والدولية والمحلية، ووجود القرارات النسبية هو ما يلاقي الاعتراض من قبل عشاق الفرق ومسؤوليها.

ورغم كل هذا التألق فإننا كاتحاد لم نغفل الدور الهام لتطوير الحكم من أجل مواكبة المستويات العالمية، وبالتالي انعكاس ذلك إيجابيا على مستوى الكرة الطائرة السعودية.

- كيف ترى تحقيق منتخب الناشئين للبطولة الخليجية؟ وهل يمنحكم ذلك دفعة قوية وإصرارا من أجل تكثيف العمل في الفئات السنية مع الاستعانة بالخبرات العالمية لبعض المختصين؟

تحقيق ناشئي الأخضر للبطولة الخليجية لم يأت من فراغ، بل بعد عمل كبير وخطط مدروسة خلال المعسكرات الداخلية والخارجية في مصر، والتي حرص من خلالها رئيس الاتحاد الدكتور خالد الزغيبي على التواجد بنفسه أو تكليف أحد أعضاء مجلس الإدارة للإشراف على سير المعسكر واحتياجات أفراد المنتخب، وهو ما انعكس بشكل إيجابي على أداء اللاعبين وقدم لهم الحوافز المناسبة لتحقيق اللقب الخليجي.

أما الأهم بالنسبة لنا فهو تواجد منتخب مميز لدرجة البراعم، يعوض الراحلين من منتخب الناشئين بشكل تلقائي وسلس.

- هل يتم الاستفادة من خبرات اللاعبين القدامى وبالخصوص لاعبي الجيل السابق الذي نجح في الوصول للمركز الرابع في بطولة العالم؟

بالتأكيد نحرص على الاستفادة من تلك الأسماء التي خدمت الوطن وشرفته في المحافل الدولية، لا سيما عن طريق الاحتكاك الفني، وتبادل الخبرات مع لاعبي الفئات السنية في كيفية الاستعداد لخوض البطولات الكبرى وتصحيح الأخطاء المرتكبة، إضافة للالتزام والانضباط من أجل التطور والوصول لمرحلة المنافسة على المستوى العالمي.

- كلمة أخيرة ماذا تقول فيها؟

أقدم من خلالها الشكر للدكتور خالد الزغيبي الذي منحنا الصلاحيات المطلقة كأعضاء مجلس ادارة وبشكل احترافي، وأطالب من خلالها عشاق اللعبة الأنيقة الصبر قبل تقييم التجربة، فقد اتخذنا قرارات جذرية من أجل رقي اللعبة، وهي التي تحتاج لبعض الوقت من أجل ظهور نتائجها الحقيقية.
المزيد من المقالات
x